النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11525 الثلاثاء 27 أكتوبر 2020 الموافق 10 ربيع الأول 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:23AM
  • الظهر
    11:22AM
  • العصر
    2:35PM
  • المغرب
    5:00PM
  • العشاء
    6:30PM

مبادرات لضم المهتمين بالصناعة في برامج دعم المؤسسات الناشئة.. «مجلس التنمية»: 

العدد 10556 الأحد 4 مارس 2018 الموافق 16 جمادى الآخرة 1439

صناعـة الألعـاب الإلكترونيــة تتجـاوز 4.5 مليــار دولار بالمنطقـة

رابط مختصر
«تمكين» تدعم 19 مسرعة وحاضنة أعمال و3 قيد التأسيس

عباس رضي:

قال مسؤول تنفيذي بمجلس التنمية الاقتصادية إن قطاع تطوير الألعاب الإلكترونية يحقق عوائد ضخمة تصل إلى 4.4 مليار دولار في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بحلول 2020.
وأشار المدير التنفيذي لتطوير الأعمال، تقنية المعلومات والاتصالات، في مجلس التنمية الاقتصادية، جون كيلمارتين- في تصريحات للصحافيين على هامش فعاليات أسبوع البحرين للمؤسسات الناشئة والذي يقام برعاية سمو ولي العهد- «أن مجلس التنمية الاقتصادية يعمل على مبادرات في أسبوع مجتمع البحرين للأعمال الناشئة (Bahrain Startup) لضم المهتمين بسوق تطوير الألعاب ضمن مبادرة مجتمع الأعمال الناشئة».

وأكد كيلمارتين «أن هناك اهتمامًا متزايدًا بقطاع تطوير الألعاب، وهو ما نلمسه من إقبال متزايد في المجتمع كمشاركة 16 فريق عمل لتطوير الألعاب خلال اليومين ضمن برنامج لتخصيص جوائز مجزية للفائزين تصل إلى 1500 دينار».
وأكد المسؤول «أن برامج مجتمع البحرين للأعمال الناشئة تهدف لمساعدة المجتمع على الاستفادة من قطاع البرمجة الإلكترونية وصناعة الألعاب التي تحقق عوائد متعاظمة والمتوقع لها أن تصل إلى 4.4 مليار دولار في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بحلول العام 2020».
3 مسرعات قيد التأسيس
من جهته قال مدير الشراكة المجتمعية في صندوق العمل «تمكين»، أحمد جناحي، إن هناك توجهًا لتأسيس 3 مسرعات أعمال» مشيرًا «أن نحو 19 مسرعة وحاضنة أعمال تدعمها تمكين ضمن مبادراتها لدعم مختلف القطاعات العاملة في السوق».
وتحدث جناحي عن اهتمام كبير لأسبوع المؤسسات الناشئة، كونه يتماشى مع رؤيتها واستراتيجيتها في تقوية وتمكين القطاع الخاص بشكل عام ليكون المحرك الرئيسي في الاقتصاد الوطني، وبشكل خاص يركز على القطاعات المختلفة في المؤسسات الناشئة والابتكار والقطاعات التي تأخذ حيزًا جديدًا في الاقتصاد العالمي.
وعن تقديم مبادرات لدعم قطاع صناعة الألعاب الإلكترونية واحتياجاتها في المملكة أكد جناحي أن «تمكين» تقدم عبر منصاتها خدمات لجميع القطاعات في السوق، خصوصًا القطاعات المساهمة في الاقتصاد الوطني، والقادرة على العطاء والتطور، متابعًا «كما تعرض تمكين برامج التدريب والتطوير المهني، بالإضافة إلى أن المجال مفتوح أمام المؤسسات لطلب نوعية التدريب الخاصة بها حتى في مجال صناعة الألعاب».
وقال: «تعمل تمكين اليوم على الاستثمار بإطلاق عدد من حاضنات ومسرعات الأعمال، وسيكون أحدها متخصص في قطاع الاتصالات ICT ونحن نعمل بصورة مباشرة مع مجلس التنمية لمعرفة احتياجات هذا القطاع، كونه أحد أبرز القطاعات التي تسجل نموًا متزايدًا على المستوى العالمي، حيث تشير البيانات إلى أنه سجل نموًا بأكثر من 100% خلال عام واحد فقط، إضافة لكونه يضخ أكثر من ملياري دولار في الاقتصاد العالمي سنويًا».
وعن رصد «تمكين» لمؤشرات محلية لنمو قطاع صناعة الألعاب قال جناحي: «نحن في البحرين لسنا بمنأى عن النمو العالمي الذي تشهده هذه الصناعة، ولكونها صناعة لها تأثير كبير في الاقتصاد العالمي، فمن واجبنا الاهتمام بها»، لافتًا إلى أن متوسط المدخول الشهري في هذا القطاع يبلغ 3000 دينار شهريًا، وهو يدعونا إلى الاهتمام بها كمسار وظيفي وكتخصص تعليمي أيضًا».
مواكبة احتياجات التعليم
من جهته قال مدير التطوير لشركة إيفنتي وير - المتخصصة في الذكاء الاصطناعي وتطوير الألعاب الإلكترونية - أمين التاجر «إن البحرين بحاجة مواكبة احتياجات التعليم في قطاع البرمجة وتطوير الألعاب الإلكترونية التي باتت أحدى الصناعات المهمة في المنطقة».
وقال التاجر إن قطاع الألعاب الإلكترونية يدر دخلاً سنويًا يتجاوز الـ 70 مليار دولار سنويًا في العالم، مشيرًا «أن البحرين تزخر بالفرص المتاحة للدخول في هذا المجال مع دخول شركة أمازون لإنشاء أكبر للحوسبة الحسابية في المنطقة».
واستقطبت الورش التي استضافتها جامعة بحرين بوليتكنك أمس أكثر من 80 مشاركًا من المبرمجين ومطوري الألعاب الإلكترونية من البحرين ومنطقة الخليج.
ولفت التاجر «أن دخول شركة أمازون سيهيئ البنية التقنية للشركات التكنولوجية والمطورين لتطوير أعمالهم في القطاع الذي يشهد نموًا مضطرًا منذ سنوات»، موضحًا «أن منطقة الشرق الأوسط تزخر بالفرص مع بروز عدد من المطورين للألعاب في المنطقة لتحويل المنطقة من مستهلك إلى منتج وصانع في هذا المجال».
وأشاد التاجر بجهود مجلس التنمية الاقتصادية بتوحيد الجهود الرامية بين المؤسسات ذات العلاقة بدعم وتشجيع الشركات الناشئة لتوسيع قاعدة المؤسسات الناشئة، وإتاحة الفرص اللازمة لتبادل الخبرات ووفق توصيات وتوجيهات سمو ولي العهد.
وعن أجندة البرنامج الذي تستضيفه جامعة البحرين بوليتكنك، أشار التاجر «أن هناك جوائز مرصودة للفائزين لمبرمجي الالعاب المشاركين، وتتراوح الجوائر بين 1500 دينار للمركز الاول، و600 دينار للمركز الثاني، و300 دينار للمركز الثالث، مشيرًا «أن هناك لجنة تحكيم مكونة من أبرز مبرمجي الألعاب في المنطقة».

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها