النسخة الورقية
العدد 11096 الإثنين 26 أغسطس 2019 الموافق 25 ذو الحجة 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:52AM
  • الظهر
    11:40AM
  • العصر
    3:11PM
  • المغرب
    6:05PM
  • العشاء
    7:35PM

الاستثمار في الطاقة النظيفة أبرز مواضيع منتدى الطاقة..الشيخ إبراهيم:

الـنـفـط والقـطـاع المـالـي أبـقـيـا على نمو الاقتصاد البحريني

رابط مختصر
العدد 7897 الثلاثاء 23 نوفمبر 2010 الموافق 17 ذو الحجة 1431هـ
أكد الشيخ إبراهيم بن خليفة آل خليفة رئيس مجلس أمناء المركز العربي الإقليمي لتدريب وتنمية رواد الأعمال التابع لمنظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية «اليونيدو» ووزير الإسكان على أن الاقتصاد البحريني ظل يواصل مسيرة نموه وازدهاره خلال العقود الماضية ومن ثم فان الناتج المحلي الإجمالي قد وصل إلى نمو يتجاوز 6% في العالم وذلك على مدى السنوات الخمس الماضية حيث ساهم في ذلك أيضا ارتفاع أسعار النفط وفعالية القطاع المالي والازدهار الاقتصادي الذي شهدته المنطقة. جاء ذلك خلال افتتاحه أمس قمة البحرين الاقتصادية الرابعة التي تنطلق خلال الفترة من 22-23 نوفمبر الجاري، وتقام القمة بمشاركة 200 مشارك يمثلون أصحاب القرار وصانعي السياسات في القطاعين العام والخاص في أكثر من خمسين دولة، كما يشارك نائب رئيس وزراء إقليم إقنوشيتيا بالإضافة إلى وزير المالية بالإتحاد الروسي. وأردف الشيخ إبراهيم في كلمته الافتتاحية بأن «خطة الإصلاح الاقتصادي الطموحة التي دشنها صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة تأتي جنبا إلى جنب مع مناخ المبادرات المبذولة لتكثيف جهودنا المشتركة للإسهام في إيجاد أرضية راسخة وصولا إلى الأهداف الطموحة للرؤية الاقتصادية 2030 التي تعكس آمال أهداف التنمية الشاملة على كافة المحاور». وتابع» ولابد هنا من التأكيد بان البحرين قد عقدت العزم أن تواصل توجهها بتنويع البنية الاقتصادية بما يعني التحول من اقتصاد قائم على الاعتماد على الثروة النفطية إلى اقتصاد إنتاجي تنافسي على المستوى الدولي وهذا ما أصبح من الثوابت التي اعتمدتها حكومة البحرين في إطار خطتها ويتآزر معها في هذا الجهد القطاع الخاص الذي يحشد جهوده لدعم هذه الخطة لرفع المستويات المعيشية للطبقة الوسطى البحرينية وذلك لتوفير كافة المتطلبات التي من شأنها أن تحقق الازدهار وتكفل للأفراد التفاعل بايجابية لزيادة الإنتاج وتحسين مداخليهم الشخصية و استقرار في الإعمال. وبخصوص القمة قال بأن «البحرين تشعر بالفخر لاستضافتها فعاليات هذه القمة لطرح المرئيات وبحث آفاق التعاون الذي يجسد أهداف الألفية الجديدة من حيث ترجمة أفكار دعم النمو الاقتصادي وإزالة تحديات الفقر وتحقيق حياة معيشية رغد وعطاء امن للاستقرار لشعوب العالم».وأشار الوزير إلى أهمية إيجاد أرضية تدفع إلى إنشاء مشاركات مع مؤسسات استثمارية أجنبية والتركيز على استخدامات التكنولوجيا الحديثة. محرك إلكتروني لأهداف الألفية ومن جانبه أشاد طلال أبو غزالة، رئيس مجموعة أبوغزالة في بداية كلمته في قمة البحرين العالمية الاقتصادية بحكومة البحرين الإلكترونية، معبراً عن إعجابه بالإنجازات الذي حققتها مملكة البحرين في العهد الزاهر لجلالة الملك. كما وأشاد أبو غزالة بمبادرات مملكة البحرين في بناء وتطوير الدول الإفريقية. وقال أبو غزالة أن مجموعته طورت محرك إلكتروني يرشد الدول إلى تحقيق أهداف الألفية الثمانية للتنمية ويسرع تحقيقها، مضيفاً أن هذا المحرك يجسد عمل نظام تحديد المواقع في السيارات. وأشار أبو غزالة إلى أن المحرك اعتمده المجلس الأعلى في اجتماعه على هامش القمة العالمية الذي عقد في نيويورك أثناء قمة العالم للتنمية، مبيناً أن الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون أرسل رسالة دعم واعتماد لهذا المحرك. نقص الغاز الطبيعي ببابكو ومن جانب آخر قال حسين الأنصاري، ممثل شركة بابكو في قمة البحرين العالمية الاقتصادية، أن شركات النفط الوطنية أصبحت هي المحركات الاقتصادية الأساسية في البلدان التي تعتمد على النفط، مـؤكـداً على أهـمـية الدور الذي تلعبه هذه الشركات في توفير الوظائف والمساهمة في بناء البنية التحتية لهذه الدول من خلال مشاركتها في بناء الطرق ومحطات الوقود وغيرها من المشاريع الاجتماعية. وذكر الأنصاري في عرضه الذي قدمه خلال الحفل الافتتاحي للقمة أن أهم التحديات التي تواجهها بابكو اليوم هو النقص في الغاز الطبيعي، مبيناً أن الشركة دخلت في مفاوضات مع روسيا لتوقيع عقد للحصول على الغاز الطبيعي. وفي حديثه عن أهم المشاريع الحالية التي تقوم بها بابكو، قال الأنصاري أن الشركة مرتبطة بالعديد من المشاريع التي يبلغ مجموعها 5 مليارات دولار ومنها الحفر العميق للغاز الطبيعي، وتبديل الأنابيب التي تربط البحرين بالمملكة العربية السعودية. نمو أعداد رواد الأعمال وعلى صعيد آخر ذكر د.هاشم سليمان رئيس منظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية (اليونيدو) بأن ما يقارب ثلث المشاركين في القمة هم من رواد الأعمال وهو ما يعطي مؤشر عن نمو التوجه للتركيز على هذا القطاع ودليل على الوعي بمساهمة هذه الفئة في اقتصاد البلدان. وذكر سليمان أن هذه القمة ستعرف الكثير من المستثمرين عن أبرز الفرص التي توفرها البحرين في مجال الاستثمار، لافتا إلى أن برنامج تنمية وتدريب رواد الأعمال في مملكة البحرين استطاع منذ تطبيقه في العام 2000 أن يخرج 4000 رائد عامل وبعضهم الآن يمتلك ما يتجاوز المليون دولار أمريكي. وذكر سليمان أن اليونيدو قد واجهت في البداية مشاكل في الحصول على مستثمرين محليين، مؤكداً أن اليونيدو الآن استطاعت أن تزيل جميع المعوقات وأنها قد وصلت إلى مرحلة إشراك مستثمرين بحرينيين مع مستثمرين أجانب. وأشار إلى أن إيطاليا دعمت برامج اليونيدو بثلاثة ملايين دينار بحريني للحصول على هذه البرامج وتعليمها في الجامع الأوروبية في إيطالية، مضيفاً أن اليونيدو متوفرة الآن في 22 دولة وأن هناك 14 دولة أخرى في لائحة الانتظار. الإسكان والتوجه الأخضر وعلى هامش المؤتمر تحدثت مديرة بنك الإسكان صباح المؤيد حيث قالت بأن فكرة البيئة الخضراء هي الفكرة التي يمكن من خلالها خلق المحيط الذي سيمكن الأجيال القادمة أن تتمتع ببيئة جيدة تعيش وتحافظ عليها فاليوم التوجه العام هو العمل على المحافظة على حماية البيئة لجيلنا وللأجيال القادمة، ولذلك فإن توجه بنك الإسكان هو العمل على التركيز في استخدام مواد أكثر صديقة وذلك عن طريق ان يكون أقل عدد من ما يسمى مخلفات لان وجود مخلفات هي التي تساهم في عملية تلوث البيئة سواء من ناحية التصميم أو من ناحية استعمال المواد وكذلك من ناحية التنفيذ إلى مرحلة ما بعد البناء وهي انتقال المواطن للمسكن من ناحية استخدامه للطاقة باستخدامه تقنية حديثة تكون موفرة أكثر للطاقة في عملية العيش. وبخصوص المشاريع الموجودة على أرض الواقع قالت بأن البنك أعلن في يناير عن شركة بناء المواد التي ستركز على عملية الدراسة وعملية استيراد المواد الصديقة للبيئة التي ممكن ان يستخدمها البنك مشاريعه الخاصة وللمشاريع التي لها علاقة بالإسكان مشيرة إلى أن الدعوة كانت للقطاع الخاص للمشاركة في هذه الشركة على أن يتم التدريب والتنفيذ خلال العام 2011 ليبدأ خلالها العمل. وبينت بأن رأس مال الشركة لم يحدد بعد لكنه سيكون في حدود 2 مليون دينار بالشراكة بين القطاع الخاص والعام. وستركز على عملية دراسة المواد الصديقة في البيئة وعملية استيراد المواد الصديقة البيئة التي ممكن أن تساعد على خلق بيئة أفضل. أهداف الألفية باستعمال تقنية المعلومات أكد محمد القائد الرئيس التنفيذي لهيئة الحكومة الإلكترونية على إلتزام مملكة البحرين بتحقيق أهداف الألفية الإنمائية التي وضعتها الأمم المتحدة، مشيرا إلى أنه يجري حاليا الإسراع في تحقيق تلك الأهداف بإستخدام تقنية المعلومات والإتصالات وخبرة البحرين الإلكترونية في هذا المجال. مضيفا: أن البحرين تقوم بمساعدة الدول الأخرى وحكوماتها على تحقيق تلك الأهداف من خلال إنشاء «المركز الإلكتروني لأهداف الألفية» والذي سيكون محطة شاملة توفر برامج بناء القدرات من خلال توفير التدريب الإلكتروني اللازم والخدمات الإستشارية المتعلقة بتقنية المعلومات والاتصالات للدول العربية والأفريقية ودول العالم الأخرى، وذلك من خلال دورها في الإئتلاف العالمي لتقنية المعلومات والاتصالات والتنمية (GAID) بمنظمة الأمم المتحدة. وأشار القائد إلى أن المركز الإلكتروني سيتضمن على جميع اللوازم من أدوات وإرشادات لتحقيق التنمية في مختلف المجالات وذلك باستعمال تقنية المعلومات والاتصالات، إذ سيكون عبارة عن مركز تفاعلي يديره عدد من المستشارين للتحاور من خلال البوابة الإلكترونية والرد على أي استفسارات أو طلبات متعلقة في مشروع بناء القدرات واستخدام تقنية المعلومات والاتصالات في سبيل تحقيق أهداف الألفية الإنمائية، مؤكدا القائد أن هذه المبادرة هي تطبيق للهدف الثامن من أهداف الألفية الرئيسية للتنمية والذي ينص على أن تحقيق أهداف الألفية يصبح أكثر فعالية من خلال الشراكة بين الحكومة والقطاع الخاص ومن خلال استعمال تقنية المعلومات والاتصالات. وأشاد أليكس لايت مان، المدير والمسئول الفني في شركة فورتون نيست، بالقمة البحرينية العالمية الاقتصادية على أنها مركز لتبادل الأفكار، مضيفاً أن من خلال تبادل الأفكار تستطيع الدول أن تبتكر حلول اقتصادية جديدة وتنمو بشكل أكبر. وقال لايت مان لـ «الأيام» أنها المرة الثانية التي يشارك فيها في هذه القمة في نسختها الثالثة، موضحاً أن هذه القمة تركز على الأهداف التنموية الثمانية للألفية الجديدة وعلى تقنية النانو. وأعرب لايت مان عن إعجابه الكبير بشعب البحرين وذلك بسبب مرونة تفكيرهم. وأكد لايت مان أن البحرين بإمكانها أن تكون مثل وادي السلكون في المنطقة الجنوبية من منطقة خليج سان فرانسيسكو في كاليفورنيا – المنطقة التي تعتبر مشهورة بوجود عدد كبير من مطوري ومنتجي الأعمال التقنية العالية – إذا ما ركزت الحكومة على أهداف لها علاقة بالصحة، وتقنية المعلومات، والتعليم المرئي. وتبحث القمة التي تستمر اليوم العديد من المواضيع والمحاور في مجال الخدمات المالية والأمين والاتصالات والبنى التحتية والطاقة المتجددة والطاقة النظيفة وتكنولوجيا النانو والخدمات الطبية وريادة الأعمال والتعليم مما يتيح المجال لعقد شراكات إستراتيجية استثمارية وتبادل الخبرات في هذه المجالات.
المصدر: كتب-حسين الساري،نضال الشيخ:

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها