النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11201 الإثنين 9 ديسمبر 2019 الموافق 12 ربيع الثاني 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:49AM
  • الظهر
    11:30AM
  • العصر
    2:27PM
  • المغرب
    4:46PM
  • العشاء
    6:16PM

يبدأ فعالياته غداً وبمشاركة 1200 من قادة القطاع

العدد 7896 الاثنين 22 نوفمبر 2010 الموافق 16 ذو الحجة 1431هـ

«مؤتمر المصارف الإسلامية» يناقش فرص التمويل ومستجدات الأسواق المالية

مؤتمر العالمي للمصارف الإسلامية «ارشيفية»
رابط مختصر
من المقرر أن تبدأ غداً فعاليات المؤتمر العالمي للمصارف الإسلامية، بفندق الخليج في مملكة البحرين. ويُعقد المؤتمر الذي يستمر ثلاثة أيام وينتهي في 24 نوفمبر تحت رعاية سمو الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراء وبدعم من مصرف البحرين المركزي، وبمشاركة أكثر من 1200 مندوب من أكثر من 50 دولة في الدورة السنوية السابعة عشر للمؤتمر العالمي للمصارف الإسلامية، وتحت عنوان «بناء نموذج جديد للنمو – المصارف الإسلامية والساحة المالية العالمية الجديدة». وستنطلق فعالياته غداً بسلسلة من ورش العمل وجلسات استعراض الملخصات التنفيذية المتخصصة والمركزة التي تسبق المؤتمر ويترأسها خبراء متمرسون وبارزون في القطاع سيطرحون عدداً من الموضوعات المعقدة في إطار عملي، مما يمكّن فهماً أعمق للقضايا الحرجة التي تواجه قطاع التمويل الإسلامية. وإذ أعلن عن مشاركته في المؤتمر، قال أرشد خان، العضو المنتدب والرئيس التنفيذي لسوق البحرين المالي: «باعتباره الشريك الإستراتيجي للمؤتمر، يتطلع سوق البحرين المالي إلى مشاركة لتبادل معارفه وممارساته بشأن كيف يمكن لعمليات التبادل أن تلعب دوراً جوهرياً في نمو قطاع التمويل الإسلامية. ومن خلال دراستنا الموسعة للسوق، ندرك أن هناك فرصاً عديدة لمّا يتم استكشافها بعد في قطاع التمويل الإسلامية، ونعتقد أن الحلول التي يطرحها التبادل للسوق الإسلامية هي الخطوة التالية الجوهرية. ونتطلع إلى عرض نتائجنا وما توصلنا إليه في هذه السوق الديناميكية بمخاطبة المشاركين في المؤتمر بعرض تقديمي بعنوان: «التبادلات: محفز نمو قطاع التمويل الإسلامية – سوق البحرين المالي يقود الطريق». كما ندرك الحاجة إلى التدريب في هذا المجال المالي ويسعدنا أن نستضيف ورشة عمل تسبق المؤتمر حول «تطور المرابحة» من التجارة المادية إلى التجارة الإلكترونية‘.» وأضاف السيد أرشد خان: «أتطلع إلى المشاركة في هذا الحدث الهام». جدير بالذكر أن المؤتمر سوف يشهد مشاركة أكثر من 60 من أبرز شركاء القطاع حيث يعرض العارضون أحدث مبتكراتهم في المعرض العالمي للمصارف الإسلامية الذي يتم تنظيمه على هامش المؤتمر وسيتم افتتاحه رسمياً في 23 نوفمبر 2010. وسوف تشهد الجلسة للورش العمل للمؤتمر يوم الاثنين مناقشات رفيعة المستوى بين أبرز صناع القرار في قطاع التمويل الإسلامي لتقوية أسس القطاع المصرفي لإستدامة النمو في مناخ يفرض تحديات كبيرة. وسوف يعقب ذلك حوار قمة بين الرؤساء التنفيذيين وقادة القطاع سيتم فيه بحث وتقييم آفاق نمو أسواق مصارف الأفراد ومصارف الشركات ومصارف الاستثمار. وقال ديفيد ماكلين، المدير العام للمؤتمر: «تعد دورة المؤتمر لهذا العام هي أهم الدورات التي يشهدها المؤتمر على مدار دوراته السبعة عشر حيث تأتي في مفصل زمني تسعى فيه كبرى الشركات في هذا القطاع لمراجعة أهم الاستراتيجيات التي تركز على رسم طريق جديد لنمو قطاع التمويل الإسلامي في ضوء الساحة المالية العالمية الجديدة التي ظهرت عقب الأزمة». وبالإضافة إلى إصدار تقرير التنافسية المرتقب لعام 2010/2011م - والذي يصدره المؤتمر الذي تم تطويره بالتعاون مع شركة ماكينزي آند كومباني – سوف تشهد دورة المؤتمر لهذا العام أيضاً وللمرة الأولى عقد جلسات حصرية لشركة إيرنست آند يونج توفر فيها نظرة شاملة على آخر مستجدات اثنين من أهم تقاريرها التي أصدرتها في عام 2010، وهما «تقرير التكافل العالمي لعام 2010» و»تقرير الصناديق والاستثمارات الإسلامية لعام 2010».

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا