النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11889 الثلاثاء 26 اكتوبر 2021 الموافق 20 ربيع الأول 1443
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:22AM
  • الظهر
    11:22AM
  • العصر
    2:36PM
  • المغرب
    5:01PM
  • العشاء
    6:31PM

المهرجان ينقل فعالياته إلى دبي نظرًا لأوضاع لبنان المضطربة.. رئيس المهرجان:

العدد 11830 السبت 28 أغسطس 2021 الموافق 20 محرم 1442

«من دبي سلامٌ إلى بيروت» دورة محمّلة بالأفلام العابرة للقارات

رابط مختصر
أكد رئيس «المهرجان السينمائي الدولي سبوت شوت فيلمز»، المخرج اللبناني بلال خريس، أن المهرجان الذي كان مقررًا له أن يعقد في (بيروت) تقرر نقل فعالياته إلى (دبي)، موضحًا «عندما أطلقنا المهرجان في شهر (أبريل)، لم تكن الأوضاع في لبنان بهذا السوء الذي وصلت إليه اليوم، والذي أضحى معه قيام مهرجان سينمائي أمرًا مستحيلاً»، مضيفًا «تقرر نقل المهرجان إلى دبي، وهذا ما عملنا عليه بالتعاون مع (دبي للثقافة) وعدد من الجهات، ليتحول شعار المهرجان الذي كان (من قلبي سلامٌ لبيروت)، إلى (من دبي سلامٌ لبيروت)».
ولفت خريس إلى أن المهرجان، منذ الإعلان عن فتحه باب المشاركة عبر المنصات المعنية بالمهرجانات السينمائية العالمية، تلقى مشاركات من القارات كافة، إذ تقدمت ما يقارب ثلاثة آلاف فيلم للمشاركة من (120) دولة، وقد خضعت هذه الأفلام لعدد من جولات الفرز والتأهيل على أيدي فريق مختص في شتى مجالات الفن السينمائي، «إذ عمل هذا الفريق على مشاهدة هذا الكم الكبير من الأفلام، وفرزها في قوائم أولية، ليجيء دور لجنة التحكيم الدولية التي حكمت (60) فيلمًا، تأهل منها (22) للتنافس في المرحلة النهائية».
ويجيء «مهرجان سبوت شوت فيلمز» بهدف الترويج للأفلام الأصلية والمستقلية، وإتاحتها لأكبر شريحة من الجمهور، إذ كما تؤكد إدارة المهرجان أنه لم يُوضع أي تحفظات فكرية أو اشتراطات عدا تلك المتعلقة بالجانب الفني والقيمة السينمائية، فالمهرجان «يعنى بالأفلام التي تقدم معالجة فنية، ورؤية سينمائية عميقة، تعكس ما يحدث في مختلف المجتمعات التي يجيء منها الفيلم، إلى جانب جماليات الصورة، وتقنيات الأداء»، والمهرجان بذلك «يبحث عن منظور جديد، وجاد، خارج صندوق التصوير القياسي، فما يهمنا كشف الأفكار الإبداعية للمخرجين، والكتاب، خاصة الشباب منهم». وتكمن أهمية ذلك في «الانفتاح على التيارات السينمائية الجديدة والغنية بمفرداتها البصرية، ورؤيتها للعالم اليوم، وقدرتها على تقديم أنماط وصور متجددة، وأفكار مختلفة».
وعلى صعيد لجنة التحكيم الدولية التي أشار إليها خريس، فإنها مكونة من الفنان والمنتج اللبناني جيسكار لحود رئيسًا، والفنانة سوزان نجم الدين مشرفة لجنة التحكيم، والمخرجة اللبنانية رندلي قديح منسقة اللجنة، أما أعضاؤها فهم الفنانة اللبنانية دارين حمزة، والفنان الإماراتي الدكتور حبيب غلوم، والفنان والمخرج السعودي عبدالناصر الزايد، والسيناريست السوري مازن طه، والسينمائي الكويتي حسن المطوع، بالإضافة إلى السينمائي الإيراني محمد الطيب، والإيطالي ميمو منشيني، والأمريكي توماس تيرنر.
وفي سياق الحديث عن تقييم الأفلام، أكدت إدارة المهرجان أن عملية التقييم «تعتمد على الجمع بين إبداعية التصوير السينمائي، ومهنية النص والسيناريو، إلى جانب طرح الموضوع»، وهذا ما قدمته الأفلام المتأهلة للمراحل النهائية، إذ إنها حرصت على هذه الجوانب الفنية، مقدمة توليفة فنية من الواقعي، والخيالي، والدرامي، والكلاسيكي، والتجريبي.
وتبيانًا لطبيعة الأفلام المشاركة، لفتت العضوة في فريق اعتماد الأفلام، السورية سها مصطفى، إلى أن «الواقعية والتراجيدية طغت على الأفلام القادمة من أفريقيا، وأمريكا، والفلبين، وسريلانكا، طارحةً قيمة الإدمان، والعنصرية، والفقر، والعنف»، فيما غلبة العبثية والسريالية على الأفلام المشاركة من روسيا، أما الأفلام الرومانية فامتازت بسخريتها السياسية، بينما اصطبغت الأفلام الإسبانية والهنغارية بأطاريح تتعلق فالفكر السياسي الإنساني، واستعادة الماضي، والعنف الطبقي، إلى جانب قضايا الشباب في العالم الرقمي.
من جانبها تنوعة الأفلام العربية في موضوعاتها، إلا أن الأفلام المرتبطة بقضايا الواقع الاجتماعي كان لها الحضور الطاغي، فالأفلام اللبنانية عكست الواقع محاولةً تجريده، أما المصرية فخاضت في قضايا المجتمع المصري على الصعيد الاجتماعي. بالإضافة إلى التنوع في الأطاريح التي تناولت الحريات المجتمعية في ظل الوباء، والرقابة الرقمية، وقضايا الاقتصاد، ووحشية الرأسمالية، والقضايا الوجودية، كما في الأفلام الإيرانية، وقضايا الانتماء والهوية. واللافت كما تشير سها إلى أن الأفلام الأفغانية «شكلت انعكاسًا مخيفًا لطبيعة العنف المجتمعي، والفقر، والجوانب الإنسانية في ظل دولة متهاوية تحت قبضة المليشيات المتطرفة».
ومن المقرر أن تعلن إدارة المهرجان جميع التفاصيل المتعلقة بنقل المهرجان إلى دبي، وموعد إقامة الحفل الختامي، في مواعيد لاحقة.

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها