النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11316 الخميس 2 ابريل 2020 الموافق 9 شعبان 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:07AM
  • الظهر
    11:41AM
  • العصر
    3:11PM
  • المغرب
    5:55PM
  • العشاء
    7:25PM

العدد 11305 الأحد 22 مارس 2020 الموافق 27 رجب 1441

بــيـــن شـــاعـــرتـــيــــــــن

رابط مختصر
• صوت وصدى يتنقل بنا من ذهول صدمة الغبن والخديعة إلى طمأنينة نقاء السريرة وصفاء القلب يعبق بصادق الثناء والوفاء وحفظ الجميل.
‏- حقًا .. يالها من طعنة تلك التي اصابتك غيلة ممن أمنتهم ولم تتوجس منهم خيفة، فقط ليبلغوا غاية أباحوا لأجلها كل الوسائل، ولكن سمو الذات عن مستنقعات الحاسدين ينتصر، والسير لطموحك بثقه يتركهم متساقطين خلفك كأوراق خريف هشّة تذروها الرياح وتكتفي بيدٍ تمسك بيدك
‏دون شرط أو قيد، لتواصل التحليق عاليا عمن ينتظر انهزامك وسقوطك:

الألـــْوَانْ الـمــتــعــــدِّدة
قد شفت مركب تايهٍ دون ربّان
وأنا أتساءل وين راحوا الربابين
يمخر عباب البحر ويمر شطآن
من دون وجهه ولا أمامه عناوين
وش حيلة اللي ما بقوْا حوله اخوان
ما عاد يملك غير جرح وسكاكين
مستاء واحباطه بدا بْعينه يْبان
فاقد وجود الأنقياء المحبين
ويقول وين اللي مضى وْوين ما كان
كنّه بحلْم وما صحى غير هالحين
للحقد وجه .. وللحسد عدّة ألوان
لكن سواده يملي القلب والعين
إلزم نقائك لو مضى العمر باحزان
ولو ما صفالك غير بعض المودّين
يكفون ويسدّون عن كل خوّان
اللي بقلبه وكْر خبث وشياطين
سلم نجاحك تصعده بقدْر واثمان
لا تنكسر بافعال ناسٍ محبطين
مركب يحمل طْموح ربّان
تزهى وتفخر فيه كل الربابين

أخت السحاب
لا باروا الاصحاب في كل نكران
تبقى عزيز القلب بين العزيزين
يا قلبنا الابيض على مر الازمان
تْحفك الطيبة من يسار و يمين
لا يزعلك من حط للكيل نقصان
هذا ضعيف الراي بين الميامين
دايم عطاك يزود في كل ميزان
و دايم عطاهم كيلته بين قوسين
اللي فتح للمكر و الخبث بيبان
بكره يعود بحسرته ماله امعين
أنتِ وقفتي وقفة بكل ميدان
ونهرك قراح يسيل بين الدوواين
يشهد لك اللي للوفا الصدق عنوان
و يشهد لك اللي طيبتك عندهم دين
انتِ (سجايا الروح) من دون حقران
اخت السحاب و زهرةً في البساتين
اصيلةٍ ما طاوعت كل فتان
لو حاربوك اقول ذولا مساكين
تبقين في القمة مثل راية اوطان
و يكفيك قدرك بين ناس نقيين

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها