النسخة الورقية
العدد 11154 الأربعاء 23 أكتوبر 2019 الموافق 23 صفر 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:21AM
  • الظهر
    11:22AM
  • العصر
    2:37PM
  • المغرب
    5:03PM
  • العشاء
    6:33PM

أصدر مؤخرًا باكورتيه «جلجامش من جديد» ورواية «المشي السريع»

حسين خليل يوقظ جلجامش من جديد بحثًا عن زهرة الخلود

رابط مختصر
العدد 11136 السبت 5 أكتوبر 2019 الموافق 6 صفر 1440
من كتابين جديدين، يعدان باكورة إصداراته، ينطلقُ الكاتب البحريني حسين خليل، في فضاءات النشر، عبر إصدارين صدرا حديثًا عن «دار رؤى للنشر»، الأول يصنفُ بوصفهِ قصة موجهة للأطفال بعنوان «جلجامش من جديد»، فيما تعدُ «المشي السريع» رواية موجهةٌ لفئة اليافعين.
في قصة الأطفال «جلجامش من جديد»، يحفرُ خليل في تاريخ شخصية البطل الأسطوري الرافدي الذي زار «دلمون» أو «البحرين قديمًا» بحثًا عن زهرة الخلود، بيد أن (جلجامش) لم يظفر آنذاك، بالخلود الذي دفعهُ للقيام برحلته، ومن هذه النقطة، ينطلقُ خليل، مستكملاً ما انقطع من التاريخ، عبر طفلين، هما بطلا قصته، يغوصان في في تاريخ البحرين الممتد لآلاف السنين، ويلتقيان في أحدى المدافن، بجلجامش، الذي يستيقظُ من سباته، وينطلقُ معهما في الوقت الحاضر، مستكملاً معهما رحلة البحث عن زهرة الخلود.
ويوظفُ خليل في هذه القصة الموجهة للأطفال، البعد التاريخي لمملكة البحرين، إلى جانب توظيف التراث والآثار، ليصيغها في قوالب مبسطة تتناسبُ والفئة الموجهة لها هذه القصة، بالإضافة لتعزيز القصة، بالرسوم الفنية التوضيحية، التي عمل على تشكيلها الفنان محمد الخاجة.
كما يضمن خليل في نهاية كتابه، موجزٌ عن تاريخ مملكة البحرين، وأبرزُ معالمها، إذ يذكرُ موجزًا عن «تلال مدافن دلمون» التي إدرجت مؤخرًا ضمن قائمة التراث العالمي لـ(اليونسكو)، إلى جانب موجز عن ملحمة جلجامش، ليكون الطفل القارئ قريبًا من فهم حيثيات تاريخ البحرين القديم، والحضارة التي كانت تسودُ على أرضها، بلغةً سهلة وميسرة، وفي قالبٍ قصصي مليء بالمغامرة والإثارة، والمعلومات، خاصة وأن المغامرات تدور في بيئات متعددة، من المدرسة، إلى البيئة البحرية، وصولاً للمواقع الأثرية.
أما رواية «المشي السريع» الموجهة لليافعين، فتسردُ مجموعة من المواقف التي يتعرض لها فتى في الثالثة عشر ربيعاً، في بيئات مختلفة بدءًا من البيت، والمدرسة، والشبكة العنكبوتية، ومن خلال هذه الأحداث الحياتية التي يتعرضُ لها، يعالجُ خليل مسألة التغيرات التي يمر بها الإنسان خلال مرحلة المراهقة، والسعي نحو تحمل المسؤولية، وحرية أن يكون الفتى مستقلاً، بالإضافة لرغبته في أن يكون متخذًا للقرارات، وما يُجابه من تحديات في تكوين ذاته خلال هذه المرحلة.
ويمرُ الفتى في الرواية بالعديد من الإخفاقات، والمغامرات المجنونة، بالإضافة لمجابهة فروض الحياة المتكررة والمملة، والتي يحاولُ معالجتها باجتهاده الذاتي، وخلال هذه المعالجات، يضمن المؤلف خليل، مجموعة من المعارف، سواء في الفيزياء أو البيئة، أو السيكولوجية، المصاغة بشكلٍ سلسل، والتي تفيد النشأ، وتوسعُ معارفه.


المصدر: المحرر الثقافي:

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها