النسخة الورقية
العدد 11092 الخميس 22 أغسطس 2019 الموافق 21 ذو الحجة 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:50AM
  • الظهر
    11:41AM
  • العصر
    3:11PM
  • المغرب
    6:08PM
  • العشاء
    7:38PM

ضمن سلسلة شعراء القارات الصادرة عن دار «لارمتان»

«ديرة بحجم الكون» ترجمة فرنسية لمواويل الشاعر علي عبدالله خليفة

رابط مختصر
العدد 10996 السبت 18 مايو 2019 الموافق 13 رمضان 1440
ضمن سلسلتها التي تحتفي بشعراء القارات الخمس، أصدرت دار النشر الفرنسية «لارمتان»، إصداراً مخصصاً بشعر الموال، وذلك عبر إصدارها رقم (729) الذي تضمن مجموعة من المواويل للشاعر البحريني علي عبد الله خليفة، تحت عنوان «ديرة بحجم الكون»، (pays Grand Comme L› Univers).
وجاء هذا الإصدار باللغتين الأصل (العربية)، والفرنسية، كما ضم دراسة تحليلية كتبتها الدكتورة انتصار البناء، أما النصوص، فاختارتها دار النشر، وترجمها المترجم يعقوب المحرقي. ليكون هذا الإصدار مكملاً للمشهد الشهري الذي ترسمهُ هذه السلسلة العالمية، التي تطوف بالتجارب الشعرية حول العالم، وتقتطفُ منها لتكون بين يدي القارئ الفرنسي، وكافة المتحدثين بهذه اللغة.
ويشكلُ اختيار نص فن الموال للترجمة، سابقة، إذ يمثل هذا الإصدار المرة الأولى التي تترجم فيها نصوص فن الموال الشعبي البحريني إلى اللغة الفرنسية عبر مختارات من هذا الفن التراثي العريق، الذي عمل الشاعر علي عبد الله خليفة على تطويره على صعيد الساحتين البحرينية والخليجية، وأضاف لهُ الكثير خلال تجربة شعرية ممتدة لخمسة عقود، طرح خلالها نصوصاً مختلفة المواضيع تتناولُ الأهل، والأحبة، والشجن، والبحر، كما ارتكزت العديد من النصوصه على أغاني الغوص، واستهلالات فنون (الصوت)، وذلك بمعالجات وزنية جديدة ومضامين عصرية مختلفة.
وترتكزُ نصوص الشاعر علي عبد الله خليفة، خاصة في «عطش النخيل»، و«عصافير المسا»، و«على قلب واحد»، وديوان «قال المعنى» الصادرة باللغة العامية، والتي تتضمن نصوصاً لفن الموال، على التغني بحب الوطن، والتطرق للعاطفة الإنسانية، بكل جوانبها، إلى جانب التعبير عن المهموم والتطلعات المجتمعية، موظفاً من خلال ذلك البيئة الخليجية، ومستخدماً كل ما في هذا المحيط في جماليات للتعبير عن تطلعات الإنسان في هذه المنطقة والمنطقة العربية.
وقد احتفت دار «لارمتان» بالإصدار، الذي راجعتهُ أستاذة اللغة الفرنسية بالإليناس فرنسيز، صوفي ديلوبيت، إذا شارك في احتفالية تدشينه لفيف من المثقفين، بوجود الشاعر علي عبد الله خليفة، بالإضافة لأمين عام منتدى أصيلة، محمد بن عيسى، والروائي المغربي أحمد المديني، والدكتور حسن مصدق، عضو المجلس العلمي بجامعة السوربون، والأستاذ الطيب ولد العروسي، مدير كرسي معهد العالم العربي، والفنانة نيلة عبد الخالق، إلى جانب نخبة من المثقفين العرب والفرنسيين.
يذكر بأن الشاعر علي عبد الله خليفة كتب الشعر بالعربية الفصحى وبالعامية الخليجية، كما أعد برامج شعرية إذاعية أهمها (ظمأ الأوتار) وتلفزيونية أبرزها (خليج الأغاني). وقد نشر أولى تجاربه الشعرية عام 1961 في مجلة «الحوادث» اللبنانية وأصدر مجموعته الشعرية الأولى (أنين الصواري) عام 1969 عن «دار العلم للملايين» بلبنان في أربع طبعات متتالية، ثم توالت إصداراته الشعرية لتصل أحد عشر ديوانا.
وقد ترجمت أشعاره إلى عدة لغات بوصفه أحد رواد حركة الشعر العربي الحديث في البحرين والخليج العربي، خاصة اللغة الفرنسية، إذ صدرت ترجمات فرنسية لأشعاره بعنوان «قمر وحيد»، و«وشائج»، وغيرها من الترجمات في اللغات الأخرى.


المصدر: المحرر الثقافي:

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها