النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11525 الثلاثاء 27 أكتوبر 2020 الموافق 10 ربيع الأول 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:23AM
  • الظهر
    11:22AM
  • العصر
    2:35PM
  • المغرب
    5:00PM
  • العشاء
    6:30PM

مصممة الأزياء البحرينية الشابة هياء الفاضل:

العدد 9895 الخميس 12 مايو 2016 الموافق 5 شعبان 1437

تصاميمي أبهرت الحضور وأصبحت معروفة في أوربا وأمريكا

رابط مختصر

شاركت في افتتاح أول عرض أزياء عالمي في برج إيفل

مصممة الأزياء الشابة هياء الفاضل تمكنت بفضل طموحها وشغفها وتشجيع والديها وأصدقائها من الوصول لأهم دول العالم في مجال الأزياء على الرغم من صغر سنها، وقدمت هذه الشابة العديد من التضحيات كتخصصها الجامعي في الهندسة المعمارية وتوجهها لدراسة مجال تصميم الأزياء على الرغم من رفض الكثير ممن حولها لهذه الفكرة الا انها اصرت على تحقيق ما لم يستطع من هم اكبر منها في هذا المجال تحقيقه وهو الوصول للعالمية، وفي هذا اللقاء الذي جمعنا مع المصممة الشابة هياء الفاضل سنتعرف عن قصة كفاحها وتمكنها من الوصول للعالمية.

متى بدأت تصميم الأزياء وكيف كانت البداية؟

- في العام 2010 وذلك بعد ان قامت والدتي بافتتاح محل خاص بتصميم الأزياء المغربية، وحينها كنت ادرس تخصص الهندسة المعمارية، ومن بعد افتتاح والدتي لهذا المحل رغبت في مساعدتها من خلال رسمي لبعض التصاميم، حيث اني امتلك موهبة الرسم وهي هواية محببة لدي، وقد قمت بمشاهدة عدد من البرامج الوثائقية التي تتناول قصص كفاح اشهر مصممي الازياء حول العالم.

هل درست تصميم الأزياء؟

- نعم، انا حاليًا ادرس تخصص تصميم الأزياء بالجامعة الملكية للبنات وسأتخرج قريبًا، وقمت باستبدال تخصصي الجامعي من الهندسة المعمارية لتخصص تصميم الازياء واحببت هذا التخصص اكثر كونه يتيح لنا خياطة التصاميم التي نقوم بتصميمها.

تخصصت في القفطان المغربي فلماذا اخترت هذا النوع؟ وما الذي يميزه؟

- لأن والدتي من اصول مغربية، وكان افتتاحها للمحل من اجل تصميم الازياء المغربية «القفطان» تحديدًا، ولكن لاحظت ان الأزياء المغربية تقليدية ومكررة، فأحببت ان أطور هذه الأزياء وأعيد لها الحياة من خلال التصاميم التي كنت اصممها، واشكر الباري عز وجل اني توفقت في ذلك.

من أين تستوحين أفكارك؟

- من خلال مشاهدتي وتأملي للمناظر الطبيعية أو المباني المشهورة، اقوم بتكوين فكرة معينة واحولها الى ارض الواقع في التصاميم، فلي تجربة مع حديقة «ماجوريل» في المغرب التي قام بتصميمها وبنائها الرسام الفرنسي «جاك ماجوريل» اذ تحتوي هذه الحديقة على زهور ونباتات متنوعة من مختلف انحاء العالم فقمت بعمل تصميم استوحيت فكرته من هذه الحديقة، وبإمكاني القول ان معظم الأزياء التي أقوم بتصميمها مرتبطة بقصة معينة أو مكان معين.


ما هي أبرز مشاركاتك المحلية والخارجية؟

- بعد أن حققنا أنا ووالدتي نجاحًا على المستوى المحلي والوطن العربي قامت سيدة أعمال قطرية بتنظيم عرض ازياء في «هارودز» بالمملكة المتحدة، وقامت باختيار أفضل مصممي الأزياء في الوطن العربي وكنا انا ووالدتي من ضمنهم، وكانت هذه الفعالية تحمل مسمى «ليلة عربية في هارودز» وقد نالت ازياؤنا اعجاب العديد من الحضور.

كيف تمكنت من إقامة عرض للأزياء في العاصمة الفرنسية باريس وتحديدًا ببرج إيفل على الرغم من صغر سنك؟

- بعد نجاح فعالية عرض الأزياء التي تم اقامتها في «هارودز» قامت جهة اخرى من فرنسا بالاتصال بنا وأخبرونا بأنهم ينوون تنظيم عرض للأزياء في «برج ايفل» في العاصمة الفرنسية باريس لأول مرة في التاريخ، فتمت دعوتي انا ووالدتي الى جانب مشاركة خليط من مصممي الأزياء من حول العالم، وتم افتتاح الفعالية بعرض ازيائنا وقد نال اعجاب الجميع، فكنا نحن اول المصممين الذين يفتتحون اول عرض ازياء يتم تنظيمه بـ«برج ايفل» بالعاصمة الفرنسية «باريس».

كيف كان الإقبال من قبل الأجانب وكذلك العرب على شراء تصاميمك؟

- العرض الذي تم تنظيمه بـ«برج ايفل» كان مقتصرًا على الاعلاميين فقط، وبعد دعوتهم قاموا بتغطية هذا الحدث ونقله على مختلف القنوات العالمية، بما فيها الأوروبية، فاصبحنا معروفين بأوروبا وامريكا ومن بعدها اصبح لدينا عدد كبير من الزبائن من هذه الدول اضافة لزبائننا المحليين وزبائننا بالوطن العربي.

ما هي نوعية الأزياء التي قمت بعرضها في باريس، هل كانت كلها قفاطين أم هناك أنواع أخرى؟

- قمنا بخلط الأزياء التي تم عرضها بفرنسا لتكون جامعة بين «القفطان المغربي» وتصاميم الفساتين الأوروبية، فكانت المحصلة فساتين ذات طابع أوروبي بروح عربية، ونشكر المولى عز وجل نالت هذه التصاميم اعجاب العديد من الزبائن من مختلف دول العالم.

كيف يمكن أن تسوقي أفكارك وتصاميمك في بلد الأناقة والموضة؟

- أسوق تصاميمي من خلال تركها تتحدث بنفسها عن نفسها وتسوق نفسها بنفسها، سواء في باريس أو في أي مكان بالعالم، فمع تواجد مصممي ازياء مشهورين من مختلف انحاء العالم في عرض الازياء المقام بـ«برج ايفل»، التصاميم التي قمنا بعرضها ابهرت الحضور، فالتصاميم العربية أثرت على الموضة العالمية في السنوات الأخيرة، فعلى سبيل المثال قامت شركة «Dolce& Gabbana» بتصميم عبايات عربية وطرحها في الأسواق العالمية.

من الذي دعمك لتتميزي في هذا المجال؟

- أمي وأبي قدما لي الدعم المعنوي والمادي لأتمكن من النجاح في هذا المجال، اضافة لاصدقائي الذين قدموا لي الدعم المعنوي ايضًا، اضافة للدكتور محمد الكوهجي بالجامعة الذي قدم لي الدعم والتوجيه وشجعني على تغيير تخصصي بعد أن رفض جميع من حولي أن أترك لقب «المهندسة» بعد التخرج وأكون مصممة أزياء لاعتقادهم ان مهنة تصميم الأزياء ليس لها مستقبل.

هل تأثرت بأحد المصممين على المستوى المحلي، العربي، والعالمي؟

- نعم، تأثرت بعدد من المصممين العالميين كمصمم الأزياء الفرنسي «ايف سان لوران»، مصمم الأزياء الإيطالي «فالنتينو غارافاني» ومصمم الأزياء العالمي من اصل تونسي عز الدين علاية الذي يتميز بطريقة تصميم مميزة تختلف عن جميع مصممي الأزياء.

ما هي آخر صيحات القفاطين لهذا الموسم؟ هل هناك الوان وخامات معينة؟

- نعم هنالك الوان وخامات مخصصة لصيف هذا الموسم، فهناك توجه لاستخدام اقمشة القطن و«اللينن»، اما بالنسبة للألوان في هذا الموسم اندرجت موضة استخدام الألوان الفاتحة كوننا في فصل الصيف كاللون الأبيض والالوان الاخرى الباردة.

هل كثرة المصممين والمصممات جعلت من مهنة المصمم الشاب أصعب؟

- إذا قمت بمقارنة نفسي مع المصممين هنالك منافسة، ولكن كل مصمم لديه زبائنه ويتميز بنوع معين من الأزياء، فأنا أقوم بتصميم ما أريد من دون أن أفكر بأني أتنافس مع احد المصممين الآخرين، ولكن ما يجعل من عملية التصميم صعبة هو وجود أشخاص يقومون بسرقة الأفكار وتطبيقها بهدف البيع وللحصول على مبالغ مادية فقط، على الرغم من ان سرقة التصاميم لن توصلهم لما وصل اليه المصمم الأصلي، فالمصمم للزي لديه فكرة معينة يعكسها في تصاميمه ولو قام الآخرون بتقليده وسرقة افكاره لن يتمكنوا من الوصول لفكرته.

إلى ماذا تطمحين؟

أعمل حاليًا على انشاء ماركة خاصة بي تختلف عن ماركة «نسيم الأندلس» التي قامت بإنشائها والدتي، وأطمح الى تحقيق نجاح عالمي واتمكن من منافسة المصممين العالميين.

كيف يمكن لمصمم الأزياء أن يتميز عن غيره؟

- عن طريق التفكير بتصميم معين يتميز عن باقي الازياء وتطبيق الفكرة على ارض الواقع، وعن تجربتي في عالم تصميم الأزياء أقوم بالتفكير في التصميم بطريقة فنية بعيدًا عن مجرد أن أنوي تصميم فستان او «قفطان» معين فقط.

هل تنفذين ما تطلبه الزبونة أم أنك تفضلين تنفيذ ما تجدينه مناسبًا لها؟

- نعم اقوم بتصميم بعض افكار الزبونات ولكن اقوم بتطويرها ليكون التصميم مناسبًا وملائمًا لجسم الزبونة ولبشرتها، لكنني لا اقبل ان تجلب لي احدى الزبائن تصميمًا جاهزًا وأقوم بتقليده.

المصدر: حسين المرزوق

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها