النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11280 الأربعاء 26 فبراير 2020 الموافق 2 رجب 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:46AM
  • الظهر
    11:51AM
  • العصر
    3:09PM
  • المغرب
    5:37PM
  • العشاء
    7:07PM

بتعاونٍ بين هيئة الثقافة وأكاديمية ردبل وبمشاركة نخبة من الموسيقيين البحرينيين والعالميين

العدد 9869 السبت 16 ابريل 2016 الموافق 9 رجب 1437

«سيمفونيات الذات» توقظ الموسيقار مرهون بعد 6 سنوات من رحيله

رابط مختصر

سيد أحمد رضا:ماذا لو استحضرت موسيقى لراحل يرقد في سكينته.. واختزلت تراثًا قدمه إنسان على مدى سنوات طوال من العطاء في ساعات معدودات؟ إننا نؤمن بأن التراث لا يموت، لكن شريطة أن يكون هناك من يحفظه ويستذكره ويستحضره، إن النسيان موت آخر، غير ذلك الموت الذي يلحق بصاحب التراث، فيأخذه إلى عوالم لا تطالها إيدينا، لكن تراثه يبقى في متناول اليد، متى ما اشتغل الدراس والحفاظ على إبقائه... بهذه الصورة، أحيت «سيمفونيات الذات» ذكرى الموسيقار البحريني الكبير مجيد مرهون، وذلك بالتعاون بين «هيئة البحرين للثقافة والآثار»، و«أكاديمية ريد بل للموسيقى»، الذين استحضروا ذكرى هذا الموسيقار على مدى يومي الجمعة والسبت (8 - 9 أبريل)، في «الصالة الثقافية»، وسط اشرئباب الأعناق، وإنصات الأذان لتك الألحان والأنغام، التي جاءت ضمن فعاليات «مهرجان ربيع الثقافة».

في حفلتين متتاليتين، أيقظت كل من «فرقة البحرين للموسيقى» إلى جانب الفنان سلمان زيمان، مؤسس فرقة أجراس، والموسيقي حسن حجيري، وعصام حماد، الملقب بـ«كوزمو»، إلى جوار الفنانين العالميين هنريك شوازتز، وبوجي ويسيلتوفت، ألحان الراحل مرهون، في أول احتفاء بهذا الموسيقار منذ رحيله قبل ست سنوات، ليتم خلال هذا الحفل، عرض فيلم يحكي سيرة حياة الراحل، حيث إلى جانب إيقاظ هذا التراث الموسيقي الضخم للراحل، جاء الفيلم مكملاً، لمشروع أريد له أن يكون متناسبًا ومكانة مرهون، إذ جاء بالتعاون بين كل من «فرقة أجراس» و«الملجأ» وبي أم أم آي والسفارة الألمانية، وعدد من الجهات الداعمة.


وقد عمد الفنان والموسيقي حسن حجيري إلى دعوة كل المشاركين في هذا الحفل «لاستخراج مقطوعات الراحل مرهون من أعماق التاريخ وزرع الإلهام ليزهر تجاربًا جديدة، من الإيقاع الموسيقي»، إذ يعقب الحجيري على ذلك بالتأكيد بأن الراحل «أدرك وجهة الموسيقى، وقال بنفسه أن على الموسيقيين العرب العمل في سبيل فهم وممارسة الموسقى الإلكترونية إن رغبوا بمواكبة تطورات العصر».


من هذا المنطلق أعيدت صياغة المقطوعات التي ألفها مرهون قبل أكثر من أربعة عقود، لتصاغ إلكترونيًا، وتتوج بطراز الحداثة الموسيقية، وليضاف إليها عزف من قبل الموسيقي وعاز الفلوت أحمد الغانم، الذي شكل بإضافته خاتمة لهذا الاجتماع الذي جمع كبار الموسيقيين، إذ وصف الموسيقي شوارتز شعوره من خلال مشاركته في هذا العمل بالقول «من النادر أن يعيش الإنسان تجربة كهذه فقد تزامنت ألحاننا بسهولة على الرغم من أن فترة التدريب لم تكن طويلة».


ويأمل منظمون حفل «سيمفونيات الذات» إلى إعادة إحيائه في مختلف أنحاء العالم، تكريمًا لهذا الموسيقي الراحل، الذي عزفت أعماله من قبل أهم الأكاديميات الموسيقية عبر العالم، لأهمية هذه الأعمال ولكم الجمال والإبداع الذي تحمله.


يذكر أن الراحل مجيد مرهون ولد في عام (1945)، وسط عائلة فقيرة، ومجتمع يصدح بغناء الصادين والبحارة، وقد لعبت الموسيقى دورا في حياته منذ بدايتها، وصولا إلى تأسيسة لفرقته الموسيقة عام (1961)، كما لعب (الساكسفون) دورًا محوريًا في حياته الموسيقية، إذ عرف بحبه لهذه الآلة النفخية، وبكونه أول مؤلف بحريني لألحانها، كما انظم مرهون خلال مسيرة حياتة إلى «أسرة هواة الفن».


اشتهر مرهون بلقب «مانديلا البحرين»، وذلك لقضائه عشرون عامًا في المعتقل، بعد أن أدين بمحاولة اغتيال مساعد أحد رموز الحماية البريطانية، عام (1966)، إذ أدين بالحكم المؤبد، ليخرج من السجن في العام (1990)، وقد تسنى له خلال فترة سجنه، بأن يدرس العديد من كتب الموسيقى.

المصدر: المحرر الثقافي:

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا