النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 12099 الثلاثاء 24 مايو 2022 الموافق 23 شوال 1443
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:19AM
  • الظهر
    11:36AM
  • العصر
    3:02PM
  • المغرب
    6:22PM
  • العشاء
    7:49PM

تجاوزات كشفتها لجنة التحقيق البرلمانية في الأوقاف.. إسحاقي:

العدد 11976 الجمعة 21 يناير 2022 الموافق 18 جمادى الآخر 1443

سوء في إدارة «الجعفرية» وتداخل في المهام

رابط مختصر


كشف النائب علي إسحاقي رئيس لجنة التحقيق في الأوقاف الجعفرية أن هناك تضاربًا في الآراء ووجهات النظر، إلى جانب التداخل الواضح في مهام وأعمال مجلس إدارة الأوقاف الجفرية والجهاز التنفيذي التابع لها، موضحًا أن اللجنة من خلال مرحلة جمع المعلومات إلى جانب خوض عدد من الاجتماعات مع الجهة المعنية تبيّن لها أن مجلس إدارة الأوقاف يقوم برسم ووضع السياسات إلى جانب القيام بتنفيذها أيضًا في ذات الوقت، والذي من المفترض ألا يكون لأي مجلس إدارة تدخل في الأعمال التنفيذية.
وأشار إلى أن هذا التضارب والتدخل الكبير من قبل مجلس الإدارة في الأعمال التنفيذية التي من المفترض أن تختص بالجهاز التنفيذي فقط يسهم في عرقلة سير الأعمال وتعطيل الكثير من الملفات المهمة.
في السياق ذاته، أكد النائب محمود البحراني عضو لجنة التحقيق البرلمانية حول إدارة الأوقاف الجعفرية أن اللجنة تعمل على قدم وساق عبر اجتماعات مكثفة ومتواصلة، إلى جانب زيارات عدة لأقسام مختلفة بالأوقاف الجعفرية من أجل جمع مزيد من المعلومات وكشف مزيد من التجاوزات.
وأوضح النائب أن تلك الزيارات كشفت الكثير من سوء الإدارة السابقة وتخبطًا واضحًا وكبيرًا في الصلاحيات الممنوحة، ووجود الكثير من الأمور المعقدة وفوضى كبيرة لن يصلحها سوى إعادة هيكلة الصلاحيات بداخل الأوقاف.
كما بيّن النائب أن هناك سياسات مالية متبعة في الأوقاف مبنية على «الأهواء الشخصية» وليست وفق أسس قانونية صحيحة، إذ تفتقر إلى وجود تدقيق داخلي وخارجي للحسابات إلى جانب افتقارها لأبسط الأمور كجرد الأصول والتثمين، وغيرها من الثغرات التي تعكس مدى حجم الخلل في الشؤون المالية المؤسسة على بنى غير صحيحة وقانونية.
وختم حديثه بأن اللجنة لا تزال تنتظر من الأوقاف تسليم التقارير التي طلبتها اللجنة، إذ تماطل فيها حتى هذه اللحظة.
المصدر: فاطمة سلمان: 

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها