النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11979 الاثنين 24 يناير 2022 الموافق 21 جمادى الآخر 1443
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    5:03AM
  • الظهر
    11:50AM
  • العصر
    2:53PM
  • المغرب
    5:14PM
  • العشاء
    6:44PM

مشيدين بالعملية الاستباقية وبجهود الأجهزة الأمنية

العدد 11919 الخميس 25 نوفمبر 2021 الموافق 20 ربيع الآخر 1443

فعاليات وطنية تُدين المخططات والتدخلات الإيرانية في الشؤون البحرينية

رابط مختصر

أدانت فعاليات وطنية التدخلات الإيرانية في الشؤون الداخلية البحرينية ومحاولاتها لضرب أمن وأستقرار مملكة البحرين والنيل من مكتسباتها الوطنية وإثارة الفوضى والارهاب، موضحين أن مملكة البحرين ستظل عصية على كل من يحاول زعزعة أمنها بفضل حكمة وحنكة قيادتها والتفاف شعبها ووحدتهم.
كما أشادوا بيقظة الأجهزة الأمنية وعمليتها الاستباقية الناجحة التي قام بها جهاز المخابرات الوطني بالتعاون مع وزارة الداخلية للتصدي للإرهاب، وقطع الطريق أمام المحاولات التي قد تمس باستقرار المملكة وتضر بمصالحها وأمنها.
وأكد النائب باسم المالكي أن العملية الأمنية الاستباقية التي قام بها جهاز المخابرات الوطني بالتعاون مع وزارة الداخلية تؤكد أن البحرين لن تعود للفوضى، وأنه لا تهاون مع الإرهاب وزعزة الأمن والاستقرار، مشيرًا إلى أن البحرين ماضية بكل عزم وقوة إلى الأمام لمزيد من التنمية والأمن والاستقرار.
وقال المالكي إن العملية الأمنية الناجحة تأكيد لتصريح وزير الداخلية الفريق أول الشيخ راشد بن عبدالله آل خليفة بأن الفوضى لن تعود، وأن رجال الأمن البواسل بالمرصاد لكل ما يزعزع أمن واستقرار هذا الوطن، لافتًا إلى أن الجميع يثق ويقف خلف جهود وزارة الداخلية والأجهزة الأمنية.
وأشار إلى أن الشعب البحريني كافة يقف خلف قيادته في مواجهة التدخلات الإيرانية والخارجية التي تسعى إلى النيل من المكتسبات الوطنية وما وصلت له البحرين من تقدّم وتميز في مختلف المجالات، مؤكدًا أن يقظة وزارة الداخلية تمثل مصدر أمان واطمئنان لجميع المواطنين والمقيمين.
من جانبه، أشاد النائب خالد بوعنق بيقظة وزارة الداخلية بقيادة الفريق أول الشيخ راشد بن عبدالله آل خليفة وزير الداخلية، وبالتعاون مع جهاز الاستخبارات الوطني بقيادة الفريق عادل بن خليفة الفاضل رئيس جهاز المخابرات الوطني، في التصدي للإرهاب وقطع الطريق على أي محاولات قد تمسّ استقرار المملكة وتضر بمصالحها، بجهود العيون الساهرة على أمن البلاد التي تمكنت من كشف آخر مخططات إيران تجاه مملكة البحرين، مؤكدًا أن البحرين ستظل عصية على كل من تسوّل له نفسه تهديد أمنها.
وأكد بوعنق أن مملكة البحرين بوحدتها الوطنية بجميع أبنائها، بمدنها وقراها وطوائفها، تقف صفًا واحدًا خلف قيادة صاحب الجلالة عاهل البلاد المفدى وولي عهده الأمين رئيس الوزراء، إذ يتمتع المواطن البحريني بالحرية الكاملة والديمقراطية الرائدة وجهود الحكومة في تأمين سلامة الوطن والمواطنين، وحفظ المكتسبات الوطنية.
في ذات السياق، أعرب النائب عمار قمبر عن استنكاره الشديد لاستمرار التدخلات الإيرانية في الشؤون الداخلية لمملكة البحرين، ومحاولاتها المستمرة لإثارة الفتن والإرهاب لضرب أمن واستقرار البحرين والمنطقة.
وأضاف قمبر أن النظام الإيراني يسعى لإشعال نار الصدام بممارسته لأعمال عدائية تتنافى مع مبدأ حسن الجوار واحترام سيادة الدول واستقلالها وعدم التدخل في شؤونها، مؤكدًا أن النظام الإيراني يستهدف الدول العربية والخليجية لزعزعة الأمن والاستقرار بالمنطقة.
كما أشاد بجهود وزارة الداخلية في تأمين سلامة الوطن والمواطنين وحفظ المكتسبات الوطنية، مؤكدًا أن هذه الجهود تأتي في ظل التوجيهات السامية لصاحب الجلالة عاهل البلاد المفدى، وبدعم من الحكومة الموقرة برئاسة ولي العهد رئيس مجلس الوزراء، وبقيادة وزير الداخلية، وجميع منتسبيها الذين يسعون جاهدين للدفاع عن الوطن ببذل الغالي والنفيس.
من جانبه أدان إبراهيم عبدالله الشيخ عضو مجلس الأعمال السعودي البحريني «شروع عناصر إرهابية في التخطيط والإعداد لعمليات إرهابية تستهدف الأمن والسلم الأهلي، وضبط أسلحة ومتفجرات مصدرها إيران لدى تلك العناصر المرتبطة بمجموعات إرهابية موجودة في إيران»، مستنكرًا «استمرار التدخلات الإيرانية في الشؤون الداخلية لمملكة البحرين، ومحاولاتها المستمرة في إثارة الفتن والإرهاب لضرب أمن واستقرار البحرين والمنطقة».
وثمّن الشيخ الجهود الكبيرة لوزارة الداخلية بقيادة وزير الداخلية، وجميع منتسبي الوزارة الذين يسعون جاهدين للدفاع عن الوطن ببذل الغالي والنفيس، وتأمين سلامة الوطن والمواطنين، وحفظ المكتسبات الوطنية، مؤكدًا أن «تلك الجهود تأتي في ظل التوجيهات الملكية السامية لصاحب الجلالة عاهل البلاد المفدى، وبدعم ومتابعة مستمرة من الحكومة الموقرة برئاسة ولي العهد رئيس مجلس الوزراء».
وأشار إلى أن «العملية الأمنية الاستباقية والتعاون بين وزارة الداخلية وجهاز المخابرات الوطني في القبض على تلك العناصر الإرهابية التي شرعت في التخطيط والإعداد لعمليات إرهابية تستهدف الأمن والسلم الأهلي، وضبط أسلحة ومتفجرات مصدرها إيران لدى تلك العناصر المرتبطة بمجموعات إرهابية موجودة في إيران، يؤكد ما تتمتع به الأجهزة الأمنية والاستخباراتية في المملكة من احترافية ومهنية في التعامل مع محاولات زعزعة الأمن والاستقرار»، ولفت إلى أن «يقظة الأجهزة الأمنية البحرينية تكسر شوكة إرهاب إيران، وفي الوقت ذاته الجميع يعلم ويدرك ويتلمس حب الشعب لقيادته والولاء لهم، ولذلك دائمًا نقف جميعًا صفًا واحدًا لدحر الأعداء من أجل البحرين الغالية التي تستحق التضحية بالغالي والنفيس من أجل الدفاع عنها».
من جانبها أشادت رئيس نقابة المصرفيين البحرينية نورا الفيحاني بيقظة رجال الأمن بوزارة الداخلية وجهود رجال الأمن البواسل في الكشف عن مخطط إرهابي إيراني يستهدف أمن البحرين وأهلها.
وأكدت الفيحاني أن وزارة الداخلية تمثل صمام أمان يحمي مقدرات الوطن بواسطة رجال أخلصوا لملكهم حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى، وامتثلوا لتوجيهات صاحب السمو الملكي صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد رئيس مجلس الوزراء.
وقالت إن تلك الجهود ليست بغريبة على حماة الوطن الذين يواصلون الليل بالنهار بقيادة الفريق أول الشيخ راشد بن عبدالله آل خليفة وزير الداخلية لتوفير أمن وسلامة المواطنين والمقيمين في مملكة البحرين، ما جعلها واحة أمان.
المصدر: فاطمة سلمان

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها