النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11418 الأحد 12 يوليو 2020 الموافق 21 ذو القعدة 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:21AM
  • الظهر
    11:43AM
  • العصر
    3:10PM
  • المغرب
    6:33PM
  • العشاء
    8:03PM

العدد 11406 الثلاثاء 30 يونيو 2020 الموافق 9 ذو القعدة 1441

المسقطي: 6 قطاعات سيشملها «دعم الرواتب».. السلوم: إدخال قطاعات أخرى بضوابط

رابط مختصر

قال رئيس لجنة الشؤون المالية والاقتصادية خالد المسقطي إن حزمة الدعم الجديدة من المزمع أن تشمل 6 قطاعات تعتبر «الأكثر تضرّرًا» بسبب جائحة «كورونا»، وهي: الصالونات، الفنادق والمطاعم، مكاتب السفريات، الصالات الرياضية، معاهد التدريب، ودور السينما.
وأفاد في تصريح لـ«الأيام» أمس عقب الاجتماع المشترك مع ممثّلي الحكومة برئاسة وزير المالية بأن الحزمة الجديدة تأتي لتكمّل الحزمة الأولى، وذلك لضمان تحقيق الاستقرار الاقتصادي ودعم المواطن البحريني.
من جانبه، قال رئيس لجنة الشؤون المالية والاقتصادية احمد السلوم أن دعم القطاعات الستة لما لها من خصوصية لكونها الأكثر تضرّرًا والتي توقّف نشاطها التجاري بشكلٍ تام خلال الفترة الماضية وما زالت، مستدركًا «إلّا أن هناك مساحة لإضافة قطاعات أخرى ضمن حزمة الدعم الجديدة وذلك وفق ضوابط ومعايير محدّدة وواضحة سيتم مناقشتها في الأيام القادمة بين السلطتين.
كما أوضح ان مهمة تحديد القطاعات الأكثر ضررًا التي سيتم إضافتها سيكون من خلال قرار يصدر عن وزير العمل والتنمية الاجتماعية وذلك في ضوء ما سيترتب عليه من توافقات بين السلطتين في الاجتماعات القادمة، حيث سيتم وضع معايير واشتراطات لضمان وصول الدعم الى القطاعات الأخرى التي تثبت تضررها بشكل اكبر نتيجة الجائحة ووفق المعايير التي ستحدد لاحقا.
وخلال اللقاء أكد النائب أحمد السلوم رئيس لجنة الشؤون المالية والاقتصادية بمجلس النواب، وخالد حسين المسقطي رئيس لجنة الشؤون المالية والاقتصادية بمجلس الشورى أن توجيهات صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى، ومن خلال القرارات التي اتخذتها الحكومة برئاسة صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراء، وبدعم ومساندة من لدن صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد نائب القائد الأعلى النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء، قد أثبتت دعمها وحرصها على المواطن البحريني والمحافظة على مستواه المعيشي، في ظل الظروف والمتغيرات التي يشهدها العالم أجمع نتيجة لانتشار فايروس كورونا، وهو ما يعكس مكانة المواطن البحريني لدى قيادته وتلمسها الدائم لتطلعاته واحتياجاته في مختلف الظروف.
يأتي ذلك، فيما تقدم كل من رئيس لجنة الشؤون المالية والاقتصادية بمجلس الشورى ورئيس لجنة الشؤون المالية والاقتصادية بمجلس النواب بعدد من التساؤلات حول آليات تطبيق القرارات الصادرة عن مجلس الوزراء، وأهم المعايير التي سيتم مراعاتها فيمن سيشملهم الدعم الحكومي، فضلاً عن النظرة المستقبلية للإجراءات المزمع القيام بها خلال المرحلة المقبلة.
كما عرض رئيسا لجنتي الشؤون المالية والاقتصادية بمجلسي الشورى والنواب إلى أهمية مواصلة التعاون والعمل المشترك للوصول لأفضل النتائج الممكنة، بما يحفظ للمملكة مكانتها الاقتصادية ويساهم في تجاوز الظروف الاستثنائية الراهنة بأفضل النتائج الممكنة، منوهين بما لمساه من تعاون وتجاوب وحرص من لدن الحكومة الموقرة لتوفير المعلومات والبيانات المالية المطلوبة ودعمها المتواصل لمزيد من التنسيق.
المصدر: محرر الشؤون المحلية:

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها