النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11370 الإثنين 25 مايو 2020 الموافق 2 شوال 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:16AM
  • الظهر
    11:35AM
  • العصر
    3:02PM
  • المغرب
    6:23PM
  • العشاء
    7:53PM

بسبب إغلاق المراكز الاجتماعية وتجنبًا للآثار النفسية على الأبناء

العدد 11367 الجمعة 22 مايو 2020 الموافق 29 رمضان 1441

عبدالرحيم تدعو لاستخدام «الاتصال المرئي» لضمان رؤية الآباء غير «الحاضنين» لأبنائهم

رابط مختصر
قالت النائب معصومة عبدالرحيم إنه يجب إيجاد الحلول العاجلة لتوفير أماكن مخصصة للقاء الأمهات والآباء المتضررين؛ بسبب إغلاق المراكز الاجتماعية في ظل الإجراءات الاحترازية لمواجهة فيروس الكورونا (كوفيد 19)، والجهود الحكومية المبذولة في هذا الشأن التي هي محل اعتزاز وتقدير من قبلنا لدور فريق البحرين والعاملين في الصفوف الأمامية الذين نجحوا في المحافظة على صحة وسلامة المواطنين والمقيمين.

وأوضحت أن العمل على إيجاد الحلول المناسبة لضمان رؤية أحد الوالدين لأبنائه (ممن لا يمتلكون الحضانة)، خاصةً في هذه الفترة الحرجة، وعدم التسبب في أي أضرار نفسية على الأبناء من خلال العمل على إمكانية فتح بعض المراكز مع الأخذ بعين الاعتبار توفير الإجراءات الوقائية الاحترازية المشروطة بشكل جزئي.
وأضافت أن هذه الفترة تتطلب التكاتف وحاجة الأبناء إلى أمهاتهم وآبائهم، خاصة مع قرب انتهاء العام الدراسي، ما يتطلب التواصل معهم وتوفير الطرق العاجلة لتجاوز هذه المرحلة وفق الأطر القانونية، والتي تتيح لهم الحق في التواصل معهم دون أي عوائق أو أسباب وخلافات يكونون الأطفال هم ضحية ذلك.
وبيّنت أن الإسهام في إيجاد الحلول للآباء والأمهات المتضررين الذين يتوقون لرؤية أبنائهم ستكون لها آثارها الإيجابية، والتي نأمل أن تتم وفق وتيرة متسارعة، خاصةً أننا على ثقة بالخطوات التي تتم متابعتها عن وزارة العدل والشؤون الإسلامية والأوقاف والمجلس الأعلى للمرأة والتي تمت مخاطبتهم في هذا الشأن من أجل المساهمة في إيجاد الحلول العاجلة للأمهات والآباء المتضررين، من بينها دراسة فتح بعض المراكز لكل محافظة بشكل جزئي مع إمكانية استخدام الاتصال المرئي عن بُعد واستخدام البرامج المتوافرة التي تسهم في سرعة التواصل.
وقالت: «تجاوب وزير العدل والشؤون الإسلامية والأوقاف الشيخ خالد بن علي آل خليفة كان واضحًا، ونشيد بتعاونه من خلال الملاحظات بفتح باب التواصل عن طريق الاتصال المرئي الذي سيسهم في معالجة الوضع الحالي إلى حين تحسن الأوضاع الصحية».

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها