النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11888 الإثنين 25 اكتوبر 2021 الموافق 19 ربيع الأول 1443
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:22AM
  • الظهر
    11:22AM
  • العصر
    2:36PM
  • المغرب
    5:02PM
  • العشاء
    6:32PM

مراكز «الإصلاح والتأهيل» خالية من الأمراض المعدية وتحظى بإجراءات احترازية.. برلمانيون وحقوقيون:

العدد 11329 الثلاثاء 14 ابريل 2020 الموافق 20 شعبان 1441

لا للمزايدات المشبوهة في «إطلاق سراح النزلاء».. والبحرين ملتزمة بحقوق الإنسان

رابط مختصر
أعرب نواب وحقوقيون عن رفضهم لمزايداتٍ ترعاها جهات خارجية و«دكاكين حقوقية» لإطلاق سراح نزلاء بزعم حمايتهم من الإصابة بفيروس كورونا «كوفيد-19».
وأكّد النواب والحقوقيون على رفضهم لهذه المزايدات المشبوهة التي تحاول استغلال الوضع وركوب الموجة، منوّهين إلى جلالة الملك يرعى جميع أبنائه وتكرّم جلالته بالعفو على عدد كبير من النزلاء في مناسبات مختلفة وكان آخرها قبل أسابيع قليلة، حيث شمل العفو والعقوبات البديلة أكثر من 1500 نزيل.
وشدّدوا على أن جميع مراكز الإصلاح والتأهيل تحظى برعاية واهتمامٍ كبيرٍ وبإجراءات احترازية عالية المستوى وتتوفّر على جميع الاشتراطات الصحيّة والحقوقية.
وقال رئيس لجنة الشؤون الخارجية والدفاع والأمن الوطني محمد السيسي «جلالة الملك المفدّى هو ملك الإنسانية وملك العفو والصفح والتسامح، ولطالما أعطى دروسًا في حقوق الإنسان لجميع الدول، ولطالما شمل بعفوه في العديد من المرّات الآلاف من شعبه، وكان آخرها العفو عن 1400 محكوم، بالإضافة إلى أمر جلالته بالتوسع في العقوبات البديلة».

السيسي: لا نقبل المزايدات
وأضاف «التطبيق الحقيقي لحقوق الإنسان في البحرين فاق كلّ التصورات والتوقعات، وخصوصًا في هذه الأزمة التي نعيشها، وما قامت به المملكة من خطوات مدروسة وعلمية أبدت اهتمامًا كبيرًا بحقوق الإنسان، فلا داعي للمزايدات والدعوات المريضة».
وأكّد السيسي بأن مراكز الإصلاح والتأهيل تحظى برعاية واهتمامٍ مباشر من وزير الداخلية، والإجراءات الاحترازية المتبعة صارمة، ولا يوجد أي عدوى أو انتشار للأمراض المعدية فيها، ولم تسجّل أيّ إصابة كورونا.
وقال السيسي: «نرفض الدعوات التي تريد استغلال الوضع لإطلاق سراح جميع النزلاء، فالكثير من أولئك النزلاء يشكّلون خطرًا على المجتمع لأن بعضهم ارتكب جرائم قتل وجرائم إرهابية خطيرة في المملكة».
واستدرك «لا شكّ أن حقّ العفو هو حقّ دستوري أصيل لجلالة الملك منفردًا، ولجلالته الحقّ متى ما رأى ذلك لأي موقف أو مستجدات».

البناي: المتاجرة بملف النزلاء خيانة
من جانبه استنكر النائب عمار البناي رئيس اللجنة النوعية لحقوق الإنسان بمجلس النواب البحريني جميع الأصوات الناشزة والدعوات لبعض الخارجين عن القانون والمتاجرين بملف حقوق الإنسان المطالبة بإطلاق سراح النزلاء نظرًا لظروف وباء فيروس كورونا.
وأكد أن المتاجرة بملف حقوق الإنسان بهذه الأوقات ما هو إلا خيانة أخرى تضاف لتاريخ هؤلاء الخارجين عن القانون، مشيرًا إلى أن استغلال ملف النزلاء في هذه الظروف يمثل أحد أشكال نشر الفتن والتحريض وتشوية صورة مملكة البحرين لتحقيق مكاسب سياسية بحتة.
واستنكر البناي مطالبة هؤلاء الخونة بصدور عفو ملكي عن النزلاء، لما يمثله هذا المطلب من تجاهل واضح لتوجيهات صاحب الجلالة الملك المفدى التي حرصت دومًا على منح النزلاء فرصة جديدة للانخراط في المجتمع، والتي تعزز مبادئ احترام حقوق الإنسان، وأكد أن جلالة الملك لم يتوانَ لحظة واحدة في إصدار العفو السامي عن النزلاء، إذ اصدر مؤخرًا عفوًا عن ما يقارب ألف نزيل، إضافة إلى عفوه الدائم في المناسبات الوطنية والرسمية والأعياد وشهر رمضان المبارك، وكذلك تفعيل قانون العقوبات البدلية والذي منح النزلاء فرصة أكبر لانخراط في المجتمع والبدء بحياة جديدة.
وأكد على أن قيادة جلالة الملك المفدى أثبتت دومًا حرصها الشديد على سلامة وصحة المواطن البحريني دون تفرقة، إذ يتمتع النزيل في البحرين بكافة سبل الرعاية الصحية بالدرجة الأولى، كما تخلو مراكز الإصلاح من فيروس كورنا وأي أمراض معدية أخرى.

بدر الدوسري: لا تلتفتوا لهذه الأبواق
من جانبه عبّر عضو لجنة الشؤون الخارجية والدفاع والأمن الوطني بمجلس النواب بدر الدوسري عن رفضه التام لاستغلال أزمة كورونا من أجل الإفراج عن النزلاء المرتبطة قضاياهم بجرائم جنائية سواء في الحق العام أو الخاص.
وقال: «لقد أصدر القضاء أحكامه على السجناء ويجب الالتزام بتنفيذ العقوبات كاملة عليهم؛ لأننا في بلد القانون والمؤسسات ويجب احترام القوانين التي تصدر من القضاء والمحاكم وأن لا نتأثر بتصريحات المنظمات الخارجية والتي تحمل أجندات مشبوهة وتحاول الضغط واستغلال أزمة جائحة كورونا من أجل الإفراج عن نزلاء السجون».
وأكّد الدوسري بأن جميع النزلاء لديهم جميع الحقوق التي نصت عليها قوانين حقوق الإنسان ويتمتعون بجميع الإجراءات الوقائية والصحية كحقٍّ أصيل لهم ولم يثبت إصابة أي منهم بأي مرض معدٍ كفيروس كورونا أو غيره ويتم فحصهم بشكل دوري.
وتابع: «يجب على الدولة عدم الالتفات لهذه الأبواق التي تنعق ليل نهار من الخارج؛ لأنها تنظر بعين قاصرة تتبنى وجهات مشبوهة لا تريد الخير لهذا الوطن».

عيسى الدوسري: تدخلات خبيثة
من جانبه أبدى عضو لجنة الشؤون الخارجية والدفاع والأمن الوطني بمجلس النواب عيسى الدوسري رفضه واستنكاره لهذه الدعوات المشبوهة والتي تتبنّاها منظمات وأشخاص في الخارج ويهدفون إلى ممارسة الضغط على الدولة والمزايدة عليها.
وأكّد الدوسري أن جلالة الملك المفدّى لطالما تفضّل بعفوه وصفحه عن الكثير من النزلاء وأن العفو هو حقّ دستوري لجلالة الملك، وأنّه لا نقبل من أي جهاتٍ خارجية التدخّل الفجّ والخبيث من خلال إطلاق حملات رخيصة للدعوة لإطلاق سراح نزلاء.
وأكّد الدوسري أن المملكة ملتزمة بكافة المعايير والشروط الواجب توافرها في مراكز الإصلاح والتأهيل على صعيد «حقوق الإنسان» كافّة بما فيها الحقّ في الحصول على الرعاية الطبّية اللازمة.

ناصر: استغلال سياسي
من جانبه أكّد الحقوقي المستقل سلمان ناصر أن مملكة البحرين قامت بإجراءات احترازية استباقية لمكافحة «كورونا» كبيرة جدًا وأصبحت محلّ إشادة من الكثير من الدول والمنظمات ومن بينها المكتب الإقليمي لشرق المتوسطة لمنظمة الصحة العالمية، وأنه ورغم هذه الجهود فإنه يتم استهداف البحرين من قبل مطلوبين ومحكومين في قضايا أمنية وإرهابية مقيمين في الخارج يتسترون خلف أجندات ثيوقراطية ودكاكين حقوقية مركزها قطر ولبنان والعراق وإيران، وسياسيين موتورين، عبر التشكيك وطأفنة إجراءتها الاحترازية، وتوظيف الإعلام المنحرف لاستغلال هذا المرض سياسياً.
وقال ناصر «في 18 أبريل 2019 وفي لفتة إنسانية وأبوية وجّه ملك البلاد المفدى، الحكومة بتعزيز إمكانياتها من أجل إتاحة المجال للتطبيق الفعال لأحكام قانون العقوبات البديلة، ومنذ ذلك الحين والحكومة ماضية في تطبيق العقوبات البديلة، وفقط خلال الشهرين المنصرمين شملت العقوبات البديلة حوالي 1793 نزيلًا، كما ان هناك إجراءات احترازية كبيرة لحماية النزلاء منها تدشين الاتصال المرئي مع أسرهم، ورغم ذلك نرى أن هناك حملة يقودها الموتورون لإطلاق سراح السجناء على أثر فيروس كورونا، التي ما هي إلا غطاء واستغلال سياسي بشع الهدف منه العفو عن محكومين في قضايا ارهابية وتخابر مع الاجنبي، والضغط على البحرين محلياً ودولياً.

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها