النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11281 الخميس 27 فبراير 2020 الموافق 3 رجب 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:46AM
  • الظهر
    11:51AM
  • العصر
    3:09PM
  • المغرب
    5:37PM
  • العشاء
    7:07PM

العدد 11248 السبت 25 يناير 2020 الموافق 30 جمادى الأولى 1441

الكهرباء: 118 مليون دينار الدعم الحكومي للكهرباء في سنة واحدة

رابط مختصر
قالت وزارة شؤون الكهرباء والماء إن الدعم الحكومي الذي قدّمته هيئة الكهرباء والماء للمواطن خلال عام واحد بلغ 118.7 مليون دينار، 90 مليون منها لصالح دعم الشريحة الأولى، وذلك بحسب بيانات العام 2018.
ودعت الوزارة النواب إلى إعادة النظر في مقترح يطالب الحكومة بخفض فاتورة الكهرباء على المواطنين في الشريحتين الأولى والثانية خلال أشهر الصيف فقط.
ويتضمَّن الاقتراح برغبة قيام الحكومة بزيادة نسبة استهلاك الكهرباء المصنّفة ضمن شرائح الدعم للمواطنين خلال الأشهر (يونيو، يوليو، وأغسطس) من كل عام، لتكون في الشريحة الأولى حتى 6 آلاف وحدة بدلًا من 3 آلاف وحدة، وفي الشريحة الثانية حتى 7 آلاف وحدة بدلًا من 5 آلاف وحدة.
وقالت وزارة شؤون الكهرباء إن الاستجابة للمقترح ستؤدي إلى زيادة استهلاك الكهرباء في أوقات الذروة خلال فترة الصيف؛ مما سيزيد الضغط على الشبكة، ويفاقم احتمالات حدوث انقطاعات في خدمة الكهرباء، كما أن الضغط المستمر على مكونات الشبكة يؤدي إلى زيادة الميزانيات المطلوبة لأعمال الصيانة والإصلاح.
وأضافت «سيزيد تنفيذ الاقتراح من استنزاف الموارد الطبيعية، خاصة الغاز الطبيعي، ويسرِّع من نضوب هذا المورد الطبيعي الهام، كما سوف يتسبَّب في تلوث البيئة في الوقت الذي تُولي فيه المملكة الكثير من الاهتمام بتنفيذ البرامج الهادفة للمحافظة على البيئة».
كما حذّرت من أن تنفيذ الاقتراح سيتسبّب بخفض في إيرادات الهيئة بقدرٍ كبير، مما سيؤدي إلى زيادة الدعم الحكومي لتعويض الفجوة بين المصروفات والإيرادات بنفس مقدار انخفاض الإيرادات، وهو ما يخالف برنامج التوازن المالي الذي تمَّ اعتماده مؤخراً، كما سيعيق خطط الهيئة لرفع كفاءة الأداء وتقديم خدمات أفضل للمستهلكين، مما سيترتَّب عليه تدهور الخدمات والتأثير سلباً على مناخ الاستثمار بالمملكة، وعلى عملية التنمية بصفة عامة.
المصدر: محرر الشؤون البرلمانية

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا