النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11201 الإثنين 9 ديسمبر 2019 الموافق 12 ربيع الثاني 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:49AM
  • الظهر
    11:30AM
  • العصر
    2:27PM
  • المغرب
    4:46PM
  • العشاء
    6:16PM

يشترط بناء الوحدات بمواصفات «الإسكان».. مقترح نيابي:

العدد 11197 الخميس 5 ديسمبر 2019 الموافق 8 ربيع الثاني 1441

توفير خدمة «أرض وقرض» ضمن الخدمات الإسكانية

رابط مختصر

تقدم 5 نواب وهم أحمد الأنصاري، بدر الدوسري، عبدالرزاق حطاب وعلي الزايد باقتراح برغبة طالبوا خلاله وزارة الإسكان باستحداث خدمة اسكانية جديدة بتوفير أرض وقرض ضمن الخدمات الاسكانية المقدمة للمواطنين من ذوي الدخل المحدود.
وأوضح مقدمو المقترح أن موضوع الاقتراح يتعلق بتوفير خدمة جديدة (أرض وقرض) للمواطنين من ذوي الدخل المحدود المستحقين للخدمات الإسكانية تكون ضمن حزمة الخدمات الإسكانية التي تقدمها وزارة الإسكان، وهي عبارة عن توفير قسيمة سكنية للمستحق بالإضافة إلى قرض سكني.
والغرض هو بناء المسكن على هذه القسيمة وفق الشروط والأحكام التي تضعها الوزارة في هذا الشأن.
وبين النواب أن هذا الاقتراح يأتي تأسيسا على ما نصّ عليه دستور مملكة البحرين المعدل وبالتحديد في المادة (9/‏و) منه، والتي نصها: «تعمل الدولة على توفير السكن لذوي الدخل المحدود من المواطنين»، كما يأتي منسجمة مع توجيهات القيادة الرشيدة الرامية إلى سرعة تلبية الطلبات الإسكانية وخفض قوائم الانتظار.
وأشاروا الى أن هذه الخدمة الجديدة تأتي خدمة للملف الإسكاني من خلال توفير خدمات إسكانية غير تقليدية من قبل وزارة الإسكان، الأمر الذي سيؤدي إلى تلبية الطلبات الإسكانية في أقصر مدة ممكنة وتقليص قوائم الانتظار.
ولفت النواب إلى أن المقترح يهدف إلى تحسين وتطوير الخدمات التي تقدمها وزارة الإسكان للمواطنين، حيث إن الخدمة (أرض وقرض) تعتبر خدمة متطورة تجمع خدمتين في خدمة واحدة؛ إذ يتم توفير الأرض للمستحق وتمويل مناسب يعينه على بناء المسكن على هذه الأرض.
وأشاروا الى أن هذه الخدمة قد تؤدي إلى تدارك عيوب الخدمات الأخرى، والتي من أبرزها أن الوحدات السكنية المبنية من قبل الوزارة غالبة لا تكون بالصورة التي يطمح إليها المستفيد، فمن خلال هذه الخدمة سيتكفل المستفيد ببناء مسكنه بالصورة التي تناسبه وسيحمل عبء البناء عن الوزارة.
المصدر: عارف الحسيني:

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا