النسخة الورقية
العدد 11117 الإثنين 16 سبتمبر 2019 الموافق 17 محرم 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:04AM
  • الظهر
    11:33AM
  • العصر
    3:01PM
  • المغرب
    5:41PM
  • العشاء
    7:11PM

الإنجاز أحد ثمار المشروع الإصلاحي.. القطري:

صدارة التعليم البحريني عربيًا حافز مهم لبلوغ العالمية

رابط مختصر
العدد 11110 الاثنين 9 سبتمبر 2019 الموافق 10 محرم 1440
رأت النائب فاطمة القطري أن تبوّء مملكة البحرين المركز الأول عربيًا والثالث على مستوى دول الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في التعليم، بحسب تقرير مجموعة بوسطن الاستشارية بشأن تقويم التنمية الاقتصادية المستدامة، يعد مؤشرًا إيجابيًا وخطوة على الطريق الصحيح نحو تحقيق أهداف رؤية البحرين الاقتصادية 2030.
ولفتت إلى أن بلوغ مملكة البحرين صدارة الدول العربية في مجال التعليم جاء نتيجة الدور الكبير الذي لعبته وزارة التربية والتعليم، بقيادة وزيرها ماجد النعيمي، في سبيل تحقيق تطلعات المشروع الإصلاحي لجلالة الملك، نحو بناء منظومة تعليمية منتجة وقادرة على تجاوز التحديات التنموية الراهنة والمستقبلية لمملكة البحرين.
وأشارت إلى أن هذا النجاح يعد فرصة وحافزًا للدولة وجميع المؤسسات المعنية والمجتمع نحو الحفاظ على ما تحقق من منجزات، والسعي نحو بلوغ أعلى المستويات العالمية التي سجلت فيها المملكة تقدمًا ملحوظًا خلال السنوات العشر الماضية، إذ بلغت المرتبة 38 دوليًا حسب تقارير التعليم الصادرة عن منظمة اليونيسكو.
وشددت القطري على أهمية السعي في المرحلة المقبلة نحو بناء تجربة تعليمية وطنية، تجعل من المملكة مركزًا إقليميًا ودوليًا لتصدير المعرفة، وذلك من خلال التحسين المستمر للمناهج التعليمية، ورفع كفاءة وأداء الكوادر العاملة في هذا المجال، ودعم قطاع التعليم لجعله قطاعًا جاذبًا للبحرينيين، إلى جانب رفع مستوى جودة المنشآت التعليمية بما يلبّي جميع الاحتياجات والمتطلبات العصرية وبأعلى المستويات.
ورفعت النائب فاطمة القطري أطيب التهاني والتبريكات إلى صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى؛ بمناسبة تحقيق المملكة لهذا الإنجاز المشرّف، معبّرة عن عميق امتنانها لاهتمام ودعم جلالته المستمر لهذا القطاع المهم والحيوي الذي شهد نموًا متسارعًا وحقق إنجازات غير مسبوقة في عهد جلالته الزاهر.

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها