النسخة الورقية
العدد 11117 الإثنين 16 سبتمبر 2019 الموافق 17 محرم 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:04AM
  • الظهر
    11:33AM
  • العصر
    3:01PM
  • المغرب
    5:41PM
  • العشاء
    7:11PM

مجلس النواب:

البحرين قطعت أشواطًا كبيرة في مجال التنمية المستدامة والارتقاء بها

رابط مختصر
العدد 11107 الجمعة 6 سبتمبر 2019 الموافق 7 محرم 1440
أكد النائب أحمد الدمستاني رئيس الوفد النيابي المشارك بأعمال الجلسة الافتتاحية للمنتدى البرلماني العالمي الثالث حول التنمية المستدامة مكافحة عدم المساواة من خلال الدمج الاجتماعي والمالي، بعضوية النائب إبراهيم النفيعي، ان مملكة البحرين قطعت اشواطاً كبيرة في مجال التنمية المستدامة والارتقاء بها، وتعمل على الاستغلال الأمثل للإمكانات المتاحة بهدف تحقيق التطور الاقتصادي والتنموي والارتقاء بمستوى معيشة المواطنين، ودعم أهداف التنمية الوطنية.
وأشار أن السلطة التشريعية عززت من تحقيق اهداف التنمية المستدامة من خلال اهتمامها الدؤوب والمستمر في تحديث التشريعات والقوانين الوطنية المساندة للبرامج التنموية، ولعل أبرزها ما جاء في برنامج عمل الحكومة للسنوات 2015-2018 الذي أقر بالتعاون والتوافق مع السلطة التشريعية المتمثل بمجلسي الشورى ومجلس النواب والذي أعطى أولوية لتطوير البنية التحتية لمنظومة الصرف الصحي، والتوسع في إنشاء شبكاته في المواقع العمرانية المتبقية لتوفير خدمة الصرف الصحي لحوالي 98% من سكان البحرين، فضلاً عن برامج تأهيل الشبكات القائمة في كافة مناطق البحرين، والتوسع في إنشاء شبكات مياه الأمطار، كما أعطت أولوية لحماية المحميات الساحلية والبحرية ودعم مشاريع التخضير والتشجير، إضافة الى غيرها من المشاريع الأخرى ذات العلاقة.
جاء ذلك خلال مشاركة وفد مجلس النواب بمملكة البحرين في أعمال الجلسة الافتتاحية للمنتدى البرلماني العالمي الثالث للتنمية المستدامة، والتي بدأت أعمالها صباح اليوم الأربعاء بعرض تقرير رئيس اللجنة التوجيهية لمجلس النواب الإندونيسي، تلاها عرض للكلمة الافتتاحية ألقاها بامبانج سوساتو، رئيس مجلس النواب في جمهورية إندونيسيا.
وعقب الجلسة الافتتاحية قام وفد مجلس النواب المشارك في المشاركة بجلستين عامتين الأولى بعنوان: «كيف يمكن للبنية التحتية والابتكار الصناعي تعزيز تكافؤ الفرص» تناقش هذه الجلسة دور البنية التحتية والصناعة كأساس للقضاء على عدم المساواة وخلق مجتمعات شاملة، أما الجلسة الثانية فبعنوان: «ضمان حصول مناطق الريف على إمدادات المياه النظيفة، والصرف الصحي، والنظافة»، حيث سيتم التركيز خلال الجلسة على إيجاد حلول للوصول إلى أشد الناس فقرًا والمهمشين من أجل تحسين صحتهم، وتغذيتهم، وإنتاجيتهم.

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها