النسخة الورقية
العدد 11117 الإثنين 16 سبتمبر 2019 الموافق 17 محرم 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:04AM
  • الظهر
    11:33AM
  • العصر
    3:01PM
  • المغرب
    5:41PM
  • العشاء
    7:11PM

خلال مشاركته في المنتدى البرلماني بإندونيسيا.. وفد الشورى:

السلطة التشريعية حققت أهداف التنمية بتحديث التشريعات ومساندة البرامج التنموية

رابط مختصر
العدد 11107 الجمعة 6 سبتمبر 2019 الموافق 7 محرم 1440
أكد وفد مجلس الشورى المشارك في أعمال المنتدى البرلماني العالمي الثالث حول أهداف التنمية المستدامة، في جزيرة بالي بجمهورية إندونيسيا، أن السلطة التشريعية عزّزت تحقيق أهداف التنمية المستدامة من خلال تحديث منظومة التشريعات الوطنية، ومساندة البرامج التنموية المتنوعة التي تشهدها مملكة البحرين.
جاء ذلك خلال مشاركة وفد مجلس الشورى الذي يضم الدكتور أحمد سالم العريض عضو لجنة الشؤون التشريعية والقانونية، والدكتور محمد علي حسن علي عضو لجنة المرافق العامة والبيئة بالمجلس، في انطلاق أعمال المنتدى الذي يعقد بتنظيم من مجلس النواب الإندونيسي، تحت عنوان «مكافحة عدم المساواة من خلال الدمج الاجتماعي والمالي».
وأكد الدكتور أحمد العريض أن مملكة البحرين حققت العديد من النجاحات والإنجازات في مجال التنمية المستدامة، بفضل ما تحظى به من اهتمام ودعم مستمرين من لدن القيادة الحكيمة لحضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى.
وأشار الدكتور العريض إلى أن التنمية المستدامة أصبحت جزءًا لا يتجزأ من جميع الخطط والاستراتيجيات التي تضعها الحكومة الرشيدة برئاسة صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراء الموقر، وتلقى متابعة واهتمامُا من لدن صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد نائب القائد الأعلى النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء.
وقال الدكتور العريض إنّ الحديث عن التنمية المستدامة في مملكة البحرين هو حديث عن سلسلة متواصلة من الطموحات والغايات التي تتحقق للمواطنين في العديد من القطاعات والمجالات، خصوصًا المتعلقة بالصحة الجيدة، والتعليم، وتكافؤ الفرص، مؤكدًا أن الاطلاع على تجارب الدول وخبراتها في هذه المجالات يفتح آفاقًا جديدة للتعاون والتنسيق في كل ما من شأنه تعزيز التشريعات الداعمة للنمو والتقدم.
من جانبه، أكد الدكتور محمد علي حسن علي أن مملكة البحرين استطاعت إنجاز الأهداف الإنمائية للألفية قبل حلول العام 2015، وهو أمر ناتج عن تضافر الجهود بين مختلف الجهات والمؤسسات، وإدراكها لجميع متطلبات التنمية الشاملة، لافتًا إلى أن هذا الإنجاز المشرّف دفع مملكة البحرين إلى تبني أهداف التنمية المستدامة 2030، وتقديم تقرير طوعي بشأنها في يوليو العام الماضي.
وبيّن الدكتور محمد علي أن مؤشرات التنمية الشاملة في مملكة البحرين تبعث على الفخر والاعتزاز، وتلقى تقديرًا دوليًا عاليًا، وهو ما يجعل المملكة نموذجًا ناجحًا يعكس قدرتها على مواءمة برامجها وخططها مع الأهداف التنموية، وامتلاكها لمقومات التطور والتقدم المستمرين.
وقال الدكتور محمد علي إن التنمية المستدامة تعد أساسًا لمواجهة مختلف التحديات والصعوبات التي تواجهها الدول والحكومات، خصوصًا في ظل التطور المتسارع في العديد من المجالات، وتغيّر المفاهيم والاحتياجات، مؤكدًا أن ذلك يتطلب بذل المزيد من الجهود والمساعي لضمان استدامة التنمية التي تصل إليها الدول وتوفرها لشعوبها.

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها