النسخة الورقية
العدد 11096 الإثنين 26 أغسطس 2019 الموافق 25 ذو الحجة 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:52AM
  • الظهر
    11:40AM
  • العصر
    3:11PM
  • المغرب
    6:05PM
  • العشاء
    7:35PM

تمويل المركز من ميزانيات المستشفيات الحكومية.. العريض:

بالفيديو: مقترح شوريّ لإنشاء مركز تدريب لحل مشكلة «خرّيجي الطب» العاطلين

رابط مختصر
العدد 11081 الأحد 11 أغسطس 2019 الموافق 10 ذو الحجة 1440

أكد عضو مجلس الشورى أحمد العريض عزمه تقديم مقترح بقانون لإنشاء مركز لتدريب خرّيجي الطب العاطلين عن العمل الذين يعانون من شحّ في الوظائف الطبية، وأشار العريض إلى أنه يعمل حاليًا على صياغة قانون برغبة لإنشاء مركز عالٍ لتدريب الأطباء بعد التخرّج له صفة اعتبارية ومرتبط بالمستشفيات الحكومية بالتعاون مع (تمكين)؛ لتدريب خرّيجي الكليات الطبية المختلفة محليًا ودوليًا في فروع الطب المختلفة.
وأشار العريض إلى أن تمويل مركز تدريب الأطباء بعد التخرّج، وحتى الحصول على البورد العربي أو شهادات الزمالات الأوروبية، سيكون من ميزانيات المستشفيات الحكومية، وهي مستشفى السلمانية ومستشفى الملك حمد والمستشفى العسكري، كما ستُسهم (تمكين) في تمويل المركز، كذلك سيتم إشراك القطاع الخاص في تمويل ذلك المركز بنسبة من أرباحها، وكذلك من الهبات وأصحاب الأيادي الكريمة والمؤسسات والبنوك، على أن يكون ذا استقلال إداري وماليٍّ.
وقال العريض: «نحن نفخر بأن لدينا أطباء خرّيجين من كليات محلية وإقليمية وعالمية، خصوصًا أن لدينا 3 مستشفيات حكومية وعدد أسرتها يتجاوز ألفي سرير، فلو تم إنشاء مركز لتدريب هؤلاء الأطباء لتمكنت البحرين من تدريب ما لا يقل عن 200 طبيب سنويًا في مختلف التخصّصات».
وأضاف «بإنشاء هذا المركز التدريبي وبالتالي سنتمكن من خلق كوادر بحرينية خلال 10 سنوات ولن نحتاج الى جلب أطباء من الخارج، وسيتمكنون أيضا من التدريس في كلية الخليج الطبية والجامعة الايرلندية».
وأشار العريض إلى أن هذا التدريب سيمكّن هؤلاء الأطباء المدربين في المركز من العمل في المستشفيات الدولية، والحصول على شهادات الزمالة، أو البورد الأوروبي، وصرح العريض أن هناك توجهًا لدى دول مجلس التعاون لإصدار شهادة «البورد الخليجي»، والتي سيستفيد منها هؤلاء الأطباء للعمل، وذلك بعد الانتهاء من تدريباتهم، حيث سيلتحقون بالمستشفيات الحكومية والخاصة لتقديم خدماتهم الطبية للمواطنين والمقيمين، وسيستفيد الجميع، وكذلك من ساهم في تدريبهم بالدعم المادي والعلمي والعملي، كما سيستفيد الوطن من تقديم خدمات طبية متقدمة بواسطة أبناء وبنات المملكة.
ويبلغ عدد الأطباء العاطلين عن العمل - بحسب تصريحات وزارة الصحة - في ابريل الماضي، 310 طبيبًا، وان الوزارة تعمل وفق خطة طموحة لتقليص اعداد الاطباء العاطلين وتأهيلهم بحسب البرامج الموضوعة في هذا الشأن، وذلك سيساهم في صقل مهاراتهم وعدم وجود أي عاطلين مستقبلاً في المجال الطبي بالنسبة للبحرينيين، وقد طالب عدد من النواب بضرورة وضع جدول زمني لتوظيف هؤلاء.
المصدر: سماء عبدالجليل:

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها