النسخة الورقية
العدد 11000 الأربعاء 22 مايو 2019 الموافق 17 رمضان 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:18AM
  • الظهر
    11:34AM
  • العصر
    3:02PM
  • المغرب
    6:21PM
  • العشاء
    7:51PM

خطابه السامي رسالة مهمة حول الجاهزية العالية لقوة الدفاع والأجهزة الأمنية.. نواب:

الوقوف بحزم مع الملك ضد إثارة الفتنة والخروج على الثوابت الوطنية

رابط مختصر
العدد 10996 السبت 18 مايو 2019 الموافق 13 رمضان 1440

أشاد نواب بالمضامين السامية التي اشتملت عليها توجيهات صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى خلال ترؤوسه الاجتماع المشترك لمجلس الوزراء والمجلس الأعلى للدفاع، والتي تدعو إلى الوقوف بحزم أمام أي محاولة لإثارة الفتنة أو شق الصف أو الخروج عن الثوابت الوطنية، وثمّن رئيس لجنة الشؤون الخارجية الدعوة الملكية السامية للتعامل مع كل ما يهدد أمن المملكة واستقرارها في ظل الأوضاع الراهنة على الساحة المحلية والدولية.


وأكد النائب الثاني لرئيس مجلس النواب علي زايد أن الوحدة الوطنية عملة صعبة في مملكة البحرين ولا يمكن أن تُمس؛ نظرًا لوعي الشارع بالمخططات والتدخلات الخارجية التي تحاول شرخها وتصديعها، وهذا أمر صعب المنال ولن تتمكن منه قوى الشر التي تستهدف البحرين في أمنها واستقرارها واقتصادها، وأن ما يجري من أحداث وتهديدات لضرب اقتصاد المنطقة واستهداف الامدادات النفطية تتطلب تعاونًا وتنسيقًا مشتركًا بين دول المنطقة، وثبات الشعوب على مواقفها.
وقال إن ما صرح به جلالة الملك في الاجتماع المشترك لمجلس الوزراء والمجلس الأعلى للدفاع رسالة مهمة للداخل والخارج، حول الجاهزية العالية لقوة دفاع البحرين والأجهزة الأمنية في حماية الوطن وشعبه والذود عن مقدراته، وحماية مصالح ومنشآته الحيوية، والتأكيد على التعامل بجدية وردع التهديدات والمخاطر كافة، منوهًا بجهود جلالة الملك المفدى كونه قائدًا أعلى وما تتميز به قوة دفاع البحرين من احترافية وتطور في المستوى والأداء والجاهزية العالية. من جانبه، دعا محمد السيسي البوعينين عضو مجلس النواب رئيس لجنة الشؤون الخارجية والدفاع والأمن الوطني إلى التكاتف الشعبي والوقوف صفًا واحدًا خلف قيادة جلالة الملك المفدى لمواجهة التحديات في ظل ما تشهده المنطقة من تطورات، وشدد على ضرورة التزام الجميع بالثوابت الوطنية الراسخة التي أقرها الدستور والميثاق في نبذ استغلال المنابر الدينية للتطرف والتعاطف مع الأعمال الإرهابية. وأكد السيسي أن قوة دفاع البحرين هي الحصن المنيع الذي يذود عن الوطن في حماية شعبه ومقدراته بكل عوامل الاقتدار والتعامل بجدية لردع التهديدات كافة، داعيًا إلى دعم وتأييد جميع الجهود التي تتخذها الدولة لحفظ الأمن والاستقرار وحماية المجتمع من المخاطر، مثمنًا تطمينات عاهل البلاد المفدى باستقرار الأوضاع في مملكة البحرين ونمو المعدلات المبشرة والباعثة للتفاؤل في توافر احتياجات المواطنين في مختلف الظروف.
من جانبه، قال النائب أحمد العامر إن «مواقفنا ثابتة في التصدي للفتن وإثارة النعرات والخروج عن الثوابت الوطنية، وتحقيق الشراكة المثلى لتثبيت الأمن والاستقرار، والمساهمة في وعي المجتمع تجاه الأخطار الداخلية والخارجية تجاه من يعمل على استهداف البحرين».
وأشاد العامر بكلمة جلالة الملك المفدى الذي أعطى توجيهات واضحة تجاه الأمن الداخلي والاستهداف من الخارج، وما تحقق من منجزات وطنية على صعيد التعاون بين السلطتين في دور الانعقاد الأول من الفصل التشريعي الخامس، وكذلك موقف مملكة البحرين الواضح تجاه ما يجري من أحداث متسارعة في المنطقة.
المصدر: محرر الشؤون البرلمانية:

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها