النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10909 الأربعاء 20 فبراير 2019 الموافق 15 جمادى الثاني 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:52AM
  • الظهر
    11:51AM
  • العصر
    3:07AM
  • المغرب
    5:34AM
  • العشاء
    7:04AM

تزامنًا مع ذكرى ميثاق العمل الوطني

زينل تتقدم باقتراح لتطوير منهج «المواطنة»

رابط مختصر
العدد 10903 الخميس 14 فبراير 2019 الموافق 9 جمادى الثاني 1440
تقدمت فوزية بنت عبدالله زينل رئيس مجلس النواب باقتراح برغبة بشأن تطوير منهج (المواطنة) المقرر في مدارس مملكة البحرين، في ضوء طبيعة المجتمع البحريني، ومعتقداته الدينية، وتقاليده الاجتماعية، ومتطلباته التنموية، وبما يحافظ على الهوية الوطنية البحرينية.
ويأتي المقترح إيمانا منها بضرورة دعم مبادئ وأهداف ميثاق العمل الوطني، الذي تحتفل مملكة البحرين بالذكرى الثامنة عشرة له، إثر الاجماع الشعبي العام عليه وبنسبة (98.4%)، وتحقيقا للرؤية الملكية السامية لحضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خلفية عاهل البلاد المفدى حفظه الله ورعاه، الذي أرسى دعائم دولة القانون والمؤسسات والمواطنة والدولة المدنية، العصرية والحديثة.
وأكدت زينل أن دستور مملكة البحرين نص في المادة (7/ب) على أن «ينظم القانون أوجه العناية بالتربية الدينية والوطنية في مختلف مراحل التعليم وأنواعه، كما يُعنى فيها جميعا بتـقوية شخصية المواطن واعتزازه بعروبته»، كما ونظم القانون رقم 27 لسنة 2005 بشأن التعليم موضوع التربية الوطنية بموجب المادة العاشرة التي نصت على أن «التربية الدينية والتربية الوطنية واللغة العربية مواد أساسية في جميع مراحل التعليم وأنواعه ويصدر الوزير القرارات اللازمة للعناية بهذه المواد بما يكفل تقوية شخصية المواطن واعتزازه بدينه وعروبته ووطنه».
وأضافت «أنه وانطلاقا من هاتين المادتين، ونظرا لما يحيط بأبنائنا الطلبة من تحديات مختلفة، في ظل انتشار وسائل التقنية الحديثة التي قد تؤثر على الهوية الوطنية البحرينية الأصيلة، ومن أجل بذل المزيد من العناية في موضوع منهج التربية الوطنية للحفاظ على الهوية، وتأكيد الاعتزاز بها من قبل الطلبة فقد آن الأوان للعمل على تطوير منهج (المواطنة)، بما يتوافق مع القيم التي يعتز بها الشعب البحريني، وهويته الدينية، وتقاليده الاجتماعية الأصيلة، ومتطلباته التنموية».
وأوضحت أن تطبيق المقترح سيجعل منهج «المواطنة» سلس التناول لدى المعلمين، وقابل للتعلم والفهم لدى المتعلمين، على غرار المناهج الحديثة التي تشوق الطالب وترسخ مفاهيمها لديه.
وأشارت إلى ضرورة أن يتضمن منهج «المواطنة» الجانب النظري والجانب العملي، لتعزيز التكامل في دراسة وتطبيق مفاهيم المواطنة الصالحة، مما سيكون له عظيم الأثر في خلق جيل واع بأهمية الهوية الوطنية، والتسلح بحب الوطن والاعتزاز بماضيه وحاضره.

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها