النسخة الورقية
العدد 11152 الإثنين 21 أكتوبر 2019 الموافق 21 صفر 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:20AM
  • الظهر
    11:23AM
  • العصر
    2:39PM
  • المغرب
    5:06PM
  • العشاء
    6:36PM

جلالة الملك الداعم الأول لحرية الرأي المسؤولة.. زينل فـي لقائها مع «المحررين البرلمانيين»:

أبواب «بيت الشعب» مفتوحة للجميع لممارسة الدور الوطني الحضاري

رابط مختصر
العدد 10900 الإثنين 11 فبراير 2019 الموافق 6 جمادى الثاني 1440
أكدت فوزية بنت عبدالله زينل رئيس مجلس النواب أن الصحافة والإعلام الوطني والمسؤول شريك أساسي في العمل البرلماني للسلطة التشريعية ومؤسسات الدولة كافة، وأن حرية الرأي والتعبير المسؤولة حق وواجب أكد عليه ميثاق العمل الوطني وكفله دستور مملكة البحرين ورعاه حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى، وأن جلالة العاهل المفدى هو الداعم الأول لحرية الرأي والتعبير المسؤولة.

وأشارت إلى أن الحريات المتقدمة التي تعيشها البحرين في مجال الصحافة والإعلام تعد واحدة من أبرز قيم المشروع الإصلاحي، وأن مجلس النواب يُولي الاهتمام الكبير لدعم العمل الإعلامي، ولا يدخر جهدًا ضمن مساعيه الجادة لسنّ التشريعات والقوانين التي تواكب تطلعات واستشراقات ورؤية مملكة البحرين العصرية.
وأضافت رئيس مجلس النواب أن المؤسسة التشريعية تعتز وتفتخر بدور الإعلام الوطني في إبراز أعمال المجلس والأعضاء، وأن كل ما ينشر في الوسائل الإعلامية من كتابات وتغطيات وتعليقات، حضارية وموضوعية، تحظى بالاهتمام والرعاية والدراسة والمتابعة؛ لأن معيار الجميع هو مصلحة الوطن في العمل والأداء والإنجاز.
مشيدة رئيس مجلس النواب بدور «المحررين البرلمانيين» في تغطية أعمال المجلس ولجانه، والدور التشريعي والرقابي للنواب، وأنشطة الأمانة العامة، باعتبارهم حلقة الوصل الفاعلة بين المجلس والشعب والرأي العام، عبر الصحافة والوسائل الإعلامية المتعددة، ومشددة على العمل بروح الأسرة الواحدة (فريق البحرين) لتجاوز التحديات كافة وتحقيق أفضل الانجازات، مع السعي الدائم للإصلاح والتطوير من أجل مملكة البحرين ومستقبلها.
جاء ذلك خلال لقاء جمع رئيس مجلس النواب بمكتبها صباح أمس الأحد، بحضور راشد محمد بونجمة الأمين العام للمجلس، مع عدد من الصحفيين والإعلاميين والمحررين البرلمانيين في الصحافة الوطنية، ووكالة أنباء البحرين (بنا)، وتلفزيون البحرين، انطلاقًا من الحرص على تعزيز التواصل، وتوطيد جسور التقارب بين مجلس النواب والمؤسسات الإعلامية في المملكة.
وأشارت زينل إلى أن توفير بيئة أفضل للعمل الصحفي والإعلامي يمثل أولوية لدى مجلس النواب، وسعيًا مستمرًا لاستيعاب التطلعات والطموحات الإعلامية كافة، الرامية إلى تمكين رجال الصحافة والإعلام من القيام بدورهم الوطني، مؤكدة أن أبواب «بيت الشعب» مفتوحة للجميع دائمًا، من أجل ممارسة الدور الوطني والحضاري لخدمة الوطن والمواطنين.
واستمعت رئيس مجلس النواب لملاحظات واقتراحات الصحافيين والإعلاميين، مؤكدة أنها ستحظى باهتمام واسع من قبل العاملين في مجلس النواب كافة، وستترجم على شكل مساع فاعلة لتطوير كل ما من شأنه دعم عمل الصحافيين والإعلاميين، كما أبدت استجابة مباشرة لعدد من الاقتراحات التي قدمها الإعلاميون، كما أكدت حرصها على دراسة ومراجعة الأمور كافة التي عُرضت، مبدية اهتمامها بإيجاد أجواء تفتح الآفاق بصورة أرحب أمام العمل الإعلامي المسؤول في مملكة البحرين.
من جانبهم، عبر الصحفيون والإعلاميون عن تقديرهم لدعوة رئيس مجلس النواب، وفسح المجال للتواصل وإبداء الآراء بصورة مباشرة، مؤكدين أن هذه المبادرة تعطي انطباعًا إيجابيًا للتقدير الذي يوليه مجلس النواب للعمل الإعلامي والصحفي، مؤكدين دعمهم للمساعي والمبادرات التي تطرحها رئيس مجلس النواب، لا سيما بشأن إيجاد حلقة وصل مباشرة مع الإعلاميين والصحفيين، وما يشكله ذلك من إرساء عرف جديد يتطلعون إلى استمراره.

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها