النسخة الورقية
العدد 11145 الإثنين 14 أكتوبر 2019 الموافق 15 صفر 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:17AM
  • الظهر
    11:24AM
  • العصر
    3:43PM
  • المغرب
    5:11PM
  • العشاء
    6:41PM

11 مترشحًا نيابيًا بسابعة المحرق والحسم بالجولة الثانية

الأصالة للمحافظة على الدائرة.. وغياب رسمي للمنبر الإسلامي.. وحضور للتقدمي

رابط مختصر
العدد 10796 الثلاثاء 30 أكتوبر 2018 الموافق 21 صفر 1440

مع إصدار القوائم المبدئية للمترشحين النيابيين، يبدو أن الدائرة السابعة في محافظة المحرق ستكون مع جولة ثانية ولن تحسم من الجولة الأولى، وذلك مع العدد الكبير من المترشحين النيابيين في الدائرة التي وصلوا فيها إلى 11 مترشحًا نيابيًا، إذ إن جميع المترشحين الذين تقدموا بطلباتهم في الدائرة قبلوا.
ويتنافس في الدائرة 11 مترشحًا، هم نائب الدائرة الأخير علي المقلة من الأصالة، وعمار قمبر، وحسن إسماعيل من المنبر التقدمي، وراشد البنزايد، وسليمة العرادي، ونجيب أحمد عيسى، وصباح الدوسري، وعبدالله البستكي، وراشد عبدالرحمن جلال، ويوسف عبدالغفار، وعلي الأنصاري.
فيما يتنافس على المقعد البلدي 5 مترشحين بينهم سيدة، وهم عادل حمد الجار، وعلي النايم، وأحمد المقهوي، وحنان عربي، وعلي الساعي.
وبحسب المعطيات الأخيرة للمترشحين، فإن الدائرة السابعة ستشهد صراعًا بين جمعيتي المنبر التقدمي التي دفعت بالمحامي حسن إسماعيل لخوض الانتخابات عن قائمتها النيابية «تقدم»، وبين جمعية الأصالة التي جددت للنائب الحالي عن الدائرة علي المقلة وأعادت طرحه مرة أخرى.
فيما تغيب جمعية المنبر الإسلامي عن طرح أي مترشح لها في الدائرة بشكل رسمي، بالرغم من أنها وصلت إلى الدور الثاني في الانتخابات النيابية الماضية 2014 من خلال مرشحها النائب السابق ناصر الفضالة، ومن خلال النتائج السابقة، يبدو أن جمعيتي المنبر الإسلامي والأصالة الإسلامية تتناصفان الكتلة الانتخابية، ففي انتخابات 2014 تنافس مرشح المنبر الإسلامي ناصر الفضالة مع مرشح جمعية الأصالة ووصلا إلى الجولة الفاصلة، إذ حققت الأصالة الفوز بفارق طفيف حين حصلت عبر مرشحها النائب الحالي علي المقلة على 50.55% بواقع 4057 صوتا، فيما حصلت المنبر الإسلامي على 49.45% بواقع 3968 صوتا، فيما مثل الدائرة في مجلس 2006 النائب السابق ناصر الفضالة.
هذا الأمر يفتح الباب على مصراعيه للتساؤل عن المترشح النيابي الذي ستقف خلفه جمعية المنبر الإسلامي!
حسب القراءات، يبدو أن حظوظ المترشح الشاب عمار سامي قمبر ستكون قوية جدًا، إذ يمثل المترشح عمار قمبر وجهًا شبابيًا في الدائرة وكان عضوًا في مجلس طلبة جامعة البحرين في أثناء فترة دراسته في كلية إدارة الأعمال، كما أنه نجل النائب السابق سامي قمبر الذي كان قد مثل الدائرة الخامسة في المحرق في مجلس 2006-2010 عن جمعية المنبر الإسلامي.
وترشح عمار سامي قمبر في الدائرة سيجعل أصوات القريبين من توجهات جمعية المنبر الإسلامي تتوجّه إلى المترشح الشاب، خصوصًا أن الدائرة كانت قريبة من المنبر الإسلامي في الانتخابات الماضية، ولكن ذهبت بفارق بسيط، بالإضافة إلى أن الدائرة كان يمثلها النائب السابق ناصر الفضالة خلال مجلس 2006-2010.
أما عن الوجوه النسائية في الدائرة، فستدخل ممثل الدائرة في المجلس البلدي صباح الدوسري في المنافسة، إذ تملك حظوظًا جيدة بناءً على الأرقام السابقة، فقد تمكّنت صباح الدوسري في الانتخابات الماضية من الحصول على 4264 صوتًا في الدور الثاني من المنافسة على المقعد البلدي في 2014، بواقع 51.42%.
وبناءً على الأرقام، فإن الدوسري حصلت على رقم قريب جدًا من النائب الحالي علي المقلة، إذ حصلت على 51% من الأصوات في العام 2014، وهو الرقم ذاته الذي حصل عليه النائب علي المقلة من جمعية الأصالة في الانتخابات الماضية.
كما ستدخل على خط المنافسة المترشحة المحتملة سليمة العرادي، إذ رأت أن حظوظها في الفوز وتمثيل عراد جيدة ووفيرة، فقد أكدت أن علاقتها جيدة مع جميع الأهالي وأنها ستركز على تكافؤ الفرص، وحق المرأة بالمشاركة في جميع المجالات، إلى جانب حق التوظيف.
ويتنافس في الدائرة نجيب أحمد عيسى الذي تقدم بطلبه وقامت اللجنة الإشرافية في وقت ترشحه بإجراء امتحان القراءة والكتابة في اللغة العربية، إذ ترشح بعد أن صلى «صلاة الاستخارة» لاتخاذ خطوة الترشح لخوض الانتخابات النيابية، حسب قوله.
وقال المترشح نجيب أحمد إنه قام بجسّ نبض الناس خلال الفترة الماضية، إذ شجّعه الكثير من أهالي المنطقة للدخول.
وعلق المترشح نجيب بعد أن قام بامتحان القراءة والكتابة في اللغة العربية، قائلاً إنه لا يملك أي إثبات يثبت أنه يستطيع القراءة والكتابة، مؤكدًا أنه حاصل على شهادة الثانوية العامة لكنه لا يملك أي إثبات على ذلك، إذ إنه تخرّج من الثانوية العامة قبل أكثر من 40 عامًا، «وقد ضاعت الشهادة عبر هذه السنين الماضية».
بدورها، قالت المترشحة وعضو مجلس بلدي المحرق صباح الدوسري إن حظوظها في الوصول إلى المجلس النيابي ستكون قوية جدًا، إذ إنها ستعمل على كسر هيمنة الجمعيات المتواصلة على الدائرة.
وقال الدوسري في حديث مع «الأيام»: «الأهالي في الدائرة يعرفون صباح الدوسري جيدًا قبل دخولها المجلس البلدي، ومن هي، لذلك أرى أن حظوظي ستكون قوية وجيدة».
أما مترشح قائمة المنبر التقدمي «تقدم» بسابعة المحرق المحامي حسن إسماعيل فقال إن ترشحه جاء من منطلق التمسّك بالمشروع الإصلاحي لجلالة الملك وتوسيع المشاركة الشعبية، وتعزيز الوحدة الوطنية بعيدًا عن التمييز الطائفي، والدفاع عن المواطنين وحقوهم والدفاع عن الحقوق المتمثلة في الصحة والتعليم والسكن والتأمين الاجتماعي، والتأكيد على أهمية تعزيز الحريات العامة والتجمّع السلمي وحرية التعبير عن الرأي، ومحاربة الفساد.
وتمثل الدائرة السابعة تسعة مجمعات في منطقة عراد، هي مجمعات «240، 241، 242، 243، 244، 254، 246، 247، 248».
المصدر: غالب أحمد:

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها