النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11280 الأربعاء 26 فبراير 2020 الموافق 2 رجب 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:46AM
  • الظهر
    11:51AM
  • العصر
    3:09PM
  • المغرب
    5:37PM
  • العشاء
    7:07PM

وجوه شبابية جديدة.. مصدر منبري لـ«الأيام»:

العدد 10630 الخميس 17 مايو 2018 الموافق غرة رمضان 1439

«المنبر الإسلامي» يعتزم خوض الانتخابات النيابية في 5 دوائر انتخابية

رابط مختصر
كشف مصدر من جمعية المنبر الإسلامي أن الجمعية عكفت في الفترة الماضية على إعداد قائمتها الانتخابية الجديدة لخوض غمار الانتخابات البرلمانية القادمة، ودراسة حظوظها وخياراتها المختلفة.
وقال المصدر في تصريح لـ«الأيام»، إن الجمعية تخطط لخوض الانتخابات بوجوه شبابية جديدة لم يسبق لها الترشّح للانتخابات؛ وذلك بهدف تجديد الدماء.
مستدركًا «عدا النائب الحالي محمد العمادي، إذ يرجّح إعادة ترشّحه للانتخابات القادمة، وذلك بسبب الأداء المتميّز والمرضي الذي ظهر عليه النائب، والخبرة الكبيرة التي بات يتمتع بها بعد مشاركته في فصلين تشريعيين».
وذكر المصدر أن التوجّه الحالي للجمعية هو المشاركة في خمس دوائر انتخابية، ورفض أن يكشف عن تلك الدوائر، مشيرًا إلى أنه لا يوجد قرار نهائي داخل الجمعية حتى الآن بشأن القائمة، إذ لا تزال تتداول بعض الأسماء الجديدة المطروحة وتدرس حظوظها الانتخابية.
وأكد المصدر أن الجمعية شرعت منذ فترة في دراسة خياراتها الانتخابية وعقد جلسات واجتماعات تشاورية مختلفة، لافتًا إلى أن الجمعية تطمح إلى طرح مرشحين أقوياء قادرين على العطاء الحقيقي.
وقال: «القائمة الجديدة التي تمّ التوصّل إليها حتى الآن تضم وجوهًا ليست من أعضاء الجمعية السابقين، وإنما هي وجوه شابة وكفاءات على مستوى البحرين»، مشيرًا إلى أن الجمعية سوف تخوض المعترك الانتخابي المقبل في المحافظات الأربع.
كما أوضح المصدر أن الجمعية تسعى إلى إبراز كفاءات شبابية جديدة تسهم في سن التشريعات التي تخدم مصلحة الوطن وتقوي من أداء مجلس النواب في تشكيلته الجديدة في 2018.
وقد خاضت جمعية المنبر انتخابات 2010 بسبعة مرشحين، لم يصل منهم سوى اثنين، هما النائب الحالي محمد العمادي وأمين عام الجمعية الدكتور علي أحمد، وذلك بعد أن كانت تشغل 7 مقاعد في 2006 وكان لها حضور قوي في المجلس، إلا أنه تراجع حضورها العددي في 2010، خصوصًا بعد أن فقدت الجمعية مقعد رأس هرمها رئيسها السابق عبداللطيف الشيخ في الدائرة الثامنة بالوسطى أمام مرشح الأصالة علي زايد الذي أطاح به بأصوات الأصالة في تلك الدائرة، كما فقد المنبر في انتخابات 2010 مرشحها إبراهيم الحادي الذي مثل الدائرة الثالثة في انتخابات 2006، إذ تنافس الحادي مع مرشح الأصالة الممثل للمجلس البلدي في ثالثة الوسطى عدنان المالكي الذي انتقل من العمل النيابي الى البلدي وفاز بمقعد الدائرة وأخرج الحادي منها.
أما على مستوى محافظة المحرق، فقد خسرت جمعية المنبر الإسلامي مقعدين فيها في 2010، وهو مقعد رابعة المحرق الذي فاز به محمود المحمود وخرج منها مرشح المنبر عبدالباسط الشاعر وكان مرشحا جديدا لم يسبق له الترشح في 2006، فقد كان يمثل جمعية المنبر في هذه الدائرة ناصر الفضالة، كما أن المنبر خسرت الجولة الأولى في 2014 في سابعة المحرق التي فاز بمقعدها مرشح الأصالة النائب علي المقلة.
فيما خسرت جمعية المنبر 4 مقاعد في انتخابات 2014، إذ توالت الهزائم عليها بعد فقدها 5 مقاعد في 2010، ولم يصل إلى قبة البرلمان سوى مرشح المحافظة الشمالية النائب محمد العمادي.
أما في العام 2014 فلم تنجح الجمعية سوى في إيصال النائب الحالي محمد العمادي إلى قبة البرلمان.
وتسعى الجمعية في الانتخابات القادمة إلى عدم تكرار التجربتين السابقتين، والتحضير الجيد للانتخابات.
المصدر: سماء عبدالجليل:

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا