النسخة الورقية
العدد 11147 الأربعاء 16 أكتوبر 2019 الموافق 17 صفر 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:18AM
  • الظهر
    11:23AM
  • العصر
    2:42PM
  • المغرب
    5:09PM
  • العشاء
    6:39PM

لجنة تنسيقية تضم المنبر التقدمي والتجمع الدستوري ومستقلين.. الباكر:

14 جمعية تتفاعل مع دعوة «جود» لإيجاد قاعدة عمل سياسية مشتركة

رابط مختصر
العدد 10173 الثلاثاء 14 فبراير 2017 الموافق 17 جمادى الأولى 1438

قال الأمين العام لجمعية التجمع الدستوري الوطني «جود» عبدالرحمن الباكر إن العمل على إيجاد قاعدة مشتركة بين كافة الجمعيات السياسية البحرينية قائم على قدم وساق، مرجّحًا أن تجتمع اللجنة التنسيقية - التي شكلت مؤخرًا والتي تضم جمعيتي جود والمنبر التقدمي - بمعية عدد من المستقلين السياسيين الوطنيين لوضع باقي التصورات بشأن العمل المشترك.
وذكر أن اللجنة التنسيقية كان مزمعًا لها أن تجتمع مؤخرًا، إلا أن ذلك لم يتحقق نتيجة لارتباطات الأعضاء، مؤكدًا أن اللجنة المشتركة تضم ممثلين عن جمعيتي جود والمنبر التقدمي وبعض المستقلين المساهمين والداعمين للجمعيات السياسية.
وأكد أن مساعي كانت موجودة لدخول جمعية المنبر الإسلامي ضمن اللجنة التنسيقية، غير أن الجمعية لم تسمِ ممثلها حتى الآن، مؤكدًا في الوقت ذاته أن «المنبر الإسلامية» صاحبة مبادرات جيدة، وأبدت استعدادها الكبير للتعاون فيما تطرحه الجمعيات السياسية.
وذكر أن باقي الجمعيات السياسية قدمت تجاوبًا طيبًا مع دعوة جمعية جود لإيجاد قاعدة مشتركة بين القوى السياسية، مشيرًا إلى أن الاجتماع الأول الذي أقيم قد حضرته 14 جمعية سياسية، وتخلفت عن حضوره جمعيتي ميثاق العمل الوطني وجمعية الأصالة الإسلامية، مؤكدًا وجود مساع للتواصل مع الجمعيتين من أجل انضمامهم في الاجتماع المقبل.
وأكد أن اللجنة التنسيقية ستلعب دورًا مهمًا في مساعدة الجمعيات السياسية في تعزيز نشاطها، وتجاوز الإشكاليات التي تعترضها، خصوصًا فيما يتعلق بعزوف الأعضاء، أو في وضع الرؤى المتعلقة بالفترات القادمة.
وأكد أن كافة القوى السياسية التي حضرت الاجتماع أيدت واتفقت على استمرارية العمل التنسيقي المشترك، في محاولة لتحريك المياه الراكدة، وتفعيل الحراك السياسية للجمعيات.
وأشار إلى أن الهدف من إقامة مثل هذه القواعد المشتركة في العمل السياسي هو جمع الجمعيات السياسية على طاولة واحدة، وتقريب الرؤى المتعلقة بالحراك السياسي والاتفاق على خطوات سياسية مستقبلية.
واستدرك «نريد أن نعيد الدور الذي تتمتع به الجمعيات السياسية في السابق بالاستفادة من اللوائح والأنظمة، هناك تعاون وتفاهم بين الجمعيات، ووفقًا إلى اللقائين اللذين حصلا على مدى شهرين، نجد أن هناك تفاؤلاً كبيرًا بالوصول إلى رؤية واضحة».
وأكد أن الاجتماعات القادمة ستسهم في توضيح شكل التنسيق المشترك بين الجمعيات السياسية، متمنيًا أن يحظى هذا التوجه بتعاون كافة الجمعيات، وتتفق الآراء بما يصب في مصلحة الحراك السياسي.
المصدر: حسين العابد:

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها