النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11315 الأربعاء 1 ابريل 2020 الموافق 8 شعبان 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:08AM
  • الظهر
    11:41AM
  • العصر
    3:11PM
  • المغرب
    5:55PM
  • العشاء
    7:25PM

العدد 11295 الخميس 12 مارس 2020 الموافق 17 رجب 1441

بحريني يبيع خليجيًا بناية بعقود مزوّرة.. ويشتري ملاهي ويختًا في الخارج

رابط مختصر
قرّرت المحكمة الكبرى الجنائية الاولى تأجيل قضية رجل أعمال بحريني متهم بغسيل الأموال لما يقارب مليونين و750 ألف دينار، وذلك إلى جلسة 18 مارس الحالي، من أجل استدعاء شاهد الإثبات والمجني عليه مع استمرار حبس المتهم.
المتهم -وهو بحريني- بحسب أوراق القضية قام بعملية غسيل أموال وذلك بعد أن باع عمارة في منطقة الجفير لمستثمر خليجي بعقود مزوّرة، بعدها اشترى بالأموال عقارات وملاهي ليلية خارج البحرين كي يخفي الأموال المتحصّلة من عملية البيع.
ووجّهت النيابة العامة إلى المتهم أنه في غضون 2008 و2009، أجرى وأخفى وتلقى واحتفظ بعوائد جريمة مع علمه بأنها متحصّلة منها، وتلقى مبلغًا قدره 2 مليون و750 ألف دينار بحريني نتيجة تزويره واحتياله على المجني عليه في تلك الجريمة، وأجرى عمليات مالية وأخفى مصدرها ونقلها واحتفظ بها، وقام بسحوبات وتحويلات وشراء مقتنيات وتملك عقارات ومنقولات، وشراء أسهم وسداد مديونيات وفتح سجلات في مملكة البحرين وخارجها، وذلك كله على نحو من شأنه إظهار أن مصدر تلك الأموال مشروع على النحو المبيّن في الأوراق.
تفاصيل القضية بدأت حين قام المجني عليه، وهو رجل أعمال خليجي، بتقديم بلاغ ذكر فيه أنه تعرف على والد المتهم الذي يملك مكتبًا للتسويق العقاري في غضون عام 2009، وأوهمه أن سيساعده في شراء بناية استثمارية في الجفير وبعد ذلك تأجيرها، مشيرًا إلى أنه اتفق على شراء بناية واتفقا على السعر، إلا أن ظرف حالة وفاة منع إتمام الصفقة.
وذكر المجني عليه في بلاغه أن المتهم تواصل معه وأخبره أن صفقة البيع تمت وأنه دفع الأموال ووقع العقود باسمه، وبالفعل تسلم عقود الشراء وبدأ في دفع القيمة على عدة شيكات بقيمة 2.750 مليون دينار بحريني، وبعد عدة أشهر راجع السجل العقاري لاستلام ملكية البناية فكانت المفاجأة أن الأوراق كلها مزوّرة، وبعد عدة محاولات ودعاوى قضائية صدر على المتهم حكم بسجنه 3 سنوات عن تهمة تزوير، بينما لم يحصل هو على أمواله، وتبيّن له أن المتهم تصرف بها وحقق من ورائها أرباحًا.
وقال المجني عليه إنه خلال السنوات الماضية تابع المتهم وحاول أكثر من مرة مع والد المتهم لتسوية الأمر، وبالفعل وقّعا على سند صلح وحصل على 450 ألف دينار من المبلغ؛ وذلك لخوفه من استكمال الإجراءات القانونية بحقهم.

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها