النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11316 الخميس 2 ابريل 2020 الموافق 9 شعبان 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:07AM
  • الظهر
    11:41AM
  • العصر
    3:11PM
  • المغرب
    5:55PM
  • العشاء
    7:25PM

العدد 11254 الجمعة 31 يناير 2020 الموافق 6 جمادى الثاني 1441

خليجي مريض نفسيًا يحاول قتل ابن زوجته بسكين

رابط مختصر
حكمت المحكمة الكبرى الجنائية الرابعة على خليجي في الأربعينات من عمره بامتناع عن مسؤولية المتهم عما اسند إليه من اتهامات وأمرت بإبعاده نهائيًا عن البلاد، وذلك بعد أن حاول حاول قتل ابن زوجته طعنًا بالسكين وتعدى على زوجته.
وبرّر المتهم الواقعة أنه تلقى اتصالاً هاتفيًا يفيد أن زوجته تلتقي بآخر في مسكنها، فتوجه لمنزلها محاولاً قتل الشخص الذي تلتقي به إلا أنه طعن الابن دون علمه، إلا أن التحريات أثبتت أن المتهم لم يتلقَ أي اتصالات في تلك الفترة التي زعمها، وأنه حاول قتل الابن نظرا لخلافات أسرية.
وأسندت النيابة العامة إلى المتهم أنه في 17 سبتمبر 2019 شرع في قتل المجني عليه مع سبق الإصرار، وذلك بأنه وجه له عدة طعنات بواسطة السكينتين المبينتين بالوصف بالأوراق والتي استقرت إحداهما في رقبة المجني عليها وذلك بقصد إزهاق روحه محدثا به الإصابات المبينة بالتقرير الطبي وقد خاب أثر الجريمة لسبب لا دخل لإرادة المتهم فيه وهو مقاومة المجني عليه ومن ثم إسعافه، وذلك على النحو المبين بالتحقيقات.
كما وجهت له أنه اعتدى على سلامة جسم المجني عليها مما سبب لها الإصابات المبينة في التقرير الطبي والتي تفضي الى مرضها أو عجزها عن أعمالها الشخصية مدة تزيد على 20 يومًا، وذلك على النحو المبين بالتحقيقات، كما دخل مسكن المجني عليها سالفة الذكر خلافا لإرادتها وذلك على النحو المبين بالأوراق.
وتتحصل الواقعة في تلقي مركز شرطة حمد بلاغًا يفيد تهجم خليجي على منزل زوجته البحرينية وطعن ابنها في عنقه وبمناطق مختلفة من جسده مستخدما سكينتين، كما قام بطعن الزوجة بعدة ضربات سطحية، وأن المجني عليه تم نقله إلى المستشفى وبه جرح غائر في الرقبة وقطع كامل للأذن تمت خياطته وإصابات سطحية أسفل الصدر.
وأفادت المجني عليها أنها تفاجأت خلال تواجدها في منزلها بتهجم المتهم ليلا ودخوله غرفة نجلها محاولا طعنه بسكين حيث قامت بالدفاع عن ابنها وسحب المتهم إلى خارج الغرفة بمساعدة ابنها الثاني، وأثناء ذلك تعدى عليها بالضرب وحاول الاعتداء عليها بسكين، وأضافت أن المتهم كان زوجها ولكنهما انفصلا نظرا لخلافات أسرية عديدة وبينهما قضايا في المحاكم الشرعية.
وأنكر المتهم نيته الشروع في القتل وادعى انه تلقى اتصالاً من الابن الثاني لزوجته يفيد أنها تلتقي آخر دون علمه واتفق معه على ترتيب موعد لحضوره ليجد الشخص الذي تقابله زوجته في المنزل وبالفعل حضر إلى المنزل وقام ابنها الثاني بفتح الباب وأعطى له سكينا وأشار له على الغرفة المتواجد به زوجته وآخر برفقتها.
وذكر أنه دخل الغرفة وشاهد شخصا مستلقيا على السرير ومغطى وجهه فرفع الغطاء وقام بطعنه إلا أنه تفاجأ بالمجني عليه ينهض وينادي على والدته فتبين له أنه طعن الابن، وكشفت التحريات الأمنية أن رواية المتهم ليس لها أي أساس من الصحة وأن سجل المكالمات في هاتف المتهم لم يتضمن أي مكالمات من شقيق المجني عليه الثاني وأن دافع المتهم كان بسبب الخلافات بين الزوجة وابنها.

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها