النسخة الورقية
العدد 11095 الأحد 25 أغسطس 2019 الموافق 24 ذو الحجة 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:52AM
  • الظهر
    11:40AM
  • العصر
    3:11PM
  • المغرب
    6:05PM
  • العشاء
    7:35PM

سنة لخليجي ضرب شرطيًا في دورية أثناء نقله للعيادة

رابط مختصر
العدد 11072 الجمعة 2 أغسطس 2019 الموافق غرة ذو الحجة 1440
حكمت المحكمة الكبرى الجنائية بحبس خليجي لمدة سنة، بتهمة التعدي على رجل شرطة في أثناء نقله إلى عيادة وزارة الداخلية للكشف عليه، ومن ثم إعادته إلى مركز الشرطة، إذ حاول الهرب من الدورية مدعيًا أنه مختطف من أشخاص يرتدون زيّ شرطة.

الواقعة حدثت في أثناء نقل المتهم الخليجي إلى عيادة وزارة الداخلية للكشف عليه، ومن ثم إعادته لمركز الشرطة مجددًا لاستكمال إجراءات توقيفه على ذمة قضية أخرى، وخلال وجوده في الدورية الأمنية، وتحديدًا على شارع الشيخ خليفة بالقرب من منطقة بوري، قام المتهم بالقفز من المقعد الخلفي إلى المقعد الأمامي، فحاول الشرطي السيطرة عليه، لكن المتهم قام بالاعتداء عليه بالضرب بكلتا يديه على عين الشرطي.
واستطاع الشرطة السيطرة على المتهم وإنزاله من السيارة، لكنه قام بضرب باب الدورية بقوة برجله فأحدث بها بعض التلفيات، وأحيل إلى النيابة العامة للتحقيق معه، إذ أقرّ المتهم ما نُسب إليه، لكنه برر الواقعة قائلاً إنه اعتقد أن الموجودين في المركبة برفقته هم أشخاص اختطفوه ويدعون أنهم من الشرطة، فسألهم إذا كانوا بالفعل أفراد شرطة فلم يردوا عليه، وقالوا له «اصبر»، وعندها تيقن أنه مختطف وحاول الهرب منهم.
لكن عند سؤاله حول نوع السيارة التي كانت تقله قال المتهم إنها دورية شرطة وتحمل لوحات شرطة، وإن الموجودين في السيارة كان يرتدون ملابس وزارة الداخلية، فأسندت النيابة إليه أنه في 4 أبريل 2019 بدائرة أمن المحافظة الشمالية أولاً اعتدى على سلامة جسم الشرطي «المجني عليه» في أثناء وبسبب تأدية عمله، أن قام بضربه بواسطة يديه الاثنتين على عينه، وأحدث به الإصابات الموصوفة بالتقرير الطبي، ولم يفضِ فعل الاعتداء عن مرضه أو عجزه عن القيام بأعماله الشخصية مدة تزيد على 20 يومًا، وثانيًا أتلف عمدًا جزءًا من السيارة المملوكة لوزارة الداخلية.
وذكرت المحكمة في حيثيات الحكم أنها عند تقدير العقوبة نظرت لظروف المتهم، وأخذته بقسط من الرأفة في حدود ما تخوّله لها المادة 72 من قانون العقوبات، وقضت بحبسه سنة واحدة عما أسند إليه من اتهام.

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها