النسخة الورقية
العدد 11091 الأربعاء 21 أغسطس 2019 الموافق 20 ذو الحجة 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:49AM
  • الظهر
    11:41AM
  • العصر
    3:12PM
  • المغرب
    6:09PM
  • العشاء
    7:39PM

رجل أعمال عربي يحاول السفر بجواز موظف في شركته

رابط مختصر
العدد 11061 الإثنين 22 يوليو 2019 الموافق 19 ذو القعدة 1440
حاول رجل أعمال عربي الجنسية في العقد السادس من عمره الخروج من البحرين بجواز سفر موظف في شركته دون علمه، بمساعدة موظف آخر آسيوي، إلا أنه تم اكتشاف أمره والقبض عليه في المطار، وقررت المحكمة الكبرى الجنائية تأجيل قضيتهما إلى جلسة 19 أغسطس المقبل للاطلاع والرد، مع استمرار حبس المتهمين على ذمة القضية.
وكان بلاغا قد ورد من ملازم أول بإدارة مكافحة الجرائم الاقتصادية عن ورود إخبارية عن شخص من جنسية عربية مطلوب أمنيا، وسيغادر عن طريق مطار البحرين الدولي بجواز سفر شخص آخر، وبالاستعلام تبيّن أنه قام بحجز تذكرة سفر باسم شخص يعمل معه، فتم ترقب وصوله إلى بوابة الطائرة، حيث قُبض عليه.
واعترف المتهم البالغ من العمر 57 عاما بالواقعة، لكنه برر فعلته بأنه حاول السفر لرؤية والده المريض الذي يعاني من السرطان في مراحله الأخيرة، وقال إنه بسبب قرار منع سفره لم يتمكن من زيارة والده، وفي أثناء تحدثه مع أشخاص آسيويين يعملون معه، أخبره أحدهم أن بإمكانه ترتيب خروجه من البحرين، فسلمه جواز سفره، لكنه طلب منه البحث عن جواز سفر شخص آخر من نفس جنسيته، فجلب له جواز سفر موظف يعمل معه في نفس الشركة دون علمه، وفي اليوم التالي طلب منه شراء تذكرة سفر والتوجه إلى المطار برفقته، حيث التقى برجل يرتدي ملابس رمادية اعتقد أنها لشركة طيران، قال له: «أمورك طيبة»، إلا أنه تم توقيفه قبل دخول الطائرة.
وتم القبض على المتهم الآسيوي وأسندت النيابة للمتهمين أنهما في 16 أبريل 2018، بدائرة أمن مطار البحرين الدولي، الأول اشترك بطريق المساعدة مع موظف عام حسن النية في إدخال بيانات وسيلة تقنية معلومات تخص أحد الجهات الحكومية على نحو من شأنه إظهار بيانات غير صحيحة على أنها صحيحة، وذلك بنية استعمالها بيانات صحيحة، أن قام بتقديم جواز سفر خاص بشخص آخر، وادعى أنه ذلك الشخص، كما استعمل محررا صحيحا باسم شخص غيره، وذلك أن قدم جواز السفر الخاص بالشخص ليتمكن من الخروج من البحرين.

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها