النسخة الورقية
العدد 11056 الأربعاء 17 يوليو 2019 الموافق 14 ذو القعدة 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:24AM
  • الظهر
    11:44AM
  • العصر
    3:11PM
  • المغرب
    6:32PM
  • العشاء
    8:02PM

تغريم موظفين بخدمات مطار البحرين تغيّبا عن الشهادة بقضية تزوير

رابط مختصر
العدد 11049 الأربعاء 10 يوليو 2019 الموافق 7 ذو القعدة 1440
غرّمت المحكمة الكبرى الجنائية الأولى موظفين بخدمات مطار البحرين الدولي 50 دينارًا لكل منهما، بسبب تخلفهما للمرة الثانية عن الحضور للمحكمة لسماع أقوالهما في قضية تركيين متهمين بمحاولة السفر عبر مطار البحرين الدولي إلى بريطانيا بجوازي سفر وتأشيرتين مزورين، وقرّرت المحكمة تأجيل القضية إلى جلسة 24 يوليو الجاري.

وكان المتهمان قد تم ضبط كل منهما على حدى، إذ أفادت موظفة بشركة خدمات مطار البحرين بأن المتهم الأول حضر على الخطوط البريطانية وقدم لها جواز سفره لإنهاء إجراءات السفر إلى بريطانيا، إلا أنها لاحظت أن ملمس جواز السفر مختلف فقامت بمراجعة التأشيرة وتبيّن لها أن الختم ليس الأصلي، فقامت بإبلاغ المسؤولين في المطار.
وحضر المتهم الثاني أمام الموظف وقدم جواز سفره على الرحلة نفسها، ولاحظ الموظف أن التأشيرة الخاصة بدخول بريطانيا مدتها 7 أشهر فقط، فشك بأنها مزورة، فأبلغ المسؤول.
وقال المتهم الأول في التحقيقات إنه أراد السفر إلى بريطانيا وقد تقابل مع شخص إيراني في تركيا ساعده على تزوير جواز السفر والتأشيرة، وطلب منه التوجه إلى البحرين أولا حيث يمكنه من هناك السفر إلى بريطانيا دون أن يشك أحد في أمره؛ لأن الإجراءات أسهل.
وجاءت أقوال المتهم الثاني مطابقة لما ذكره المتهم الأول، فأسندت لهما النيابة العامة أنهما في غضون ديسمبر 2018، اشتركا بطريق المساعدة مع موظف حسن النيبة في جريمة إدخال بيانات وسيلة تقنية المعلومات تخص الإدارة العامة للجنسية والجوازات على نحو من شأنه إظهار بيانات غير صحيحة على أنها صحيحة بنية استعمالها، بأن سلما الموظف جوازات مزورة وقام بإدخال بيانتهما بما يفيد دخولهما مملكة البحرين.
كما وجهت النيابة لهما تهم الاشتراك مع آخر مجهول في تزوير محرران خاصين، هما جوازي السفر المنسوب صدورهما إلى جمهورية تركيا بأسمائهما الشخصية، وذلك باصطناعهما، واستعمال المحررين المزورين، ودخول البلاد بطريقة غير قانونية.

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها