النسخة الورقية
العدد 11089 الإثنين 19 أغسطس 2019 الموافق 18 ذو الحجة 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:47AM
  • الظهر
    11:42AM
  • العصر
    3:12PM
  • المغرب
    6:12PM
  • العشاء
    7:42AM

سنة مع الإيقاف لخليجي دفع مخمورًا من أمام منزله فسقط قتيلاً

رابط مختصر
العدد 10979 الأربعاء 1 مايو 2019 الموافق 26 شعبان 1440
بعد تعديل القيد والوصف من جناية الاعتداء المفضي إلى الموت لجنحة القتل الخطأ لعدم توافر أركان الجريمة الأولى، حكمت المحكمة الكبرى الجنائية الأولى بحبس خليجي سنة مع إيقاف تنفيذ العقوبة، وذلك بعدما حضر شخص مخمور إلى مسكنه وحاول الدخول فدفعه ليسقط قتيلا أمام باب المنزل.
وتتحصل الواقعة في أن المتهم وأثناء ما كان جالساً في منزله برفقة زوجته وأبنائه ليلاً وتفاجأ بطباخ المنزل يستدعيه لوجود شخص مخمور – المجني عليه- يحدث المشاكل عند باب المنزل الخارجي حيث يقوم بهز ذلك الباب ويريد اقتحام المنزل، فنزل إليه المتهم وسأله عما يريد، فإذا بالمجني عليه يلقي بنفسه على المتهم ويمسك بذراعيه فقام المتهم بنفض يديه من عليه بهدف التخلص من إمساك المجني عليه له بيديه، وهو ما استتبعه أن سقط المجني عليه على الأرض لافتقاده للتوازن كونه تحت تأثير تناول الخمر والسكر فارتطمت رأسه بالأرض، وتم نقله بعدها إلى المستشفى وتوفي في وقت لاحق.
ودفع وكيل المتهم المحامي إسلام غنيم ببراءته من تهمة الضرب المفضي إلى موت المنصوص عليها بالمادة (336) من قانون العقوبات البحريني لانتفاء أركان الجريمة ولانتفاء علاقة السببية بين السلوك والنتيجة، وقال إن المستقر عليه فقهاً وقضاءً أن جريمة الضرب المفضي إلى موت هي من الجرائم متعدية القصد التي تكون النتيجة المترتبة عليها على خلاف ما أراده الجاني من وراء ضربه المتعمد للمجني عليه، واستلزم المشرع الجنائي البحريني للعقاب على جريمة الاعتداء المفضي إلى موت ضرورة أن يصدر عن الجاني ركناً مادياً قوامه أي فعل يشكل اعتداءً على سلامة جسم شخص آخر بأي وسيلة.
وأضاف غنيم قائلا إنه يتضح من الواقعة أن المتهم لم يصدر منه ثمة فعل مادي يشكل في جوهره اعتداء على سلامة جسم المجني عليه، وأن صورة الواقعة كما هي مبينة من الأوراق ينتفي معها أيضاً الركن المعنوي للجريمة المتمثل في القصد الجنائي، ذلك أن المتهم عندما قام بإبعاد يد المجني عليه عن ذراعيه لم يقصد أبدًا أن يعتدي بذلك على المجني عليه وإنما فقط اتجهت نيته إلى إبعاده عنه لكونه كان مخموراً وتهجم عليه،وطلب في ختام مذكرته الحكم ببراءة المتهم مما هو منسوب إليه لانتفاء علاقة السببية بين سلوك المتهم ووفاة المجني عليه.

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها