النسخة الورقية
العدد 11183 الخميس 21 نوفمبر 2019 الموافق 24 ربيع الأولى 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:38AM
  • الظهر
    11:23AM
  • العصر
    2:26PM
  • المغرب
    4:46PM
  • العشاء
    6:16PM

سداد ثمن سيارة بشيك مسروق من شركة مقاولات مغلقة من 2009

رابط مختصر
العدد 10960 الجمعة 12 أبريل 2019 الموافق 7 شعبان 1440
قضت محكمة الاستئناف المدنية برفض دعوى أقامها بحريني يطالب آخر بدفع شيك بقيمة 5 آلاف دينار، صادر عن شركة مقاولات أغلقها قبل صدور الشيك بخمس سنوات، حيث تبين أنه مسروق وتم استغلاله في شراء سيارة من قبل شخص مجهول.
الدعوى تتلخص فيما ذكرته المحامية عائشة ثاني سالم وكيلة المستأنف، حيث كان موكلها يمتلك مؤسسة مقاولات وبناء وأغلقها منذ عام 2009، وألغى حسابها البنكي، إلا أنه تفاجأ بمطالبته بسداد قيمة شيك بمبلغ 5 آلاف دينار صادر عن المؤسسة، قيمة شراء سيارة لا يدري عنها شيئا، وعندما رفض الدفع لعدم صلته بعملية البيع والشراء، قام بائع السيارة برفع دعوى ضده لسداد قيمة الشيك. وتبين أن مجهولا قام بسرقة دفتر شيكات قبل سنوات من الشركة وقدم بلاغا بالواقعة وقتها، وأن هذا الشيك هو متسلسل من الدفتر المسروق، إلا أن محكمة أول درجة حكمت بإلزام صاحب الشركة والذي أعطى الشيك للبائع، بسداد قيمته، فطعن على الحكم بالاستئناف.
وقالت المحامية عائشة ثاني سالم إن الثابت من الشيك موضوع النزاع أنه صادر ومحرر في 26/‏1/‏2014 باسم مؤسسة المقاولات والبناء التي يمتلكها المستأنف، وقام المستانف باغلاقها في عام 2009 وتم وقف نشاطها والتعامل مع الآخرين، فلا يعقل ان يكون المستأنف قام بإصدار شيكات باسم المؤسسة وهي مغلقة حيث لا يوجد حساب لها في البنوك.
وأشارت سالم إلى أن موكلها لا يعرف الشخص الذي أصدر الشيك باسمه، والذي أكد البائع أنه استلم الشيك منه مقابل بيع سيارة، ولم يسبق له التعامل معهما نهائياً وليس له صلة به، وأكدت أن محكمة أول درجة، قد أصدرت حكمها بإلزام المستأنف بالمبلغ المطالب به، دون أن تمحص أو تفحص الشيك موضوع الدعوى، ودون أن تطلب من المستأنف ضده تقديم أصل الشيك للتأكد من صحة دعواه، وأسست حكمها على صورة ضوئية من الشيك لا يجوز الاعتداد بها، كما لم تقم بإحالة الدعوى للتحقيق للتأكد من صحة الشيك، وانه صادر من المستأنف.

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها