النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10937 الأربعاء 20 مارس 2019 الموافق 13 رجب 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:27AM
  • الظهر
    11:46AM
  • العصر
    3:12PM
  • المغرب
    5:48PM
  • العشاء
    7:18PM

تأييد المؤبد لمتهمين نقلا أسلحة وشرعا في قتل شرطة

رابط مختصر
العدد 10931 الخميس 14 مارس 2019 الموافق 7 رجب 1440
أيّدت محكمة الاستئناف العليا الجنائية معاقبة مستأنفين أدينا مع ثلاثة آخرين في واقعة إطلاق نار على شرطة والتدرب على استعمال الأسلحة وصناعة المتفجرات في العراق، والمحكومين بالسجن المؤبد والغرامة 500 دينار لكل منهما.
وتتحصّل وقائع القضية في خضوع المتهمين الأول والثالث لتدريبات عسكرية على استخدام الأسلحة النارية بأنواعها وصناعة العبوات الناسفة واستخدامها في معسكرات في العراق في غضون عام 2017 بتنسيق من المتهم الرابع، وثبت كذلك قيام المتهمين الأول والثاني بحيازة أسلحة نارية ومتفجرات في مناطق مختلفة بمملكة البحرين ونقلها إلى أشخاص آخرين، كما ثبت قيام المتهم الرابع الهارب خارج البلاد بتكليف المتهمين الأول والثاني بارتكاب عملية إرهابية للهجوم على معسكر الشرطة التابع لقوات حفظ النظام في العاصمة المنامة باستخدام الأسلحة النارية، إذ قاما باستلام سلاح ناري من نوع (كلاشنكوف) عن طريق البريد الميت، وبتاريخ 19/‏6/‏2017 قاما بإطلاق أعيرة نارية على رجال الأمن المتمركزين بالقرب المعسكر بقصد إزهاق أرواحهم، وثبت قيام المتهم الخامس المطلوب أمنيًا والهارب خارج البلاد بتمويل تلك الأعمال الإرهابية.
وأحالت النيابة العامة المتهمين الخمسة للمحاكمة بتهم الشروع في القتل، وحيازة وإحراز أسلحة ومفرقعات بغير ترخيص من وزير الداخلية، والتدريب والتدرب على استعمال الأسلحة والمفرقعات تنفيذًا لغرض إرهابي وإعطاء أموالًا لفرد خارج البلاد يمارس نشاطًا إرهابيا، وحكمت محكمة أول درجة بمعاقبة المتهمين الأول والثاني «المستأنفين» والرابع بالسجن المؤبد وغرامة خمسمائة دينار، وبمعاقبة المتهم الثالث بالسجن خمس سنوات، وبمعاقبة المتهم الخامس بالسجن عشر سنوات وبتغريمه مائة ألف دينار بحريني، وبمصادرة المضبوطات.
وطعن على الحكم المتهمان الأول والثاني أمام محكمة الاستئناف التي قضت بقبول الاستئنافين شكلا، وفي الموضوع برفضهما وتأييد الحكم المستأنف.

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها