النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10879 الاثنين 21 يناير 2019 الموافق 15 جمادة الأول 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    5:05AM
  • الظهر
    11:49AM
  • العصر
    2:51PM
  • المغرب
    5:12PM
  • العشاء
    6:42PM

الحسن يترأس وفد «الداخلية» لاجتماع اللجنة الأمنية الثنائية

وضع آليات تنفيذية للمبادرات الأمنية المشتركة مع السعودية

رابط مختصر
العدد 10869 الجمعة 11 يناير 2019 الموافق 5 جمادة الأول 1440
ترأس اللواء طارق الحسن رئيس الأمن العام، وفد وزارة الداخلية المشارك في الاجتماع الثاني للجنة الأمنية المشتركة بين وزارتي الداخلية بمملكة البحرين والمملكة العربية السعودية الشقيقة، والذي عقد في العاصمة السعودية الرياض.
وفي بداية الاجتماع، نقل رئيس الأمن العام، تحيات الفريق أول ركن معالي الشيخ راشد بن عبدالله آل خليفة وزير الداخلية إلى أخيه صاحب السمو الملكي الأمير عبدالعزيز بن سعود بن نايف آل سعود وزير الداخلية بالمملكة العربية السعودية الشقيقة، وتمنيات معاليه بأن يحقق اجتماع اللجنة الأمنية المشتركة، الأهداف التي تسهم في خدمة المصالح المشتركة للبلدين والشعبين الشقيقين.
وأشاد رئيس الأمن العام بعمق ومتانة العلاقات التاريخية الوثيقة التي تربط مملكة البحرين والمملكة العربية السعودية الشقيقة، منوهًا إلى أهمية اجتماع اللجنة الأمنية المشتركة، والمشاريع والمبادرات التي تم بحثها لما فيه مصلحة البلدين الشقيقين.
وخلال الاجتماع، تدارس الجانبان، المشاريع والمبادرات التي توصلت إليه فرق العمل المشتركة وهي الفريق الأمني وفريق حرس الحدود والمنافذ والجوازات وفريق التطوير الاستراتيجي، حيث سيقوم الفريق الفني المشترك بالبدء في وضع آليات تنفيذية لتلك المبادرات، وإعداد خطط تنفيذها على أن ترفع نتائج أعماله للجنة الأمنية بشكل دوري.
جدير بالذكر أنه تم الاتفاق على تشكيل اللجنة الأمنية المشتركة خلال الزيارة التي قام بها صاحب السمو الملكي وزير الداخلية بالمملكة العربية السعودية الشقيقة إلى مملكة البحرين بتاريخ 9 يناير 2018 بحيث تتولى اللجنة بحث ومناقشة الموضوعات التي يتم الاتفاق عليها والعمل على تعزيز التعاون والتنسيق في مجال العمل الأمني.
وقد ضم الوفد المرافق لرئيس الأمن العام، رئيس الجمارك وعددًا من القيادات الأمنية بوزارة الداخلية.

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها