النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11184 الجمعة 22 نوفمبر 2019 الموافق 25 ربيع الأولى 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:38AM
  • الظهر
    11:24AM
  • العصر
    2:26PM
  • المغرب
    4:46PM
  • العشاء
    6:16PM

كتاب الايام

ثورة سوريا

رابط مختصر
العدد 8317 الثلاثاء 17 يناير 2012 الموافق 23 صفر 1432

مرت شهور وأيام على الحرب في سوريا رائدة الثورات العربية والكبت الذي يعم شعب البلاد ولم تظهر في الافق السوري العربي علائم توقف الحرب وسقوط الضحايا من رجال ونساء واطفال من شعب ناضل من اجل حريته واستمر في نضاله الذي لا يتوقف ولا يصال الى حد من حدود الحقوق والايمان وتحقيق الهدوء والايمان وبتحقيق المطالب التي تأتي بالحرية والامان لشعب قضى زمنا غير بعيد في النضال وبالتظاهر من اجل حقوق ينالها كل شعب من شعوب الأرض بأساليب ديمقراطية مثل اي شعوب العالم مثل الشعب السوري لا يكافح من أجل الحصول عليها لأنها حق من حقوق كل شعب يعيش عيشة كرامة لا يتعرض للسجن او القتل وبشكل يومي وايام مستمرة، لقد ناضل الشعب السوري فترة متكررة وطويلة من اجل تحقيق حقوقه كشعب عربي مؤمن بعروبته ومؤمن بحقه مثل شعوب العالم، وليدير شؤونه كما شاء وكما اراد حسب مايناسب بلاده، وطبيعته، وينظم اموره كما اراد ان تسير الامور وهو قادر على ذلك راغب في ذلك من اجل تسيير اموره ونظام حياته ويتعرف من غير رقيب ومن غير توجيه ومن أجل ان يستفيد الجميع.. جميع الشعب السوري بأساليبه التي ارادها لنفسه ولمسيرة حياته لا ينازعه فيها احد يعيشها كيفما شاء ومتى اراد. وقد تشكلت المجالس حتى من اجل ذلك بلا املاءات ولا تدخل في شأنه فإن الشعب السوري قادر على ذلك عارف بذلك فلا داعي للتدخل في شأنه ولا تعكير صفو حياته ومنهاجه وعلاماته واشاراته، والعنف الذي واجهه هذا الشعب كبير وكبير فعلا. لقد تعدى هذا العنف الى النساء والاطفال ولكثير من الكبار والعجزة وحصد الآلاف من الشعب الذين يبذلون اروا حهم البريئة من اجل بلادهم ووطنهم الذي عاشوا فيه ودافعوا وبذلوا ارواحهم من أجله ومن اجل ان يبقى رمزا مقدساً ولوطنهم الغالي ورمزا لبقائهم وشعاراً يتوج رأسهم، ويبقى دهراً لوطن كافحوا من اجله ومن اجل بقائه. لم يحاربوا من أجل الحكم ولم ينزعوا الحاكم من كرسيه ولم يطالبوه بالرحيل كما فعلوا بالآخرين، وسيبقى وطنا حراً ينعم بالامن والامان وشعباً مؤمنا به يعيش بعيشه وبحبه... والله يحميه.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا