النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10971 الثلاثاء 23 أبريل 2019 الموافق 18 شعبان 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:46AM
  • الظهر
    11:26AM
  • العصر
    3:07PM
  • المغرب
    6:05PM
  • العشاء
    6:35PM

كتاب الايام

أوراق يومية

من أجل وطن آمن

رابط مختصر
العدد 8303 الثلاثاء 3 يناير 2012 الموافق 9 صفر 1432

بلادنا .. مملكة الفرح بلاد مساواة، يحتفل شعبها بيوم جديد.. يتآلف المواطن مع أخيه المواطن ليعلن ان بحريننا تحتفل مثل بقية شعوب العالم بيوم جديد، يعلن فيه كل مواطن من أجل دخول عام جديد، بأمل ان يكون عام اسعد من سابقه، وأفضل من العام الذي ذهب، عام بناء وتطور وتقدم.. يسعى فيه الجميع من مواطنيه بإرساء دعائم تقدم وتطور وتآخي بين افراده، الكبير منهم والصغير، يقوم على اسس من المحبة والاخوة من اجل تقدم وتطور بناء ورخاء منتج، يعمل افراده كاخوة من اجل وطن متحدين افراده، بنى اجداده قوائم الاخوة المتآلفة العاملة من اجل البناء، من أجل تطور سريع وعادل منجز، لبناء مستقبل منتج ومستقبل مبني على التآلف والمحبة والعمل المنتج لمستقبل اجيال واجيال لا تعتمد الا على المحبة والالفة بين افراد وجماعات قاموا بحب واخلاص من اجل التطور والبناء والعمل من اجل التآخي والبناء، من اجل وطن آمن وشعب متضامن وادارة حكيمة، من أجل شعب يتطلع الى مستقبل أمن.. مستقبل منتج ومتعاون مع بعضه بعض، لا فرقة بين افراده، مرتبط بوطنه وبارضه وبعمله من أجل الوطن، عامل بكل جد واجتهاد في المشاركة في بناء جيد وفعال، ومستقبل مضيء لوطن متعاون متآخ مع كل فرد في مجتمع هذا الوطن. الاساءة للوطن على ايدي مواطنيه في مناسبات الاحتفالات لدى كل شعوب العالم كما حصل لدينا في دخول العام الجديد اساءة كبرى لوطننا الغالي، وتعتبر الامور السلبية التي حدثت في وطننا بجميع اشكالها، تعتبر جريمة الى الوطن واساءة الى افرده بغض النظر عن افراده وطبيعة عملهم، تعتبر اساءة كبرى في وجه كل مواطن، وتعتبر اساءة الى كل مواطن، وتحرم كل مواطن من الفرح ومن الاحتفال الذي يجب ان يمتع المواطن الذي لا يريد الا الخير للجميع، وتحرم الجميع من المواطنين من العمل الجيد والمفيد، من أجل وطن عامل ومتآخ وفخور بمواطنيه المخلصين الامنين العاملين، من اجل وطن يضم الجميع بعيداً عن المتآمرين عليه الطامعين فيه.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها