النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11316 الخميس 2 ابريل 2020 الموافق 9 شعبان 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:07AM
  • الظهر
    11:41AM
  • العصر
    3:11PM
  • المغرب
    5:55PM
  • العشاء
    7:25PM

كتاب الايام

أمواج خليجية

23 قبلة.. على شفاه مملوحة !!

رابط مختصر
العدد 9347 الأربعاء 12 نوفمبر 2014 الموافق 19 محرم 1436

كنت في احتفالية المنامة 2013، حاضرا حينما انطلقت مسابقات خليجي 21، وقد كتبت عنوان اول مقال لي في صحيفة الايام الغراء التي تواصلت معها ومع قرائها منذ ذلك الحين، حتى يكتب الله وقف نبض قلمي، الذي ادعو ان يستمر مداده حتى اخر العمر، وقد اتصل بي الاستاذ عقيل السيد رئيس القسم الرياضي للايام في اليوم التالي مهنئًا وطالبًا مني التواصل، مع اننا لم نتعارف من قبل، فقال مازحا: (يبه اذا كانت مالحة بعد عليمن هالقبل)، فقلت له: (ان الملح عند العرب تعني الاصالة والطيبة واللذة والمقبولية ... فبذلك اردت شفاها ممتلئة بكل ذلك التعبير والبعد العاطفي والجذري مع هذه البطولة التي تعمقت وسبرت غور الجرح العربي الخليجي)، وقد غيرت مقالي وفقا لذلك الاعتراض المازح والود الصاخب الى 23 قبلة على شفاه مملوحة، ونحن نحتفي اليوم باذن الله تعال، بانطلاق النسخة 23 من خليجي الرياض في الشقيقة السعودية متمنين التوفيق والنجاح يارب لمنتخباتنا وجماهيرنا بالتمتع والافادة من بطولة لم يعد لنا بد من متابعتها والتواصل معها وبها ولها.. تعد كأس الخليج واحدة من أقدم المسابقات الاقليمية في العالم ويستطيع منظموها الفخر بأنها تقام بلا انقطاع تقريبا منذ العام 1970 برغم بعض الخلافات التي أحاطت بها من حين إلى آخر. وكانت نسخة هذا العام - التي جرى تقديمها عن الموعد التقليدي في يناير- كانون الثاني من أجل عدم التعارض مع كأس آسيا - من المقرر أن تقام في البصرة لكنها سحبت من العراق في العام الماضي، مع تدهور الوضع الأمني واستمرار الحظر المفروض من الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) على اللعب هناك. ورغم غضب العراق وجماهيره من نقل البطولة، إلا أنه سيكون موجودًا للمرة 11 بينما وضعت السعودية والامارات والبحرين خلافاتها مع قطر جانبا وسيكون التركيز على كرة القدم حتى النهائي باستاد الملك فهد الدولي يوم 26 نوفمبر تشرين الثاني، بمواقف حسنة تثبت حب وقوة البطولة فوق كل الاعتبارات والخلافات. مع ان الجدل قائم ومستمر بشأن ادراج البطولة الخليجية ضمن جدول مسابقات الفيفا، الذي لا يزال يعتبر مبارياتها ودية حتى الان لكن الاهتمام واسع النطاق بالمسابقة الاقليمية بقي في تزايد، فالجماهير والاعلام لا ينظر الى هذه المسألة بعين الجدية، فان البطولة مستمرة باحسن الاحوال ونجاحها مضمون بفاعلية اهلها وجماهيرها وحكومات الدول الخليجية، لذا لا ننتظر من اجندات الفيفا الرحمة بالاعتراف بالبطولة، مادامت جماهير الخليج ومنتخباتها وحكوماتها موفرة الدعم اللازم وكل مستلزمات البقاء والتطور والنجاح، فضلا عن ذلك النبض العشقي المتدفق من قلوب الجماهير الخليجية وهي تحيط البطولة والمنتخبات المشاركة بكل ما لديها من مضامين الحب والمتابعة التي تعد اهم من كل الاعترافات الاخرى، فلا بطولات بلا اعتراف جماهيري وهذا ما تحضى به بطولتنا الخليجية الاولى وهو الاهم.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها