النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11312 الأحد 29 مارس 2020 الموافق 5 شعبان 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:13AM
  • الظهر
    11:43AM
  • العصر
    3:11PM
  • المغرب
    5:53PM
  • العشاء
    7:23PM

كتاب الايام

أمواج خليجية

خليجي 22 .. حمراء مشروطة !!

رابط مختصر
العدد 9344 الأحد 9 نوفمبر 2014 الموافق 16 محرم 1436

عدنان حمد المدرب العراقي القدير ، صاحب التجارب المتنوعة الناجحة عرفته صامتا في الطريق، دؤوبا في العمل واضح المنهج، مقتدرا في الميدان، صبورا على واقعه متحديا بجد، يجيد فنون المواجهات وقادر على الحضور في المباريات، خصوصا اذا كان لديه الحافز والدافع، وتلك ليست كلمات اعلامية منمقة، خارجه عن مضمون الواقعية مقتربة من لمسات عاطفية تاخذ البعد الوطني في اتجاه مدرب عراقي قريب من النفس، بقدر ما هي سيرة رجل صنعها بنفسه واثبتها بقدراته طوال سنوات ممتدة بشكل كاف، لمن اراد العودة في التنقيب او استرشاد لما سيفعله الرجل في خليجي جدة باذن الله .. يوم الجمعة الماضي تمكن حمد من تحقيق فوز جديد على ضيفه السنغافوري بهدفين مقابل لاشيء، بمباراة كتب عنها البعض او درجها تحت عنوان (مستوى متواضع او نتيجة طبيعية او فوز معنوي)، الا اني لم اقرأها تحت هذه التسمية، خصوصا ، وانها تدرج بسياقها الطبيعي المعتاد قبل انطلاقة المنافسات بايام، مما يجعلها ابروفة اخيرة قبل المواجهات الرسيمة ، اي ان حمد لم يقرر ويتخذ هذه المواجهة اعتباطا او من قبيل اضافة رقم او فوز جديد، اراد ان يسجله باسمه، فالكرة السنغافورية معروفة المستوى والنتائج لا يخفى على احد، مدى الفارق الفني الحقيقي بين المدرستين البحرينية والسنغافورية ، لكن هذا لا يلغي الفائدة المرجوة من بروفة اخيرة، تعامل معها حمد باحترافية تامة، حينما جرب ادواته وتفحصها بنظرة قريبة مختبرا خطوطه مطلعا على اخر ما عند لاعبيه، خصوصا اولئك الذين اراد تجربتهم التكتيكية العطائية في بعض المواقع التي لطالما شعر بعدم جاهزية او اكتمال حلقة القدرة على التنافس ، في بطولة لم تنظر لها الجماهير الخليجية عامة على انها ودية او غير معترف بها من قبل الفيفا.. حمد على ما يعتقد وفي طريقته للتعاطي مع ما يمتلك وقراءته للمنافسين وقواهم المعروفة لديه ، يستطع ان يجعل من برفوته الاخيرة، معبرا اطمئنانيا او درسا ختاميا قبل المواجهات الرسمية المطلوبة، فهو يتعاطى مع كل خط من خطوطه على حدة ويقرأ الادوات الشخصية بشكل منفرد وان كانت المواجهة جمعية ، الا ان المهنية والاحترافية التي يمتلكها المدرب حمد، يستطيع بموجبها النهوض بمسؤولياته وفقا للدراية والاطلاع من كل الوجوه ، وهذه الميزة يمكن ان تسهل عليه وربما تهون نقاط الضعف المحتملة ، سواء ما كان منها في خط الدفاع او الهجوم الذي طالما سمعنا عن عقم فيه .. الكرة البحرينية الحمراء تمر باختبار جديد وتحت قيادة مدرسة جديدة ، تنتظر منها الجماهير الحمراء المتعطشة الكثير ، لا سيما وهي لم تنجح من قبل كسر قاعدة الفارق التتويجي بينها وبين بطولة ، ما زالت تتشرف البحرين بان لها شرف السبق في فكرة الانطلاق والتنظيم ، مما يضع اكثر من علامة استغراب عن غيابها عن منصات الفوز التي ظلت عصية على الاحمر دون اشقائه الاخرين، وهذا ما يصعب مهمة حمد من جهة ، الا انه يعد حافزا مهما يمكن ان يسهم ويدفع الجميع لامكانية تحقيق الانجاز الحلم، شريطة ان يحسن الاعلام الاحمر وجماهيره ومسؤوليه كيفية استنهاض ابناء البحرين لعبور حالة نفسية لكسر نحس لابد له ان يزول ..

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها