النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10909 الأربعاء 20 فبراير 2019 الموافق 15 جمادى الثاني 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:52AM
  • الظهر
    11:51AM
  • العصر
    3:07AM
  • المغرب
    5:34AM
  • العشاء
    7:04AM

كتاب الايام

الهــــدف

فوضى جماهيرية !!؟.. الأسباب والمسببات؟؟؟

رابط مختصر
العدد 9338 الاثنين 3 نوفمبر 2014 الموافق 10 محرم 1436

الكل تابع برنامج قناة البحرين الرياضية (في التسعين) والذي ركز في هذه الحلقة موضوع (فوضى جماهير المالكية)؟؟؟ الذين تابعوا هذه الحلقة وانا أحدهم، خصوصا التحليل بما دار في المبارة التي لعبها نادي المالكية والحد ضمن مباريات دوري الدرجة الأولى (فيفا)، الجولة السادسة والتي احتج فيها الملكاوية بعدم احتساب ضربة جزاء صحيحة وكان من المفترض ان يسلط جزءا على التحكيم أيضا.. طبعا سلط الضوء على تصرفات جماهير نادي المالكية، أو والذين انفلتت أعصابهم قد يكونوا من المحسوبين على هذا النادي، لأن نادي المالكية فقد رابطته الجماهيرية كما فقدتها أندية أخرى أو تضاءلت كثيرا بسبب النتائج وتدني المستوى للفرق (معذرة على هذه العبارة) وهذه حقيقة مرة لا يقبلها المسئولين على الفرق ولا حتى المتابعين والمسؤولين، ونحن نكررها ونذكرها هنا لا من أجل التنقيص والتشمت، بل لأنها حقيقة ولا بد أن نذكرها بحرية الرأي وأتمنى أن لا يفهمها الاتجاه المعاكس بمعنى آخر. دورينا يعاني من ابتعاد الكثير من روابط التشجيع لعدم توفر الدعم من قبل إدارات الأندية المشاركة في دورينا، وكذلك التواصل فيما بينهما من خلال عمل الورش والمحاضرات التثقيفية، كما أن اتحاد الكرة ومن يعني الأمر في اللجنة المختصة بهذه الأمور في الاتحاد، لم تقم بعمل المحاضرات للأندية بشرح مستجدات قوانين كرة القدم الحديثة من الاتحاد الدولي. وكذلك مرئيات اتحاد الكرة المستجدة سواء اللاعبين وحتى الإداريين الجالسين على مقاعد الاحتياط المسئولين عن إدارة الفريق وتوجيههم بمحاضرات، كيف تصرف في الأمور وان يبتعدوا كليا عن العصبية لأنه سيكون عنصرا رئيسيا في إثارة الجماهير من خلال الاعتراضات المتواصلة مما سيؤدي لزيادة الفوضى للفوضى العارمة. الفوضى الجماهيرية مرفوضة بشتى أنواعها ولن نقبلها كرياضيين لأن الكرة تعلمنا منها الأخلاق أولا وقبل كل شيء في داخل المعلب وخارجه وهذا ما سار عليه رياضيونا السابقون الذين جعلتهم في سجلات الذاكرة على مر السنين أما من انحرف عن هذا الخط فكانت نهايته غير محمودة. جماهير المالكية متعطشة للفوز حتى تبعث في أنفسهم الطمأنينة على فريقها، الذي هو يعاني أكثر، لذلك الضغط النفسي هو العامل المسيطر عليهم، خصوصا إذا ما شاهدوا بأن هناك عدم إنصاف من قبل حكم الساحة، وضربة الجزاء الواضحة والتي أقر بصحتها المحللون، السبب الأكبر في انفلات الأعصاب والذي أدى الى قذف الأحذية كما فعل قبلهم صحفيون منفعلون تجاه بعض الشخصيات والرؤساء غضبا لتصرفهم. لكن هذا ليس مبررا لهذه الانفعالات وكان بالإمكان تقديم احتجاج عبر القنوات الصحيحة لاتخاذ إجراء ضد من كان السبب أيضا. فالتصرفات الطائشة من بعض الجماهير غير مقبولة خصوصا إذا ما نظرنا لفريق المالكية الذي بات بحاجة إلى مؤازرة من جماهيره لكي ينتشل نفسه ويحقق فوزًا معنويًا يساعده على الابتعاد عن منطقة الخطر. نتمنى من اتحاد الكرة عدم الاستعجال بفرض عقوبات غير منطقية تزيد من جراحات هذا الفريق، وان يتدارس الأمور بروية ليصل إلى أسبابها ومسبباتها حتى لا يظلم طرف دون الآخر. نحن على أمل كبير بأن يتفهم القائمون على لجنة العقوبات بأن تطبق الأحكام التأديبية الأولية ولفت النظر حتى لا تتكرر هذه الأحداث وتتفاقم مستقبلا. مع خالص تحياتنا للجميع.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها