النسخة الورقية
العدد 11146 الثلاثاء 15 أكتوبر 2019 الموافق 16 صفر 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:17AM
  • الظهر
    11:24AM
  • العصر
    2:42PM
  • المغرب
    5:10PM
  • العشاء
    6:40PM

كتاب الايام

الهــــدف

دورينا.. فرق تتقدم وفرق تنهار

رابط مختصر
العدد 9327 الخميس 23 أكتوبر 2014 الموافق 29 ذو الحجة 1435

دورينا لا يزال يعاني البرودة في المستوى وقد يؤدي توقفه القادم بسبب مشاركة منتخبنا الوطني إلى برودته أكثر وأكثر، فعلى الرغم من مرور أربع جولات، لم نشاهد الجديد ولا المستوى العالي، فالفرق التي حققت انتصارات تسير بخطى ثابتة رغم المستوى المتذبذب، وفرق أخرى تنهار بسرعة وتواصل هدر النقاط دون تغيير في وضعها أو مستواها وخططها التكتيكية. ولم نشاهد أي مفاجآت مدوية كما تعودانها في المواسم السابقة. بعض الأندية وضعت خسائرها شماعة على مديرها الفني، وقامت بتغييره مستغلة فترة التوقف الاضطرارية للدوري علها تغير من واقع فريقها، إلا انه قد لا يسعفها ذلك، حيث يحتاج المدرب الجديد إلى وقت لكي يكون توليفة في الفريق تساعده على تغيير واقعها خصوصا تلك الفرق التي لم تحقق أي انتصار أو جرعة فوز يشفيها من حمى الخسائر المتتالية والتي قد ستؤدي في نهاية مشوار الدوري إلى الهبوط والمعاناة من جديد وبناء فريق كما فعلت الفرق التي هبطت قبلهم، وسوف يكون المشوار طويلا إذا ما هبطوا إلى دوري المظاليم. النصف الأول من الدوري شارف على الانتهاء، وستحتاج الفرق المتأخرة إلى العمل الجاد والاجتهاد بتحقيق فوز معنوي، لتعطية جرعة منشطة تزيد من نشاطه وتحريك حواسه في أهمية تحقيق الفوز وجمع النقاط قبل فوات الأوان، ولن ينفع البكاء على سكب اللبن فيما بعد. الموسم الحالي يعاني الكثير من التناقضات والتخبط للفرق كما عانت المواسم السابقة من ذلك، من حيث قوة الإعداد واختيار اللاعبين المحترفين وتغطية النواقص في المراكز ومدى ضرورة الحاجة لتغطية ذلك أما بذريعة الموارد المالية مع العلم أنها تصرف على المحترفين والتنقلات أكثر ميزانياتها المخصصة مما يؤثر على أمورها خصوصا إذا لم يوجد مردود آخر كالاستثمار والرعاية أو دعم من رؤساء إداراتها، ولم تفكر بترك احتياطي مادي لمواجهة الاحتياجات الاضطرارية لديها، واختيار المدير الفني المناسب لميزانيتها. وكذلك وضع الحوافز المناسبة للفريق يحتاج دورينا إلى مباريات ساخنة مع دخول فصل الشتاء البارد لزيادة التنافس بين الفرق والإحساس بأهمية المنافسة لانتزاع الدوري، والخروج من رهبة الهبوط إلى دوري المظاليم الذي لا يرحم، وعلى جميع الفرق أن تلعب بروح قتالية عالية تعرف كيف تكسب النقاط وعدم التفريط فيها، والمعنى والكلام هنا موجه إلى جميع الفرق المتصدرة والقابعة والفرق القابعة في ترتيب الدوري، فكلما خسرت أو تعادلت ابتعدت عن المنافسة شيئا فشيئا وقد يضيع الدوري من أيدي الفرق التي أعدت واستعدت وصرفت أموالا كثيرة وأصبحت في المقدمة منذ انطلاقة الدوري وتربعه عليه بكل قوة، فقد تتأخر إلى الوراء إذا ما تعادلت أو خسرت من الفرق الأخرى التي تسعى أيضا بالظفر بنقاط المباراة بأي حال من الأحوال كما هو خطر على الفرق المتأخرة فإن الأمل يتضاءل بسرعة وتتسرب روح اليأس في النفوس بهدر كل نقطة هي بحاجة ماسة لها. ختام كلامنا نقول على الفرق التي لم تجن نقاطا أو فرطت بها منذ الجولة الأولى إسعاف نفسها ومعالجة انهيارها قبل انتهاء الموسم للبقاء مع الكبار؟، وكذلك فرق المقدمة زيادة وتيرة مستواها والمحافظة على مركزها المتقدمة حتى ختام الدوري إذا ما أرادت تحقيق درع الدوري دون عناء.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها