النسخة الورقية
العدد 11003 السبت 25 مايو 2019 الموافق 20 رمضان 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:19AM
  • الظهر
    11:34AM
  • العصر
    3:02PM
  • المغرب
    6:26PM
  • العشاء
    7:51PM

كتاب الايام

الهــــدف

تقييم عمل إدارات الأندية بحاجة إلى نظر

رابط مختصر
العدد 9319 الأربعاء 15 أكتوبر 2014 الموافق 21 ذو الحجة 1435

يعتبر التقييم ركنا أساسيا لأي عمل ادراي قائم في مؤسسة سواء رياضية أو اجتماعية أو سياسية وأهمية التقييم يركن في مساعدة هذه الإدارات للوصول إلى تحقيق الأهداف الموضوعة من قبل القيادات العليا. وما سنتحدث عنه اليوم هو تقييم أعمال إدارات الأندية، حيث إن هذه الأندية التي تديرها إدارات منتخبة أو معينة لابد وان توضع لها معايير تقيمية شاملة ومعتمدة لما قامت به هذه الإدارات خلال قيادتها للأندية (والقصد ليس التقارير الكتابية فقط التي تسلم في نهاية فترة كل إدارة). إنما القصد من التقييم للأعمال القائمة والمنجزة بتطور المستوى للفرق من خلال تحقيق انجازات ملموسة. فائدة التقييم الرسمي هي زيادة الحافز للعمل الإداري، وأتمنى أن توضع منحة خاصة على المخصص الذي يصرف من قبل المؤسسة العامة للأندية المتطورة والذي يقفز معدل تقدمها حسب الانجازات الرياضية والمشاركات الإدارية والبرامج التي حققتها الإدارات خلال توليها قيادة أنديتنا. وهذا ينطبق أيضا على الاتحادات القائمة، وسنركز هنا على اتحاد كرة القدم الذي هو بحاجة إلى النهوض بهذه اللعبة التي باتت في انحدار مخيف بتخصص منحة مجزية (كحافز) لكل الأندية وحبذا لو تكون من من قبل الراعي للدوري أو عن طريق المؤسسة العامة تقديرا للإنجازات السنوية التي تحققها الأندية من خلال لجانها القائمة على مجال كرة القدم من أجل تحريكها وإخراجها من هذا المسمى فقط. كوضع جائزة مادية وكأس لأفضل انجازات رياضية تحققها اللجنة القائمة على إدارة الفرق ونسبة التطوير والتقدم بالمستوى وصقل المواهب. أما الفائدة الأخرى من التقييم ستستفيد منها الاتحادات والمؤسسة العامة لوضع البرامج والتدريب والورش المناسبة التطويرية لهذه الإدارات لتطوير مهاراتهم الشخصية من خلال عمل الورش للجميع سواء كانوا رؤساء أندية أو عاملين وأن يكون التركيز على الناحية المهنية في التواصل مع الأطراف الداخلية والخارجية للمؤسسات الرياضية لغرض بناء صورة ذهنية ايجابية من خلال وضع التدريبات العملية التي تهدف إلى إيصال المعلومة بشكل أفضل وتبادل الخبرات والآراء من خلال المؤتمرات والورش الخاصة بالرؤساء. كما أن وضع برامج تدريبية للجان الرياضية القائمة على لعبة كرة القدم بالذات والتي نحن بحاجة ماسة لتطويرها وكذلك الألعاب الأخرى بشكل عام، من خلال تدريب قادة متخصصين لمسك زمام قيادة اللجان بالأنماط الحديثة والبعيدة عن شكل المحاضرات إنما بالتدريب والورش العملية داخليا وخارجيا لزيادة الاحتكاك وكسب الخبرة التي ستخرج لنا قياديين رياضيين متخصصين ومن ثم تعم فائدة ذلك على تطور الرياضة محليا وتعزيز قدرات هذه القيادات بالمعلومات الحديثة المواكبة لتطور العمل الإداري، إن أردنا تطبيق هذا فانه سيكون لقادتنا الرياضيين دور وشأن كبير في تطوير قيادات رياضيينا وسيؤدي في النهاية إلى نضوج في العمل القيادي الرياضي. لذا ننوه عبر هذه السطور الى اتحاداتنا وسأركز هنا على كرة القدم كوني أحد المتابعين لها والداعمين لتطويرها وضع سياسة تدريبية بعيدة المدى لتطوير العمل الرياضي حتى نجني ثمار ذلك على رفع مستوى قياديي ومدراء الفرق والمنتخبات الوطنية لكي نرسو على بحر الكرة العالمية بكل قوة ومتانة.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها