النسخة الورقية
العدد 11148 الخميس 17 أكتوبر 2019 الموافق 17 صفر 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:18AM
  • الظهر
    11:23AM
  • العصر
    2:41PM
  • المغرب
    5:08PM
  • العشاء
    6:38PM

كتاب الايام

الهــــدف

واقع كرتنا.. كيف نغيره

رابط مختصر
العدد 9318 الثلاثاء 14 أكتوبر 2014 الموافق 20 ذو الحجة 1435

دائما ما تراودنا رغبة التغيير في سلوكنا وتفكيرنا ومواكبة التطور المتغير في كل يوم ولحظة في حياتنا ومعيشتنا على المستوى الشخصي والاجتماعي، نعم نملك الرغبة في تغيير أنفسنا وعاداتنا..ومفاهيمنا.. وطريقة تفكيرنا، فدائرة التغيير لابد وأن تشمل من حولنا ومحيطنا..، فالتغيير ينطلق من مسح الأفكار السلبية المعششة في ذهننا حتى نصل إلى بداية التغيير للواقع الحياتي الذي نعيشه. سنتطرق اليوم كيفية تغيير واقعنا الكروي بالذات والذي يهمنا كرياضيين ومتابعين واقعنا لأن هناك رياضات أخرى تقدمت وحققت انجازات لوجود التخطيط السليم ووضع الأهداف المدروسة والدعم المناسب، إلا أن رياضة كرة القدم وهي أم الألعاب الذي مر عليها زمن ولا زالت تنفض بقايا الغبار عنها ببطء. رغم بروز مواهب على مر السنوات والعقود اشتهرت على المستوى المحلي والخليجي والآسيوي، إلا أن التراجع في هذه اللعبة بدا واضحا لأن الفكر الرياضي لم يتغير كليا ولازالت العقلية بأن الرياضة ممارسة وتنشيط للجسم ورعاية الشباب. فلعبة كرة القدم أصبحت إمبراطورية استثمارية واقتصادية تتنافس عليها الدول للنهوض ورفع اقتصادها ومواردها المادية. كرتنا تحتاج إلى جرأة في اتخاذ قرار التغيير والتنفيذ الواقعي الذي لا مفر منه لأنه لا زال جامدا ومغبرا ولم تعد كرة القدم "مش اللعب فقط !!" كما كان سابقا فملاعبنا لا زالت بسيطة وان جرى عليها بعض التعديل الاضطراري. و كذلك ملاعب أنديتنا ليست في المستوى المطلوب ولا تفي بغرض التدريب أو حتى إقامة المباريات الودية عليها. ولم نر أي منشأة متطورة شيدت رغم الأوامر الملكية بخصوص ذلك.فأينكم يا مسؤولين ياكرام عن ذلك. تحتاج كرتنا إلى زلزلة قوية لتغيير واقعها الحالي الذي هو في تراجع مستمر إلى الوراء بخطواتها البطيئة على العكس ونحن نراها تتطور بشكل واضح في معظم البلدان وحتى دول العالم الثالث بدأت تخطو بخطوات سريعة ومخطط لها بتفكير سليم للنهوض بها الى أعلى المستويات المواكبة للتطور العالمي الحديث. إذا وجب على المسؤولين بمسح فكرة "تغيير الحال من المحال"، لأن هذا الفكر هو سلبي وخطير وهو سبب تأخر كرتنا المحلية، بل بات من الواجب على كل المسؤولين العمل بتغيير الواقع بكل قوة وقناعة إذا ما أردنا أن نرى جيلنا الكروي القادم منافسا ومجهزا لكل البطولات التي يشارك فيها، لا نريد أن تضيع سنوات قادمة لتلحق بالسنوات الماضية دون تغير جذري لواقعنا الكروي، نريد أعمالا لا أقوالا ولا تصريحات ولا تمجيد دون تنفيذ، ولا نريد تغييرا بالتنقيط والترقيع، ولا تناقضات في أقوالنا وأفعالنا وتفكير في الجلوس على الكراسي والمكاتب الفخمة فقط، نريد عقولا مفكرة تستطيع كيف تستثمر رياضتنا وتغير حالها وواقعها المرير، نريد تغييرا يلحقنا بالدول التي سبقتنا من جلب رؤوس الأموال والاستثمار وجعل ساحتنا الكروية مكان تنافس قوي. فكم صرفت من أموال على أعمال الصيانة وإقامة بعض المنشآت والملاعب الوقتية. فماذا ينقصنا حتى نقوم بعمل نهضوي لجميع أنديتنا الموجودة لكي نرى ما نتمناه في أنفسنا بالوصول إلى المتقدمين والمتطورين في هذه المسيرة بكل أرجاء الكرة الأرضية. نتمنى أن يصل كلامنا من القلب إلى القلب لكل من يملك ويرغب في التطوير والتغيير لواقعنا الكروي الحالي.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها