النسخة الورقية
العدد 11147 الأربعاء 16 أكتوبر 2019 الموافق 17 صفر 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:18AM
  • الظهر
    11:23AM
  • العصر
    2:42PM
  • المغرب
    5:09PM
  • العشاء
    6:39PM

كتاب الايام

الهــــدف

غضب الجمهور الملكاوي

رابط مختصر
العدد 9317 الأثنين 13 أكتوبر 2014 الموافق 19 ذو الحجة 1435

الإدارة والجمهور عاملان أساسيان لنجاح أية مؤسسة رياضية وبدونهما لن يكون هناك تميز أو إبداع تنافسي رياضي، إذا اختلفا وابتعدا عن بعضهم البعض سواء في الرأي أو من ناحية التواصل المستمر فإنه لا يستبعد من حدوث مشاكل لا نهاية لها، والتي أدت في نهاية المطاف تدهورها. وحديثنا اليوم عبر هذا العمود نوجهه لجماهير وإدارة نادي المالكية، هذا النادي القروي الصغير بإمكانيته والكبير بمواهبه وقاعدته المتينة، هذا النادي الذي يحمل اسم قريته الوادعة التاريخية الذي تغنى بها الشاعر الجاهلي طرفة بن العبد (صاحب المعلقات السبع) قبل أن يتغنى بها الكثير من عشاق الكرة وجماهيرها المحلية المحلية لما يقدمه من مواهب التي أبدعت ولا زالت تبدع ولازال الكثير يتذكر هذا الاسم ورسخ في ذاكرتهم منذ الوهلة الأولى الذي دخل فيها في المنافسات الرسمية لاتحاد الكرة. عبر متابعاتي لأخبار النادي، وموضوع إقالة المدير الفني للفريق الكابتن حسني الزواوي، وما سبقه من غضب جماهير هذا النادي العاشق حتى النخاع بمختلف أنواعه وأشكاله، بسبب النتائج المخيبة للآمال لهذا الفريق ومن حقه يغضب خوفًا على فريقه، والذي عودنا دائما من تحقيق مفاجآت على فرق مرشحة وأكبر منه في الإمكانيات. المدير الفني كان محبطا منذ البداية لعدم توفر اللاعبين المحترفين وكذلك اللاعبين ذوي الفكر الكروي المحترف أو بالأحرى المتفرغ للعب. مع العلم أنه يعلم بالإمكانيات منذ بداية تعاقدت وكذلك تواجده على الساحة المحلية وكانت تصريحاته تدل على ذلك. عمودنا هذا ليس من أجل التنقيص من الإدارة وعملها، وهدفنا ليس التشجيع على الطرق غير الصحية التي تنتهجها بعض الجماهير الفاقدة لأعصابها من القذف أو الشتم، وكنت أتمنى أن تكون الإدارة متواصلة أكثر مع جماهيرها وتوضيح أمورها الخاصة بالفريق. والميزانيات المتوفرة لذلك عبر المنسق الإعلامي هذا إذا كان موجودا رسميا بالنادي وطرح الخطط والقرارات التي تتخذها الإدارة في اجتماعاتها حيال ذلك حتى يكون الاطمئنان للجميع. ولا يحق لأحد في الانفراد بالتصريح الذي تشوبه الضبابية من القرارات المتخذة في الاجتماعات الطارئة لمثل هذه المشاكل.. فأدوات التواصل متوفرة وسهلة ولا تحتاج إلى عناء أو تكلفة في استخدامها. الفريق الملكاوي لديه الفرصة السانحة والمواتية في تصحيح أموره وتقليص خسائره والعودة لميدان المنافسة بكل قوة، إذا ما اراد ذلك وهذا يحتاج إلى إدارة تعرف كيف تصحح وتعالج الأخطاء التي وقعت وإرادة قوية من أفراد الفريق ككل، سواء من تعديلات إدارية أو عبر جلب أعضاء تكميليين للأعضاء الحاليين من أجل النهوض من جديد حتى لا يكون العمل منكبا فقط على عاتق أفراد معينين، كما أن وقفة الجماهير مطلوبة لمساندة الفريق كما عودونا في أحلك المواقف والحالات والتي خرج منها الفريق من عنق الزجاجة وتجديد الإرادة بكل قوة كما كان سابقا للفريق وأن لا ينظر لهذه المشاكل بعين اليأس والاستسلام إذا أراد الفريق تثبيت أقدامه ويخطو خطوات أكثر تقدما من الماضي. نتمنى التوفيق لهذا النادي الواعد الذي يستحق الدعم والمساندة من قبل المسئولين والقائمين على رياضتنا، ولا نتمنى أن نرى أندية تنهار، لأننا نرغب بمشاهدة التطور لكي نجني نتاج ذلك على منتخباتنا الوطنية.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها