النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11523 الأحد 25 أكتوبر 2020 الموافق 8 ربيع الأول 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:22AM
  • الظهر
    11:22AM
  • العصر
    2:36PM
  • المغرب
    5:01PM
  • العشاء
    6:31PM

كتاب الايام

أمواج خليجية

حكم ( 3D) !!

رابط مختصر
العدد 9316 الأحد 12 أكتوبر 2014 الموافق 18 ذو الحجة 1435

برغم كل التطورات التقنية المستخدمة لمساعدة الحكم، فضلا عن الصلاحيات والحماية المطلقة المقدمة لهم من كل المؤسسات الكروية، لاسيما الاتحاد الدولي الفيفا ، الا ان اخطاء الحكام ما زالت مستمرة مؤثرة، بشكل ملفت للنظر وتطلب اعادة النظر بالمثير من الامور الخاصة بالحكام وعملهم وطريقة تعاطيهم في المباريات كفريق عمل متكامل يكمل بعضه البعض، ولا ينتهي عند حدود حكم واحد يقبض على مقدرات الامور ويتحكم بسير الاحداث ويكتم انفاس الجماهير العالمية، التي تبقى رهن اشارته وقيد اي خطا يقع فيه مما يؤدي الى قتل طموحات الملايين، حتى وان لم تكن اخطاء مقصودة ، الا انها فاعلة مؤثرة مدمرة مغيرة للوقائع بشكل مثير مخزي احيانا .. فمن الغاء واحتساب اهداف صحيحة الى احتساب ضربات جزاء حرة مؤثرة الى انذارات وعمليات طرد اغلبها تسهم بقتل المباريات بشكل مبكر وتراجيدي، الى الاخطاء المتعددة المتنوعة المتخذة طوال تسعين دقيقية وفي كل المباريات وفي كل الدوريات والبطولات، اذ لا توجد بطولة او مباراة واحدة ولا حتى شوط واحد في العالم لا يقع فيه الحكم باخطاء متكررة وبعضها من النوع القاتل ، كل ذلك يثير مسألة الحكام ويعيدها للواجهة، والسؤال المطروح الدائم وسيبقى يسير باتجاه كيفية تحصين الحكم وتقليل اخطائه، في ظل عدم امكانية عصمته من ارتكاب الاخطاء ، حتى صارت الخشية من الحكام تقلق الفرق والجماهير اكثر من خشيتها من المنافسين.. في تطور ملحوظ يمكن ان يدفع باتجاه تقليل الحكام، ما زالت الاقتراحات والاراء تتوالى من الجهات المعنية الباحثة عن حلول ناجعة للحد من اخطاء الحكام، وقد طالب كارلو تافيكيو رئيس الاتحاد الايطالي لكرة القدم بشكل رسمي من الفيفا الحصول على تصريح يسمح للحكام بالاعتماد على الاعادات التلفزيونية في الكرة الايطالية من الموسم المقبل لتقليل الاخطاء واتخاذ القرارات السليمة. وقال تافيكيو في تصريحات تلفزيونية لشبكة سكاي سبورت "لقد فتحنا الباب لاستخدام التكنولوجيا والاعادات للتقليل من اخطاء الحكام بدءاً من الموسم القادم وفي انتظار الرد ". وأضاف تافيكيو "الامر سيحتاج فقط إلى 11 ثانية لتقييم اللعبة وهو وقت قليل جداً مقارنة بالاحتفالات بعد الأهداف او الاعتراض بعد بعض الالعاب ". مؤكدا ان "التطورات المستقبلية تعتمد على الاتحاد الدولي وانا اعرف انهم مشغولين كثيراً في تلك الفترة وامامهم الكثير من الملفات، ودائماً قرارات احتساب ركلات الجزاء او غيرها سيرجع فقط للحكم صاحب القرار في كل الأمور والأمر كله من أجل مساعدتهم لا لتقليل صلاحيتهم ". وفي قراء اولية لتصريحات السيد تافيكو يبدو انه يحمل معاناة اهل البيت الكروي العالمي للبحث عن مساعدة للحكم وليس الحد من صلاحياتهم، فانهم سادة الملعب وقوة القانون مفترضة الطاعة، الا ان قانونية الانسان في ظل الظروف المضغوطة العاجلة لابد له ان يقع بكم من الاخطاء التي لا تحتمل ويمكن ان تقتل الطموحات وتنهي الامال، وان كانت بافعال وقرارات غير مقصودة واخطاء تندرج تحت عناوين بريئة، الا ان ذلك لا يبرر وقوعها نتيجة تسببها لالام ملايين الجماهير ومئات النجوم .. من هنا فاننا نرى بضرورة عقد ندوات وفتح باب الاقتراحات وتشجيع البحوث والدراسات لجميع المعنيين في العالم وليس ترك الامور بيد الفيفا فقط ، فان اللعبة ملك للجميع ، على امل تقبل وتلقي المشورة من اي ضوء عبقري عالمي اين ما كان ، لغرض تزويد المنظومة التحكيمية العالمية بمواصفات ومميزات وتقنيات حديثة يمكن ان تخفف اثر الخطأ وتزيد من عصمة الحكم .. حتى وان كانت عن طريق (عدسات ثري دي ) ..

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها