النسخة الورقية
العدد 11090 الثلاثاء 20 أغسطس 2019 الموافق 19 ذو الحجة 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:48AM
  • الظهر
    11:41AM
  • العصر
    3:12PM
  • المغرب
    6:11PM
  • العشاء
    7:41PM

كتاب الايام

في المرمى

اللاعب البحريني «مسكين»

رابط مختصر
العدد 9312 الاربعاء 8 أكتوبر 2014 الموافق 14 ذو الحجة 1435

أدرك جيــداً بأن النظــام الــدولي قد حدد الـ72 وقتاً كافياً أن يخوض فيه الفرق مبارياتهم، وطبعاً أجريت عدة دراسات حول تلك المسألة حتى تم التوصل الى الوقت الذي بإمكان أي فريق اللعب في تلك الفترة المحددة، من المؤكد ان تلك الدراسات تمت دراستها حسب الاحتراف الموجود في العالم، ولكن دعونا نتحدث عن واقعنا بعيداً عن العالم لآننا بالفعل نختلف عن كل العالم. لاعبنا البحريني مازال يعيش ظروفاً قاهرة ربما لا يعيشها حتى لاعبو دول الجوار، فجميع لاعبينا هم موظفون أما بالسلك الحكومي أو القطاع الخاص، بالتالي كيف نطلب من لاعبينا التأقلم على وضع اللعب بالدوري المضغوط؟ وكيف نريد أن يكون اللاعب البحريني في كامل حالته النفسية والبدنية وهو «مهلوك» بالعمل منذ الصباح الباكر حتى الساعة الثانية مساء؟ فهل بإمكانه التأقلم على وضع ضغط المباريات حاله حال اللاعبين المحترفين الذين لا عمل لهم سوى ممارسة كرة القدم ! من يعتقد بأن العقود التي يمتلكها لاعبونا اليوم ويرتبط بها اللاعب مع ناديه هي بمثابة الاحتراف فهو واهم، كل ما في الأمر أن ذلك يعتبر وثيقة تربط اللاعب بالنادي فقط، وليس كما هو المعمول به في اول الاخرى التي بالفعل يطبق لديها الاحتراف الحقيقي. عموماً اللاعب البحريني يعشق ممارسة كرة القدم وبالتالي هو يجبر نفسه للتأقلم مع جميع الظروف، كذلك هو مجبر على ذلك نظير الاستمرارية في دفع مستحقاته، فالمسألة ليست إيمان نابع عن قناعة بقدر ما هي واجب للحفاظ على « لقمة العيش « وهذا هو ما لا نتمناه للاعبينا ولا لكرة القدم البحرينية، ونتمنى أن نصل الى مرحلة الاحتراف، وتكون لعبة كرة القدم وظيفة مسجلة لدى الجهات المختصة، وان نرى في يوم من الايام يكون ذلك مكتوباً بالبطاقة الشخصية « البطاقة الذكية « المهنة هي لاعب كرة قدم. أما الاستمرارية على هذا الوضع فأنه لن يعود بالنفع لا على اللاعب الذي سوف يتم إلغاء عقده لو إصابته إصابة مزمنه، ولا على الكرة البحرينية بشكل عام، فقد خسرنا الكثير من البطولات بسبب عدم التحضير الذهني عند اللاعبين. أتمنى أن ننتبه لمثل تلك المسائل حتى نظمن جودة لاعبين يدركون بأن مستقبلهم في الحفظ والصون، بعدها نستطيع إسعاد الجماهير البحرينية بتحقيق حلمهم وتحقيق البطولات تلو الاخرى، وللحديث بقية طالما في العمر بقية.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها