النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11317 الجمعة 3 ابريل 2020 الموافق 10 شعبان 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:07AM
  • الظهر
    11:41AM
  • العصر
    3:11PM
  • المغرب
    5:55PM
  • العشاء
    7:25PM

كتاب الايام

أمواج خليجية

خيبة عربية في الاسياد !!

رابط مختصر
العدد 9304 الثلاثاء 30 سبتمبر 2014 الموافق 6 ذو الحجة 1435

حتى الان من المعيب ان نتحدث كعرب مجتمعين او دول على شكل احادي الجانب، في مسالة تحقيق انجاز عربي بالعاب انشون الاسيوية المقامة حاليا في كوريا الجنوبية، في ظل اخفاق عربي واضح، مقارنة مع ما تحقق لدول اسيوية كالصين وكوريا الجنوبية واليابان واخرين، ممن اذهلوا بقية الفرق والمنتخبات والاتحادات بتحقيقهم كم كبير وسيل متدفق غير منقطع من الاوسمة الذهبية والفضية والبرونزية، في وقت ما زالت منتخباتنا وفرقنا واتحاداتنا عاجزة قاصرة على تحقيق ما يقترب من متوسط او دون الطموح حتى، في ظل مشاركة عربية مكلفة ماديا واغلبها كلفت خزينة الدول المعنية، اموال طائلة نتيجة اعداد طويل ومعسكرات اطول ومصاريف وعقود ومدربين وغير ذلك الكثير، مما اخفق كله بتحقيق انجازات ملبية او مقاربة للتخطيط ولطموح الجماهير التي ما زالت تتحسر على انباء متواصلة من بلدان اخرى، لم نستفد من تجاربها حتى الان وهو جوهر ما جعلنا نتخبط ونبتعد عن الاقتداء بمناهجها وتخطيطها.. حتى الاوسمة التي حققنها جاءت اما عن طريق بطل مجنس ولغايات اعلامية معروفة - وان كانت مبررة بجزء منها - او عن طريق فلتات وابداعات ومواهب فردية صنعت الانجاز بمعزل عن التخطيط، لكنها ظلت تمثل جزء من كل، ما زال غائب بعيد جدا عما نريد ونطمح، وهذا ما يجعل الاتحادات العربية والمسؤولين العرب الرياضيين امام وقفات جادة لاعادة نصاب الامور في مكانها الصحيح ودراسة الاوضاع عن قرب وكثب، كي لا تبقى المشاركات العربية فقيرة بل تكاد تكون الافقر في زمن العولمة والمصاريف والتكاليف والميزانيات المتصاعدة المتضاعفة عكسيا مع الانجاز، اذ ان الامور تسير بوتيرة عكسية كلما تضاعف الدعم كلما قل الانجاز وهذا شيء مضحك ومؤسف ويستحق التحقيق.. في اقتراحات ربما ستنتشلنا مما نحن به ليس كدول منفردة بل كدول عربية يجمعها قلب ومصير وهدف واحد مشترك نسعى جميعا لتحقيقه، لذا نامل ان تتم اقامة ندوات عربية مجتمعة متخصصة لحل هذه الاشكالية لوضع لمسات مناهج وخطط جديدة ترتقي بالواقع والطموح من قبيل الاتفاق على التخصص للمشاركة في البطولات الاولمبية، على سبيل المثال لا الحصر (العراق في كرة القم والمصارعة والبحرين في الفروسية والساحة والميدان، قطر بالسلة واليد والكويت بالرماية والسعودية بالعاب الساحة والميدان... وهكذا.. يتم التوزيع والتركيز على الابداعات والنجاحات الموجودة لدى الدول العربية قبل سنوات وعبر اتفقا عربي موسع يترك فيه خيار المشاركة للدول دون اجبار على امل ان تكون النتائج والاوسمة المتحققة، هي المفتاح النهائي في عملية التقييم.. والله ولي التوفيق..

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها