النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11526 الأربعاء 28 أكتوبر 2020 الموافق 11 ربيع الأول 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:24AM
  • الظهر
    11:22AM
  • العصر
    2:35PM
  • المغرب
    4:59PM
  • العشاء
    6:29PM

كتاب الايام

أمواج خليجية

فان غال.. تحت لعنة فيرغسون!!

رابط مختصر
العدد 9298 الأربعاء 24 سبتمبر 2014 الموافق 29 ذو القعدة 1435

مع ان الخسارة واردة جدًا بكرة القدم وتقبلها يعد من اهم مزايا الروح الرياضية، شريطة ان تكون حافزا ودافعا لتجاوز الاخطاء والتعلم من الدروس والافادة من التجارب وتقديم الافضل، الا ان بعض الفرق والمنتخبات المشهورة ممن تمتلك مقومات القوة والامكانات والحافز للفوز بشكل دائم، لا تقبل هزائهما ويصعب تبرير اخفاقاتها بكل الاحوال، خصوصا اذا كانت تلك الخسارات بنتيجة كبيرة، لا تنسجم مع الواقع ولا تعبر عن امكانات الفريق باي حال من الاحوال، مما يجعل ردود الافعال عنيفة تؤدي احيانا الى الاطاحة برؤوس معينة، لوقف نزيف تداعيات الخسارة والحد من تاثيراتها الجانبية، من قبيل تدخل الجماهير والضغط على الادارة لاتخاذ مواقف تصحيحية عاجلة، قد تؤدي الى علاجات متشجنة عشوائية تكون مردوداتها اسوأ مما هو حاصل بالفعل.. منذ موسمين ومنذ حلول ما يسمى بلعنة فيرغسون المعتزل منذ موسمين بعد نجاحات لا يمكن تحطيم ارقامها، لم تتوقف ماساة ومتاعب المان يونايتد، مع حسرات جماهيره المستمرة، صرف ملايين الدولارات، مع عدد كبير من التعاقدات والاستقطابات للاعبين من طبقة النجوم، وتعزيز الفريق بمدرب كبير لا غبار على اسمه وكفاءته التدريبية، التي استطاع من خلالها فان غال ان يقود الطواحين الهولندية للمركز الثالث بكاس العالم الاخيرة، بعد ان قدم اجمل العروض وحقق افضل النتائج، الا انه فشل حتى الان بوضع علاج ناجع او تقديم صورة مرضية لادارة المان وجماهيره الواسعة، برغم كل ما وضع تحت تصرفه، اذ تم تعرض الفريق الى انتكاسة كبيرة، بعد ان هزم في البريمرليج امام ليستر سيتي، بخماسية هزت الاوساط المانشستراوية ة من الاعماق ووضعتهم امام حالة يرثى لها وتبحث عن تفسير منطقي، لما يحدث للفريق منذ رحيل السير فيرغسون حتى الان.. فمديح لويس فان جال والإيمان به توقف، والإشادات بحركات لاعبين أمثال دي ماريا وهيريرا لم يعد لها معنى، لأن كل ما يفعله الفريق في الهجوم، يضيع لاحقاً بسبب أخطاء في التشكيل والتكتيك وفي الدفاع أيضاً. الجماهير في موقع التواصل الاجتماعي تويتر صبت جام غضبها على هندسة الصفقات الخاطئة، صحيفة الصن الإنجليزي كانت أكثر مباشرة مع لويس فان جال وقالت له «لقد أنفقت 157 مليون جنيه استرليني لكنك أسوأ من ديفيد مويس»، في عنوان يعلن بوضوح من خلاله الإعلام الإنجليزي أنه لم يعد يفهم ماذا يجري مع مانشستر يونايتد. من جانبه علق فان جال علق على الخسارة قائلاً «إن الخسارة سببها فقدان بعض اللاعبين لتركيزهم»، وهو ما وصفته صحيفة التايمز البريطانية بالأعذار الواهية، في دليل واضح على خسارة المدرب الهولندي لاغلب التعاطف والالقاب التي منحت له قبل قيادته للمان يونايتد من قبيل العبقري والقائد. في انقلاب ينبا ببلوغ نقطة اللاعودة بالمان يونايتد ومدربه فان غال لسكة الانتصارات وتحسن الاحوال ولملمت وضع البيت العائلي للفريق، اذ لم يتقبل اللاعبون انتقاد مدربهم لهم وتحميلهم الخسارة أمام ليستر، فردوا متهمين خياراته التكتيكية بالوقوف وراء هذه الهزيمة. صحيفة الديلي ميل قالت «توترت الأجواء في غرفة تغيير الملابس بعد الخسارة، لقد كانت المشاحنات ساخنة للغاية».وأضافت «قال أحد اللاعبين لا أفهم لماذا قمت باستبدال دي ماريا؟».

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها