النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11526 الأربعاء 28 أكتوبر 2020 الموافق 11 ربيع الأول 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:24AM
  • الظهر
    11:22AM
  • العصر
    2:35PM
  • المغرب
    4:59PM
  • العشاء
    6:29PM

كتاب الايام

أمواج خليجية

مونديال العرب.. وجهة نظر أم تهديد مبطن!!

رابط مختصر
العدد 9297 الثلاثاء 23 سبتمبر 2014 الموافق 28 ذو القعدة 1435

على غير العادة وفيما كانت الاعذار تتولى الواحدة بعد الاخرى، والاجندات تصف جنب بعضها وجميعها تصب في مصب اتجاه واحد، يسعى لعرقلة والغاء اقامة بطولة كاس العالم المنتظرة صيف 2022 في العاصمة القطرية الدوحة، كاول مونديال عالمي يقام على ملاعب اراض عربية، ما عدّه البعض انتصارًا عربيا يعد اذانا بولادة واحياء محفل عالمي، يمكن ان يكون بوابة نهضة عربية شبابية ثقافية اجتماعية رياضية، تنطلق مبكرا وقبل موعد الافتتاح بسنوات، تحت عنوان الاعداد للبطولة الاهم، وهذا ما جعل الاخر يعي ويهتم برمزية هذه البطولة ومعناها الحقيقي وتاثيرها على ملفات ولحمة اخرى، خارج اطار العنوان الكروي، مما جعلنا نشهد ونسمع ونتلمس باسى، لعدد كبير من المطبات والمنغصات، تتولى واحدة بعد الاخرى لؤد هذا الكرنفال واجهاضه حتى وهو مجرد فكرة تبعدنا عنها ثمان سنوات تقريبا.. في تطور خطير وينذر بالكثير من التهديد المبطن، وليس الخفي او غير المباشر هذه المرة، اذ قال تيو تسفانتسيجر عضو اللجنة التنفيذية في الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) قبل يومين: (ان قطر لن تستضيف نهائيات كأس العالم للعبة الشعبية في 2022 بسبب ارتفاع درجة الحرارة فيها خلال اشهر الصيف)، ونقلت صحيفة بيلد الالمانية واسعة الانتشار عن تسفانتسيجر الالماني قوله «انا شخصيا اعتقد ان نهائيات كأس العالم 2022 لن تقام في قطر في نهاية المطاف.» واضاف تسفانتسيجر الرئيس السابق للاتحاد الالماني لكرة القدم «الاطباء يقولون انه لا يمكنهم تحمل المسؤولية عند اقامة نهائيات كأس العالم في هذه الاحوال.» ومع ان السادة المسؤولين عن الملف في قطر، قد وعوا تماما ما ينتظرهم وما يحاك لهم وعليهم خلال المدة الماضية والحالية والمستقبلية، اذ من المتوقع ان تتصاعد حدة التصريحات وتتنوع الادوار الضاغطة، مما جعل التصريحات القطرية، تؤكد الجاهزية وعدم الخوف من اقامة المونديال تحت اي ظروف، حتى وصل الامر الى تاكيدهم بان الدوحة مستعدة شتاءا وصيفا، لتنظيم المونديال بلا اشكالات منتظرة. برغم هذه التاكيدات القطرية الا ان الامور تسير باتجاه (مؤجند) تماما وسوف لن يمر الامر بسهولة ولن تقطع التبريرات. انظروا الى ما قاله وردده تسفانتسيجر رئيس الاتحاد الالماني السابق وعضو الفيفا الفاعل ردا على التاكيدات القطرية، «ربما يمكنهم تبريد الاستادات لكن كأس العالم لا تقتصر على ذلك فقط.»مضيفا «المشجعون من كل مكان في العالم سيتوجهون (الى قطر) في هذه الاجواء الحارة واذا ما تعرضت حياة اي مشجع للخطر فان السلطات القضائية ستحقق في الامر.» وهنا يضع الحجر والسكين في سكة المنشار اذ قال «وهذا امر لا يمكن لاعضاء اللجنة التنفيذية للفيفا تحمل مسؤوليته.»

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها