النسخة الورقية
العدد 11124 الإثنين 23 سبتمبر 2019 الموافق 24 محرم 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:07AM
  • الظهر
    11:31AM
  • العصر
    2:57PM
  • المغرب
    5:35PM
  • العشاء
    7:05PM

كتاب الايام

محطات

من يتحمل المسؤولية!!

رابط مختصر
العدد 9291 الأربعاء 17 سبتمبر 2014 الموافق 22 ذو القعدة 1435

من سيتحمل مسؤولية ضياع بطولة وعلى ارض مملكتنا الغالية؟! هذا السؤال يطرح نفسه للأخوة في اتحاد كرة السلة بعد الإخفاق الذي حصل أمس الاول لمنتخبنا الوطني للناشئين لكرة السلة الذي اضاع بطولة كانت بين يديه في غمضة عين، رغم انها لعبة الثواني ولكن ما حصل لا يمكن السكوت عليه ويجب ان لا يمر مرور الكرام على اصحاب الشأن بعد ان ضاع اللقب الذي كنا سوف نحقق من خلاله رقما قياسيا قد يصعب تحقيقه، وان كنا حتى الان اصحاب هذا الرقم. مباراة غريبة في تطورها وان كنت اضع اللوم على المدرب الذي اضاع انجازا شخصيا له، وكان يمكن تدارك ما يحدث باختيار الوقت المناسب المستقطع خاصة وانا كنا متقدمين بفارق على المنتخب الكويتي الشقيق الذي استحق البطولة عن جدارة ونجح في قلب الموازين وهذا يدل على قوة الامكانيات لدى لاعبيه ومدربهم. الذكي اورهان هل يكون السبب فيما حدث من خلاف مع السلاوي المعروف وابن السلة الكابتن علي الخاجة رئيس لجنة المنتخبات بالاتحاد سبباً يدعو الى ان تكون الهفوة التي قلبت الاوراق في الشوط الاخير وخاصة ان الخلاف عرف عنه الجميع ممن يتابعون الفريق ووضعه وكان في الامكان من قبل رئيس الاتحاد شخصياً الاجتماع بهما وحل الخلاف على الاقل مؤقتاً حتى نهاية البطولة والتي كما يشاع كان المدرب قد قرر الرحيل بعدها وكان يمكن ان يترك الفريق قبلها، كذلك اتمنى ان تكون لدى الاخوة في اتحاد السلة الشجاعة لاعلان من يتحمل مسؤولية هذا الخطأ الفادح الذي ادى لخسارتنا بطولة على ارضنا وبين جماهيرنا وكنا فيها الاقرب للفوز. عموما مبروك للفريق الكويتي الشقيق كسر الاحتكار لفريقنا والفوز بالبطولة وهارد لك لفريقنا الوطني الذي قدم عروضا جيدة ولم يتمكنوا من مواصلة المشوار حتى النهاية وقد يكون عملهم بالخلاف على دور كبير على ادائهم وخاصة بعد ان كسبوا الثقة في الاشواط الثلاثة الاولى من اللقاء ولكنها كرة السلة وهي تجربة سوف يتعلم منها الجميع مستقبلاً بان الفوز فيها مع نهاية صافرة الحكام. ونحن بانتظار ماذا سيعلن الاتحاد خلال الايام القليلة القادمة.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها